الرئيسية » نشاطات الفيلية » الحفل التأبينى لشهداء الكورد الفيليه فى طهران

الحفل التأبينى لشهداء الكورد الفيليه فى طهران

كما فى كل عام اقام الکورد الفیلیين العراقیين المسفرين فی طهران حفلا تآبینیا لشهداء الکورد الفیلیين فی مسجد انصار الحسین الموجود فی (شهرک مسعودیه) وقد حضره جمع من امهات واخوات الشهداء وعوائل غفیره من المهجرین حیث تقام کل عام هذ الذکری الالیمه والخالده فی قلوب کل الخیرین من ابناء العراق العزيز

ابتدآ الحفل بتلاوه من القران الکریم ثم تلتها كلمه الاخت احلام عسكر بهذه المناسبه وهذه بعض الفقرات من الكلمه التى تليت من قبلها

السلام على شهداء الكورد الفيليه
السلام على اسراب الطيور المهاجره
السلام على العابرون نحو الحسين (ع)
ايها الراحلون عنا زرعتم اجسادكم زهراً ولكن بقيت صوركم فى قلوبنا ايها المحجوزون فى سجون النظام الظالم لن تنسى امهاتكم واخواتكم مسيره ألامكم فى سجون الفضيليه وابو غريب ونگره السلمان وسنظل ابداً نبحث عن قبوركم وتحضرنا جنائزكم الخاليه بحزن كما وطننا الحزين

وبعد ذلك تلتها كلمة الدكتوره (ميرفت) تحدثت عن جريمه حزب البعث فى جريمه التسفير وكذلك عن الشهاده ودور الشهيد في العراق وتاثيره على حياتنا وكذلك شارك معنا هذه السنه الشاعر الكبير (موسى بيدج) وبحضوره القى على مسامعنا قصائد عن الشهيد الفيلي وام الشهيد باللغه العربيه وكذلك قصائد باللغه الكرديه واللهجه الفيليه. وتلتها الاخت شذى قصيده المقابر الجماعيه الهب ذكرى واحزان الامهات بفقدان اولادهن

وبعد ذلك شاركن اخوات المنبر الحسينى فى اقامه عزاء للشهداء ومن اخوات المنبر الحسينى الاخت ام محمد والاخت ام صالح والاخت ايمان وكذلك الدكتوره ميرفت والقصيده الرائعه (زفو الولد) وهو ما يذكرنا بشبابنا الكوردي المظلوم الذي حرم من شبابه وحجز في سجون الظالم غصبا عن ارادته وجدير بالذكر ان عدد الحضور كان كبيرا بشكل ملفت وانه لازلنا على العهد والوفاء لكم ياشهدائنا
متى ياوطنى الحزين يكشف ترابك عن شهدائنا المظلومين لن يهنأ لنا بال وتستكين نفوسنا الى ان يتم البحث عن مصير اخواننا الشهداء من الكورد الفيليه وهذه فرصه لنطالب الحكومه للقيام بدورها

وفى نهایه الحفل التابینی وزعت هدایا مقدمة من قبل السفیر العراقی في طهران السيد ابو حيدر الشيخ على عدد کبیر من امهات واخوات الشهداء مشكورا لمساندته ودعمه لنا فى اقامه هذا الحفل التأبينى

احلام عسكر