الرئيسية » مقالات » التحالف الوطني ؛؛تباغض وتناقض ؛؛ والامبراطورية القزمة قطر(3)

التحالف الوطني ؛؛تباغض وتناقض ؛؛ والامبراطورية القزمة قطر(3)

21-6-2013

ان اهم مطالب المظاهرات الاخيرة هي الغاء مادة 4 ارهاب ولا نعرف هل فعلا الارهاب تم التخلص منه نهائيا في العراق هل قتل الاف الابرياء بالتفجيرات لا يستحق محاسبة للمجرمين ولا نعرف من يقوم بالتفجير؟! هل انهم اشباح مريخيون ام تكفيريون تابعين لخلايا التكفير والارهاب بفتاوي علماء دين سعودين وعرب ومنابرهم الاعلامية في امبراطورية التقزم قطر؟!. هل اعتقال عددا محدودا من حماية وزيرا ما حدث اهم بكثير من حادث تفجير واستهدف الابرياء من زوار اربعينية الامام الحسين؟!. هل هؤلاء الضحايا عراقيون ام لا؟! من يدافع عنهم؟ هل المظاهرات تستنكر قتل الابرياء بالتفجيرات ايضا؟! هل المظاهرات تلعن مجرمي الارهاب ومن يقتل الابرياء في كربلاء وفي الاسوق والجامعات والمدارس؟!. لا باس من دراسة تفاصيلية للمادة 4 ارهاب واعادة صياغتها بشكل رصين، رغم اننا لا نعرف ماذا تعني هذه المادة الا اننا نعلم بانها وضعت لاعتقال المجرمين ليس المهم من اي طائفة يكونوا وانما يعتقلوا وفقا لقانون للحد من الارهاب. لو تم الغاء هذه المادة ماذا سيحصل؟!! هل هناك ضمانات لان يكون العراق اكثر سلما واكثر امانا؟! الشعب العراقي يريد الامان ويريد الحياة بكرامة وشرف ويريد حلا شاملا لهذا الموضوع لا يريد دراسة طلبات المظاهرات فقط ، انه يريد الموضوعية في حماية الانسان العراقي وحماية الابرياء من الارهاب والمجرمين. ان الارهاب والتفخيخ بلا نفاق يستهدف الوحدة العراقية ولكنه بالدرجة الاولى يستهدف من؟!! في كل مراسيم الزيارات الشيعية على طول السنة يتم استهداف الشيعة الابرياء بالمفخخات والعبوات الناسفة وما الي غير ذلك من اساليب القتل والاجرام، الا يوجد من يستنكر ذلك؟! اليس هناك مكون يمثل هؤلاء الضحايا والابرياء الذين يسقطون بسبب التفجيرات الارهابية والعبوات الناسفة لماذا الخضوع والذل والاستكانة لماذا لا تخرج مظاهرات قوية تطالب بدماء هؤلاء الضحايا من يدافع عنهم وعن حقوقهم وحقوق عوائلهم. ان وحدة العراق مهمة وان الحرية لا تمنح مجانا فثمن الحرية هي الدماء التي روت ارض العراق ولازالت ترويه وبالتاكيد اذا تفهمت المكونات العراقية بان الامان يكون بالتفاهم السلمي الايجابي والحوار بعيد عن روح التناقض الطائفي والعرقي سينهض العراق ليكون قبلة الشرق الاوسط.

ان القوى الشيعية اليوم غير منسجمة ومتناقضة الى درجة التباغض والتحاسد احيانا ولحد الان لا يوجد لهم وجود سياسي عالمي قوي خصوصا بعد الحصار الاقتصادي والسياسي على ايران. ان التناقض والتنافر الشيعي برز بشكل واضح في عملية تشكيل الحكومات المحلية في المحافظات العراقية وخصوصا محافظتي بغداد وديالى حيث تم التعامل باسلوب يبطن في داخله الحقد والحسد لكتلة دولة القانون لاجل اضعافها وتسقيطها رغم انها الكتلة الشيعية الاكبر في العراق كله ومن المفروض ان يتم مؤازرتها ودعمها لغرض تشكيل حكومات ومجالس محافظات قوية. الازمة الشيعية كبيرة جدا يجب ان يكون هناك جيش وطني متماسك ومسلح باسلحة فعالة لمواجهة تحديات الانفصال والتشرذم. ان من يفكر بالانفصال يفكر بنفس الوقت بان يقتطع اكبر ما يستطيع من العراق على حساب المكونات العراقية الاخرى. اذن يجب ان يكون هناك تحشيدا للطاقات وشحذا للهمم لمواجهة الحملات الاعلامية الكبيرة الموجهة ضد العراق ووحدته.

