الرئيسية » مقالات » مواجهة العدوان على سوريا..واجب (وطني) لكل إنسان في كل وطن!!

مواجهة العدوان على سوريا..واجب (وطني) لكل إنسان في كل وطن!!

بالغار كللت أم بالنار يا شام

أنت الأميرة تعلو بإسمك الهام

أواه بضع غمامات مشردة

في الأفق بعض روئاً و البعض أحلام

سألتهن أظللتنها صبحاً

شام التي وحدها للعود أنغام

وكأن شاعرنا الكبير ( سعيد عقل ) يخاطب أرواحنا وعقولنا ..لكي لانترك ( أنغام عود الشرق ) وحدها في محنتها تواجه العدوان..

رغم كل سفاهة العقل المُتَغَرْبِن ..ونزق الغرائز السياسية الطارئة..وتوحش الغوغاء التكفيرية الصحراوية..التي أُبتلينا بها..

لكن..لاعاقل يتوهم بأن الغزو العسكري يمكن أن:

·        ” يضمن السلام ” للناس من الإبادة الدموية..

·        أو” يُنتج  ديمقراطية ” عادلة للشعوب ..

·        أو ” يبعث سلاماً ” في البلدان المضطربة ..

·        أو ” يخلق تنمية متوازنة” لإنتشالها من مستنقع التخلف..

·        أو ” يفرض حقوقاً متمدنة” للانسان في وطن مُستَعبَد يَحكُمُهُ عبيدُ الأجنبي المحتل!

أو ان الحرب ـ عندما تندلع ـ  يمكن حوكمتها وفق سيناريو يرسمه ” اوباما ” على مزاجه ووصفته..كما جاء في المؤتمر الصحفي لجون كيري يوم 30/08/2013!

فالحرب عندما تندلع تتداعى كحقل الألغام..عندما ينفجر إحداها ..تتفجر الألغام المحيطة به بالتتابع الى حين إحتراق الحقل كله..ولن يستطيع من يشعل فتيل الحرب إخمادها برغبته كما أشعلها بنزوته..لأن العدوان على الشعوب لاينطفئ الآّ بإرادة الشعوب وإنتصارها..وليس برغبة مشعلي الحروب!!! 

ترتكز الذريعة الاولى للعدوان على ( استخدام النظام السوري للسلاح الكيمياوي ) ولم تثبت اية هيئة دولية ذلك..(سوى وثائق صادرة من المخابرات الاسرائيلية سُرِّبَتْ الى المخابرات الامريكية لتكون الذريعة لشن العدوان على سوريا!) حسب مصادر من داخل مجلس النواب الامريكي..وهو السبب الذي جعل البيت الابيض يمتنع عن الكشف عن مصادر هذه المعلومات! كي لاينكشف تورط ” اسرائيل ” في الصراع على سوريا....وذلك ما جعل ” اسرائيل ” أكثر الدول إستعداداً وتحفُزاً للحرب حتى من الامريكان انفسهم ..(يكاد المريب أن يقول خذوني)!!

وكخطوة إستباقية ..بهدف البدء بذريعة  تراكمية جديدة..

بدأ التلميح ـ في تصريح كيري المذكور سالفاً ـ الى ـ تهمة ـ ” إمتلاك النظام السوري للسلاح الكيمياوي “..التي تبرر التدخل الاستخباري السافر في جميع الاراضي السورية  للتمهيد بإجرآت تعسفية خانقة لتطبيق ( سيناريو غزو العراق 2013) بذريعة اسلحة الدمار الشامل!..

في حالة فشل محاولتهم الحالية لـ” لملمة ” حلف العدوان على سوريا بذريعة “إستخدام السلاح الكيمياوي”!

·        28/08/2013:قال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني ( الخيارات التي نبحثها لا تتعلق بتغيير النظام)!.  وأضاف: (إنها تتعلق بالرد على انتهاك واضح للعرف الدولي الذي يحظر استخدام الأسلحة الكيماوية). و( أن مسؤولية الحكومة السورية في الهجوم الكيميائي «لا شك فيها»)!.

