الرئيسية » مقالات » إستطلاع : روحاني لن ينتهج أي علاقات خارجية متمايزة عن سلفه

إستطلاع : روحاني لن ينتهج أي علاقات خارجية متمايزة عن سلفه

باريس – خاص
اظهر استطلاع للرأى اجراه مركز الدراسات العربي – الأوروبي في باريس ان رئيس ايران الجديد حسن روحاني لن ينتهج أي علاقات خارجية متمايزة عن سلفه . ورأى 72.8 في المئة من الذين شملهم الاستطلاع ان السياسة الخارجية الايرانية واحدة مهما تعددت الوجوه السياسية في طهران ومهما تنوعت الافكار الايديولوجية لأن النظام في إيران مثله مثل النظام في أمريكا ، لا تتغير السياسات بتغير الرؤساء ، فثم استراتيجية عليا محددة سلفا ، وما دورالرئيس إلا السير على السطر المحدد ، لتتحقق في النهاية الأهداف العليا للنظام . فيما 22.8 في المئة يتوقعون ان ينتهج روحاني علاقات خارجية متمايزة عن سلفه . وقال 4.3 في المئة لا يعلمون نهائيا بما سوف ينتهجه الرئيس الايراني على صعيد العلاقات الخارجية . وخلص المركز الى نتيجة مفادها : عقد رئيس ايران الجديد حسن روحاني مؤتمراً صحفياً وضع خلاله الأطر العامة التي سينتهجها في سياسته الداخلية والخارجية .فعلى المستوى الداخلي سينكب على ايجاد الحلول المناسبة للأوضاع الإقتصادية والإجتماعية المتردية .وعلى المستوى الخارجي سيولي اهمية خاصة للعلاقة مع دول الجوار وخاصة مع المملكة العربية السعودية . اما العلاقة مع الغرب فقد اعترف روحاني بأنها معقدة ومتشابكة وليست سهلة .والمعلوم ان سلطة الرئيس الإيراني ذات مروحة واسعة في كل ما يخص الوضع الداخلي ، اما السياسة الخارجية فإنها يجب ان تمر في قنوات المرشد العام السيد علي خامنئي لأنها تمس الإستراتيجية الإيرانية االتي لا يغيرها او يبدل بها رئيس جديد او رئيس قديم . وهذا لا يعني انه ليس لرئيس الجمهورية أي تأثير بدليل ما سبق وقام به هاشمي رفسنجاني ومحمد خاتمي ولكن بقي كل ذلك ضمن حدود معينة.