الرئيسية » مقالات » ليش ما صِرِتْ حرامي؟

ليش ما صِرِتْ حرامي؟

“ليش ما صِرِتْ حرامي؟”
تساءل الولد مستنكراً متذمراً بعد أن رفضتُ للمرة العاشرة طلباً آخر من طلباته “المشروعة” الكثيرة متذرعاً بقلة ذات اليد، وناهراً إياه بالعبارة المكررة التي كنتُ أنهي بها محاججاتي:
– من أين أجيء لكم بالمال…. هل تريدونني أن أصير حرامي؟
– وليش ما تصير حرامي، كان أحسن!a
لم أتوقع من صغير بهذا السن أن يتلفظ بهذا الجملة التي أفحمتني تماماً وجعلتني أغرق في مستنقع التأملات. حقاً: ليش ما صرت حرامي؟ واستعذت من الشيطان الرجيم عندما ضبطت نفسي متلبساً بتهمة مراودة نفسي عن نفسي. لكنني لم أستطع أن أمنع “أمّارتي بالسوء” من الانجراف وراء الفكرة التي بدت معقولة، بل ومعقولة جداً إذا نظرنا الى ما يدور حولنا في هذا العالم الذي يكاد يصبح حكراً على “الحرامية”من مختلف الأشكال والألوان:
فالحرامية أناس محترمون، موقرون، مهابون، يكثرون من الظهور على شاشات الفضائيات حيث يخاطبهم المذيعون بكلمات مثل “الأستاذ الفاضل” و”الضيف الكريم”و”معاليكم”.
إنهم ينعمون بالأمان والثراء والحريم والقصور والخدم والحشم والحمايات.. أما نحن فـ “إحنه ولاد كلب” كما يقول المواطن المسحوق على لسان عادل إمام!
الحرامية حكماء، عمليون، قادرون على التكيّف والتلوّن، يصبحون “الرفيق المناضل” عند الحاجة فيرتدون الزيتوني ويليقُ عليهم والله كما لو أنهم نزلوا من أرحام أمهاتهم ببذلات السفاري التي تتدلى منها”مسدسات طارق” المطلية بالنيكل، ويروحون يلوكون ألسنتهم بلهجة أهلنا في المنطقة الغربية فلا تسمع منهم غير “عَجَل يا به” و “يا ولّو”حتى تحسبهم من أبناء عمومة “صقر البيده حفظه الله”… ثم تراهم يصبحون”سماحة الشيخ” عند الحاجة فإذا بك تكتشف البقعة الداكنة على الجبين وتبصر الخاتم الفضي العملاق في الخنصر الأيمن وإذا بك تلاحظ أنه يخاطبك بكلمة”مولانا” بلكنة لا تجعلك تشك لحظةً واحدة بأنه تربى منذ نعومة أظفاره في مساجد “قم المقدسة”… ثم تراه ينقلب في طرفةِ عينٍ الى “الأخ المجاهد” بـ “دشداشته” القصيرة أو “تراكسوته” الأسود وقاذفة “الآر بي جي” العتيدة، أو تراه بلحيته نصف الحليقة المعطرة وربطة عنقه ذات العقدة الكبيرة جالساً في مقعده الدوار الوثير في غرفته الفخمة التي كتب على بابها “تمنع مقابلات السيد المدير العام إلا بموعد مسبق”.
نعم. الحرامية أناسٌ ناجحون في الحب والسياسة والرياضة والفن و”الطاولي”و”البوكر” والمقاولات وعالم المال والأعمال.
الحرامية محصنون، فهم –وعلى عكس المتوقع- لا يطالهم القانون الذي يطال أمثالنا من مدعي النزاهة والاستقامة والالتزام.
الحرامية متفائلون، مقبلون على الحياة، فكهون، يتمتعون بحس الدعابة، وليس في قواميسهم كلمات مثل اليأس أو الإحباط أو المستحيل.
الحرامية يعتقدون جازمين أن كل الناس حرامية وإن لم يسرقوا بعد، وإنها ليست سوى مسألة ظروف أو حظوظ أو مواهب أو افتقار الى الجسارة والإقدام، ولهذا تراهم يدخلون تحويراً بسيطاً على بيت المتنبي الذي يتحدث عن شيمة الظلم لكي يُقرأ بالشكل المبتكر الطريف:
واللطشُ من شِيَمِ النفوسِ فإن تَجِد ذا ذِمَّةٍ .. فَلِعِلَّةٍ لا يلطشُ
نعم، والحرامية محللون سياسيون من الطراز الأول؛ فهم “يتنبئون” بالقرارات الحكومية قبل أن يوضع عليها الرقم والتاريخ.
والحرامية فطنون، ألمعيون؛ يمتلكون معدل ذكاء أعلى بكثير مما نملكه نحن المواطنون العاديون، ويتمتعون بعشرة حواس إضافية فوق الحواس الخمسة أو الستة التي يفخر بها من كان ذا حسٍ منّا؛ فهم يشمون رائحة النقود ولو كانت في صندوق داخل صندوق داخل صندوق، وهم يشعرون باهتزازات الدولار وتقلبات السوق بأحسن مما يشعر به مقياس”ريختر” أو مؤشر “نيكاي”، وهم يقدِّرون بنظرة واحدة الى”الموظف المسؤول” الثمنَ الذي ينبغي دفعه اليه “إكراميةً، لا رشوةً والعياذ بالله” لتمشية صفقاتهم، وقد حباهم الله بقدرة خارقة على توقع نتائج الانتخابات أو التحولات السياسية سواء أكانت “ديمقراطية شفافة” أو”انقلابوية عسكريتارية” أو “وراثية ثورية” فيميلون الى الجانب الرابح دون أن يديروا وجوههم عن الخاسر الذي يتوقعون عودته، وهم قادرون على تحريك الأشياء من مكانها من بعيد، ليس بسبب طاقة كهرومغناطيسة مزعومة بل بمكالمات هاتفية يمكنها أن تنقل جيوشاً أو أساطيل أو ناقلات طائرات أو جنود أو عربات تجرها الحمير كلاً حسب قدرته وتمكنه من فنه، وهم .. وهم.. ولماذا أصدع رؤوسكم بتعداد قدراتهم الخارقة؟ فهم -أو أكثرهم- مكشوفون معروفون لدى القاصي والداني.
كنت غارقاً في هذه التأملات عندما وقع نظري على صورة وجهي في المرآة، فتوقفت قليلاً كي أتأمله ثم رحتُ أسألُ نفسي: بشرفك هذا وجه مال حرامي ، نعم توصلتُ في النهاية الى نتيجة مفادها أنني لا أصلح لهذه المهنة المريحة المربحة المحترمة: مهنة الحرامي، وأنني سأظل طوال ما تبقى من العمر مواطناً فاشلاً لا يملك غير أن ينتظر آخر الشهر ليقبض ما يقرره “سلم الرواتب” من دنانير يرقّع بها ثوب عيشه المتخرق…
وطوبى لكم أيها الحرامية.. يا سادة العصر وكل عصر.. أما أنتم أيها الشرفاء، أعني الفاشلين العاجزين المولولين، فاذهبوا الى الجحيم، نعم الى الجميع تحديداً، فالحرامية قد سبقوكم الى ملكوت الرب.

*
ألكاتب العراقي الدكتور  ماجد الحيدر قاص وشاعر ومترجم وطبيب
ولد عام 1960 –بغداد خريج كلية طب الأسنان/ بغداد 1984 عضو الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق له عدة كتب وأعمال أدبية