·        30/08/2013 :نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)— قال السفير الروسي للاتحاد الاوروبي ، فلاديمير شيزهوف:

(..على الدول التي تؤيد هذا التحرك أن تقدم دليلا على الهجوم الكيماوي ومن قام به.. هناك احاديث بين زعماء غربيين عن وجود أدلة قاطعة الا أنه لم يقدم لمجلس الأمن أي من هذه الدلائل والبراهين.)!

( .. الدليل الوحيد الذي تم تقديمه لمجلس الأمن هو الذي قدمه الخبراء الروس حول الكيماوي في حلب وهو الذي أظهر تورط قوات المعارضة بسوريا.)!

·        أكده المندوب الروسي فيتالي تشوركين ( ان المندوبين السفيرين البريطاني والفرنسي يحاولان تشتيت الانتباه عما حدث في خان العسل ويريدان تقويض الطلب السوري بارسال فريق تحقيق )!.‏

·        قال بشار الجعفري: ان هذه الرسالة الاخيرة بشأن الكيمياوي ..تأتي بعد ارسال 419 رسالة إلى الامين العام وأعضاء مجلس الامن منذ بداية الازمة في سورية تصف كل التفاصيل المرتبطة بكل التطورات التي شهدتها الازمة فما من عذر أيا كان لاي أحد في مجلس الامن أو مجلس الامانة العامة.. ولا يمكنهم أن يقولوا انهم لا يعلمون ما الذي يحصل في سورية!

·        29/08/2013: حذرت صحيفة الصين اليومية الرسمية من انه لا يوجد مبرر او عذر لشن ضربات جوية لسوريا. واتهمت الصحيفة في افتتاحيتها اليوم ( الدول الغربية بالتصرف ” كقضاة ومحلفين وجلادين ” قبل ان تتم الامم المتحدة تحقيقاتها في الهجوم الكيمياوي المزعوم )!

منذ الاشهر الأولى للازمة في سوريا عام 2011 سعى (الناتو ) بدعم وتحريض اقليمي وعربي لإستخدم مبدأ “التدخل الإنساني!” من أجل القيام بعمل عسكري ضد سوريا لـ ـ حماية المدنيين ـ ..بدعوى إقامة ( مناطق ملاذ آمن!)..(مناطق منع طيران)..(ممرات آمنة للمساعدات الانسانية)..(مخيمات لجوء مؤقتة في دول الجوار)..الى جانب مؤتمرات (أصدقاء سوريا) الذين عصفت بهم موازين القوى (السورية والاقليمية والدولية ) وأربكتهم أزماتهم الداخلية ..!!

مما يثير التساؤل ..

لماذا العدوان الآن؟

وببساطة وإختصار..

لعدة عوامل ذاتية وموضوعية ـ فرضت ـ على (العم سام) اللجوء الى العدوان العسكري المباشر لإعادة ميزان القوى الاستراتيجي لصالحه..وأبرز هذه العوامل:

1.     انكسار ” الارهابيين ” في الميادين (القصير، والغوطة، وحلب، واللاذقية، ودرعا.. الخ)..وإنفضاح طبيعتهم التكفيرية الدموية التي بددت من حولهم ..حتى الفئات المُضَلَّلة التي شكلت ” حواضن ” لهم في المراحل الاولى من الأزمة ، مما جعل الكتلة الاساسية لـ”المعارضة ” تتشكل اليوم من الارهابيين القادمين من أكثر من ثلاثين بلداً!

2.     تفكك ( تنظيم الاخوان الدولي )الحليف الاستراتيجي ” التنفيذي “ لمشروع (الشرق الاوسط الكبير ) ..في بلدان “ربيع الناتو ” والبلدان الرديفة!

3.     فشل محاولات ” التسليح النوعي!” لتغيير ميزان القوى العسكرية الميدانية لصالح (أدواتهم) التكفيرية المسلحة داخل الاراضي السورية لإدامةالفوضى الاستنزافية الدموية لسوريا ولحلفائها في المنطقة والعالم!

