الرئيسية » مقالات » الفساد .. في الطريق الى البرازيل

الفساد .. في الطريق الى البرازيل

17-6-2013

اليابان .. قطعت الطريق أمام وصول المنتخب الوطني العراقي الى نهائيات كأس العالم في البرازيل حيث وضعت كتلة كونكريتية أمام طريق مضيه الخجول نحو تلك النهائيات .. الحلم الذي عاشه العراقيون ، كباقي أحلامهم المؤجلة ، لمدة عام كامل منذ 3-6-2012 موعد أو مبارات له في تلك التصفيات ، تلاشى مع هدف اليابان في الدقائق القاتلة التي قتلت ذلك الحلم .. نعم .. نحن نحب كرة القدم لكونها تمنحنها بعضاً من السعادة المقتولة في داخلنا .
ومشروع الوصول الى نهائيات كأس العالم 2014 حاله حال أي مشروع من مشاريعنا التي نقيمها في الوطن قد تتعرض للفساد الذي يتلف أساساتها وينهب مواردها .. مشروع رصدت له الموازنة الملائمة وجيء بالمدربين العالميين على امل أن يساهمو في وصول المنتخب الى تلك النهائيات ومنحت لهم مئآت الملايين أو حتى المليارات كما حدث مع السيد زيكو الذي طار الى وطنه حاملاً معه مبالغ طائلة لم يفصح عنها أحد حتى الآن .. ثم جاء الصربي بتروفيتش ولا ندري حقيقة عقده وكل تلك مبالغ كبيرة قد تسهم لو جمعت لتمكنا بها إكمال مجموعة لا بأس بها من المستشفيات والمدراس ، ضاع الحلم وضاعت معه ملاييننا ولا ندري هل تم التحقيق في هذا الخروج لمنتخبنا من تلك النهائيات أم ان الملف أغلق ورفع الى احد رفوف النسيان.
الجهات المسؤولة مطالبة بالكشف عن الأسباب الحقيقية وراء خروج المنتخب فلكل سبب مسبب ووراء كل فشل تكمن مجموعة من الحقائق على الجميع أن يساهم في كشفها ومعرفة المستور من الخفايا التي تجري في أروقة الإتحاد العراقي لكرة القدم ، من المسؤول الذي قرر إستقدام المدربين الأجانب والفشل الذي رافق التعاقد معهم كما حدث مع السيد زيكو .. وكم خسر الإتحاد من المبالغ التي كان من الممكن إستغلالها لدعم أبطالاً أصبحو اليوم عالميين في ألعاب أخرى عسى أن تسهم تلك المبالغ في حصول العراق على وسام ما في إحدى الدورات الأولمبية القادمة أو حتى إنفاق جزء يسير منها أمام قدرات المدرب الوطني ، الذي جرب في أكثر من مناسبة ، والجميع يعلم أن المنتخب الوطني يعاني من خلل كبير منذ زمن كان علينا أن نحسن معه تقدير إمكانية الصعود من عدمها لنتمكن بعدها من إستقدام المدربين .
دعوة للتصارح مع من خُيّبت آمالهم من أبناء الشعب العراقي في الوصول الى نهائيات كأس العالم وعدم السكوت عن ما يحصل من أخطاء قد تقارب شبهة الفساد في المشاريع الوطنية .. حفظ الله العراق .

زاهر الزبيدي