يجب تحديد عناصر القاعدة والارهابيين ومن يدعمهم ومن يساندهم ومن يفتي لهم بالقتل في العراق كخطوة اولى لغرض سحق الارهاب واهله. ان اسرائيل كانت ولازالت تقوم بتفجير بيت اي فلسطيني قام او تعاون بتنفيذ عمليات مسلحة ضد اسرائيل. ان العراق يبدو انه ضعيف جدا بحكومة المحاصصة الحالية ، فلا يمكن ان ينهض العراق بروح الاختلاف والتناقض والتخوين وعدم الثقة وخصوصا بوجود تدخلات اخوة يوسف اقزم العرب واطماع تركيا واحلامها بالسيطرة على الشرق الاوسط بتعاونها السري مع اسرائيل لاعادة امجاد الدولة العثمانية في العصر الجديد. ويبدو ان تركيا بدات تجني ثمار غباء قادتها السياسين الذين وضعوا حجر الاساس لتقسيم وتجزئة تركيا في ربيع تركي والذي جاء كردة فعل للتدخل التركي السلبي في شؤون دول الجوار العربية. ان مكونات التحالف الوطني مما يؤسف لها تتعامل بانانية شديدة مع دولة القانون فالجميع لا يرغبوا بنجاح حكومة المالكي ولا يريدوا له ان ينجح في مواجهة تحديات المرحلة بكسب الشارع العراقي وتشكيل حكومة قوية في المرحلة القادمة والتي ممكن ان تضرب بيد من حديد على ايدي الارهاب والمجرمين ومن لا يحترموا القانون. اغلب مكونات التحالف تتصرف ببرود شديد في محاولة منهم لكشف الساحة ليبقى المالكي وحده رغبة منهم باسقاطه لكي يستفادوا من اساقطه ؛؛وهنا نذكر بان المالكي نفسه تصرف بانانية وغرور في الانتخابات النيابية الماضية حينما رفض ان يدخل في حلف مع باقي الكتل الشيعية ليدخل الانتخابات بقائمة موحدة مما سبب ازمة كبيرة لتشكيل الحكومة استمرت لثمانية اشهر؛؛ مما صعب علميه تشكيل الحكومة وادى الى تقديم تنازلات كبيرة. ان هذا العمل للاسف سيفقد مكونات التحالف الكثير من دعم الشارع لها. ان اي خسارة للمالكي اليوم لن يربح منها اي مكون من مكونات التحالف وخصوصا ان المالكي يعتبر الزعيم الاقوى في هذه المرحلة ودعمه سيؤدي الى خروج العراق من اغلب ازماته. ان تناقض مكونات التحالف وصمتها الطويل وتصريحاتهم الضعيفة هي التي شجعت الكتل الاخرى للعمل بقوة لاسقاط المالكي. ان الجميع يريد حكومة ضعيفة لكي يبقى الارهاب وميليشاته المجرمة تفجر وتقتل لتسيطر على الشارع ليكون العراق ساحة مستمرة للنهب والسرقة والفوضى والفساد. ان شفاء العراق يجب ان يتعاضد لاجله الجميع. اثبتت الانتخابات لمجالس المحافظات بان المالكي هو الزعيم الاكثر شعبيه وهو الذي حصلت كتلته على العدد الاكبر من المقاعد في مجالس المحافظات. نتائج الانتخابات هي الصفعة الكبرى لمن يريد اساقط حكومة المالكي رغم ما حيك له مؤامرات والمرحلة القادمة هي الاصعب على دولة القانون التي تعاني من مشكلتين الاولى هي رفض القوى الاخرى للمالكي وبقوة والثاني هي حسد مكونات التحالف لدولة القانون ومحاولتها المستمرة للنيل من المالكي واساقطه. لذا يجب على دولة القانون اعادة الحسابات والعمل على بناء تحالفات قوية قبل الدخول بالانتخابات البرلمانية القادمة.