4.     تعمق وإتساع الازمة الاقتصادية الراسمالية في امريكا واوربا..وكساد الصناعة الحربية التي تشكل 40% من الانتلج القومي الامريكي!

ويأتي العدوان ..حلقة في سلسلة حروب ومؤامرات ـ تدميرية ـ في منطقتنا ( باءت جميعها بالفشل..لحد الآن ) لتهيئة الظروف الجيوسياسية لتحقيق الهدف الاستراتيجي…. وهو:

( إعادة رسم حدود الشرق الاوسط الكبير على أسس طائفية وإثنية لإقامة دويلات ضعيفة فاشلة متنازعة فيما بينها..تتوسطها ” إسرائيل الكبرى ” النووية ..الحارس لمصالح الرأسمالية العالمية في ” الشرق الاوسط الكبير “)!..ومن هذه الخطوات:

1.     تفجير الحرب الاهلية اللبنانية عام 1975وتأجيجها حتى عام 1991!.

2.     وضع مخطط ” لويس فرنارد ” عام 1976( سايكس بيكو 2 لتقسيم بلداننا ) بتكليف من البنتاغون!

3.     تصاعد إطلاق ” فتاوى ” الغازات السامة الطائفية في البيئات المتخلفة لإستيلاد الفئات المتطرفة ..ولإعادة إنتاج الإرهاب الموروث وفرز ” الإرهابيين” المحليين والدوليين منذ عام 1979!

4.     فرض حرب صدام على ايران عام 1980- 1988!    

5.     إعتماد الكونجرس الامريكي لمخطط ” لويس فرنارد ” كسياسة استراتيجية مستقبلية للولايات المتحدة في المنطقة 1982!

6.     مواجهة مخطط ” لويس فرنارد ” بحرب ” المقاومة” لتحرير جنوب لبنان..تلك المقاومة التي أدركت ذلك الخطر بوقت مبكر ..فانطلقت مع دخول أول جندي اسرئيلي للارض اللبنانية  عام1982- وانتصرت عام 2000!

7.     غزو الكويت عام 1990 كمرحلة متقدمة في “الفوضى الخلاّقة)!

8.     غزو العراق عام 1991..إيذاناً ببدء خطة تدمير مثلث (بغداد .دمشق.القاهرة)!

9.     عقد مؤتمر مدريدللكشف عن الإعتراف العربي الرسمي ” العلني ” باسرئيل عام 1991.

10.                        عقد اتفاقية أوسلو لألغاء خارطة فلسطين التأريخية ” الموحدة ” وتبديد وحدة شعبها في الوطن والشتات ..عام 1991 لغاية 1993!

11.                        تسلق الجبهة الإسلامية ( الاخوان المسلمين ) بقيادة  عمر حسن البشير الى الحكم عام 1994للشروع بتفتيت وحدة الشعب والتراب السوداني بسلاح “الاستبداد الديني”!.

12.                        تفجير ” القاعدة” ـ التي صنعتها امريكا في افغانستان ـ لمركز التجارة العالمي في 11 سبتمبر عام  2001 ..لتبرير المرحلة الاكثر خطورة في مشروع الغزو العسكري لتفكيك الشعوب والبلدان ونشر الإرهاب!

13.                        غزو افغانستان عام 2001..لتفجير ورم الارهاب ونشره في جسد بلدان “الشرق الاوسط الكبير”!

14.                        رفع ” التنظيم الدولي للاخوان ” الى حكم تركيا ” عضو الناتو المؤسس وحليف اسرائيل ” عام 2002 ..لاطلاق استراتيجية الغزو ” الاخواني العثماني الناعم ” لمنطقتنا على يد “اخوان تركيا” كمجرفة عقائدية لتمهيد الساحة لمشروع ” الشرق الاوسط الكبير”!

15.                        غزو العراق وتفكيكه وتدمير الجيش العراقي 2003 لكسر الضلع الاول في مثلث ( بغداد.دمشق.القاهرة) ..وبدء سيناريو الموت اليومي للعراقيين بالمفخخات المُحَصَّنَة بـ ـ التوافقات ـ المحلية والاقليمية والدولية..!

16.                        العدوان على لبنان عام 2006..لكسر سلسلة ـ الممانعة ـ الجيوسياسية الممتدة من الناقورة على حدود جنوب لبنان مع “اسرائيل” الى البر الصيني..مرورا بدمشق وبغداد وطهران وافغانستان وروسيا!

17.                        تقسيم السودان عام 2011 ..للكشف عن “الدرس الاول” الإغوائي..لخرائط “فرنارد لويس ” التقسيمية لبلداننا!

18.                        إختطاف ” ربيع الناتو ” لانتفاضات الشعوب ..

” ربيع الناتو ” الذي رفع (الاخوان) الى قمة السلطة في تونس عام 2011 / وفي ليبيا عام 2012 / وفي المغرب عام 2012/ وفي اليمن عام  2012/ وفي مصر عام 2012!

ذلك “الربيع الاسود ” الذي تورط فيه ” الإخوة ” العرب ” قصيري النظر” ..الذين لايدركون منطق القانون الفيزيائي ( لكل فعل رد فعل يساويه بالقوة ويعاكسه بالإتجاه) وتداعياته على مصائرهم عندما يفعل فعله في التأريخ!

19.                        إختطاف الانتفاضة السلمية في سوريا وتحويلها الى جسر لعبور الارهاب الدولي الاخواني الى نسيج المجتمع والدولة والمنطقة منذ عام 2011 !

واذا رصدنا بعجالة ماذا يهدف العدوان اليوم بعناوينه العامة:

·        تشتيت الشعوب بالفتنة الطائفية (مشروع الشرق الاوسط الكبير)!

·        تكريس التخلف الشامل بإسم الدين والطوائف والإثنيات!

·        استحداث بيئة جيوسياسية توسعية لاسرائيل!

·        سحق قوى المقاومة لاسرائيل بكافة اشكالها ومواقعها وعناوينها!

·        خنق القضية الفلسطينية..وترحيلها الى “الارشيف التأريخي المهمل”!

·        تفكيك البلدان بشكل تراكمي متدحرج وفق خرائط “سايكس بيكو 2”!

·        استنزاف الموارد الطبيعية وخاصة النفط والغاز!

·        تسويق الاسلحة للبلدان المتنازعة وسلب مواردها!

·        ادامة الفوضى الاستنزافية الخنّاقة في بلداننا!

·        الهيمنة على مصادر وجغرافية خطوط النفط والغاز في المنطقة!

ولاشك ان ضحية العدوان..سيكون:

·        مصيرالانسان

·        وجود الاوطان

وفي هذه الظروف الشديدة التوتر لابد من رصد مواقف الاطراف الدولية والاتجاهات العامة لرؤيتهم للعدوان العسكري على سوريا:

·        امريكا:30/08/2013: طالب رئيس مجلس النواب الامريكي جون بوينر الرئيس اوباما في رسالة مفتوحة بتفسير ” التأثير المتوقع للضربات العسكريةوالكيفية التي ينوي من خلالها تجنب تصعيد التدخل العسكري اذا كان يريد الفوز بتأييد الكونغرس والرأي العام لما ينوي القيام به )!

·        28/08/2013 : رفض السناتور الجمهوري جون ماكين، أن تكون الضربات ” محدودة “..وقال لشبكة (إم إس إن بي سي) التلفزيونية ” لا يمكن احتواء هذا الصراع داخل سوريا ويجب أن نفهم ذلك، ويجب أن نساعد هؤلاء الناس على التخلص من بشار الأسد وأن نعيد لهم قوة الدفع.”!

·        28/08/2013: استبعد مسؤول أميركي طلب عدم الكشف عن اسمه تحركاً أحادي الجانب ضد سورية وفق ما ذكرت وكالة «رويترز» للأنباء التي نقلت عنه قوله: إن ( أي تحرك عسكري لن يكون أحادي الجانب ويجب أن يشمل حلفاءنا الدوليين)! وذكر المسؤول ( أن نواب أوباما يجرون مناقشات مع تركيا والأردن وغيرهم من الشركاء لوضع خطط طارئة لأي عمل انتقامي يمكن أن تقوم به السلطات السورية في حال تعرضت لعدوان بقيادة الولايات المتحدة )، وأضاف: (إن واشنطن تدرس ما يمكن أن يكون عليه رد الفعل المرجح والعواقب)!.

·        30/08/2013:دعا السيناتور الديمقراطي آدم شيف إلى مهمة ” دقيقة ومتفق عليها تضمن التقليل من التداعيات التي تهدد بانهيار أي عملية سياسية أو تفرض تورطا أمريكيا في حرب مفتوحة على جميع الاحتمالات مضيفا أعتقد أنه بالإمكان عمليا تنفيذ ذلك بالتنسيق مع حلفائنا الدوليين” .

·        بريطانيا: 29/08/2013:تعهد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بعد رفض مجلس العموم التدخل العسكري في سوريا .. احترام ارادة النواب. وقال ( اتضح لي ان البرلمان البريطاني، الذي يمثل آراء الشعب البريطاني، لا يريد تدخلا عسكريا بريطانيا. لقد اخذت علما بهذا الامر والحكومة ستتصرف بناء عليه )، مؤكدا التزامه ( احترام ارادة مجلس العموم ) الذي التأم في جلسة استثنائية بدعوة منه لبحث هذا الموضوع.

·        فرنسا :أعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أن بلاده «جاهزة» للتدخلعسكرياً في سورية إلى جانب الأميركيين!

·        العراق:27/08/2013: دعا  عضو لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب عن ” القائمة العراقية “ مظهر الجنابي الحكومة العراقية وحكومات دول العالم إلى ( إتخاذ موقف حازم للتخلص من النظام السوري الديكتاتوري الذي قتل شعبه بالكيمياوي)!

·        “اسرائيل”30/08/2013: تم نشر عدد من منظومات الدفاع الجوي الصاروخي من نوع «باتريوت» في مدينة حيفا..

وقالت مصادر عسكرية،: «في ضوء الأحداث الأخيرة في المنطقة يقوم الجيش باتخاذ التدابير الدفاعية اللازمة لتأمين دولة إسرائيل».

وقال نتنياهو في بيان: «بعد تقييم للوضع الأمني جرى اليوم، لا يوجد أي سبب لتغيير مجرى الحياة الطبيعية».وأضاف: «في الوقت ذاته نحن مستعدون لأي سيناريو» موضحاً أن «الجيش جاهز للدفاع ضد أي تهديد وسيرد بقوة على أي محاولة للاعتداء على مواطني إسرائيل»!.

·        النرويج: 30/08/2013:حذرت النرويج على لسان وزير خارجيتها ايسبن بارث ايدي من شن عملية عسكرية محتملة من الولايات المتحدة وحلفائها ضد سورية دون تفويض من الأمم المتحدة، وأكدت أنها لن تشارك في ضربات ضد سورية من دون تفويض من الأمم المتحدة.

·        بولندا:30/08/2013:استبعد رئيس الوزراء البولندي دونالد توسك مشاركة بلاده في أي عملية عسكرية في سورية!

·        سويسرا:30/08/2013:جددت سويسرا نداءها ( لكل الأطراف كي تعمل على حل سياسي) مؤكدة أنه ( يجب بذل كل الجهود عاجلاً من أجل حماية المدنيين طبقاً للقوانين الإنسانية).

·        استراليا: 30/08/2013:قال وزير الخارجية الأسترالي بوب كار (الذي ستتولى بلاده رئاسة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لشهر أيلول المقبل) : إنه ( إذا ثبت أن النظام السوري استخدم أسلحة كيماوية فإن العالم لديه تفويض للرد حتى إذا فشلت الأمم المتحدة في الموافقة على مثل هذا الإجراء)!.

·        السعودية: