الرئيسية » بيستون » الكورد الفيلية وحقهم المشروع

الكورد الفيلية وحقهم المشروع

قد تكون بعض الاحداث لاتحتاج الى ان يتم مناقشتها بل ويجب ان يكون الانسان على حذر في تقييمها وفي ردة الفعل تجاهها من خلال بعض المواقف التي تصدر من الاخرين والتي تؤدي الى حالة من اليأس وحالة من التمني لو كانت هذه الاحداث في وقت اخر غير الوقت الذي تحدث فيها …..

وهنالك من الاحداث التي لايمكن ان تمر مرور الكرام وخاصة اذا كانت هذه الاحداث تكون السبب في وضع الاخرين في مواقف لايحسدون عليها وتصبح الحالة صعبة وتحتاج الى ان يكون للاخرين موقف معلن منها للوصول الى حالة من الاستقرار الذهني والفكري والشعور بالارتياح ومن دون ان تكون ردات الفعل عنيفة او تكون السبب في تشويه الاخرين للحفاظ على استمرارية التعامل مع الاخرين وللحفاظ على مصداقيتهم …..

وبين هذا وذاك وقع الكوردي الفيلي في حالة من الارتباك والحيرة في التعامل مع الاخرين ويحاول بين الفينة والاخرى ان يمسك العصى من الوسط لانه وبكل بساطة وهذا معروف عنه لايريد ان يخسر الاخرين ( ليس خوفاً او تملقاً ) هذا الاخر قد يكون شخص عادي او سياسي او رجال دولة وحكومة ….

لقد مرت عشرة سنوات على اسقاط الطاغية ابن ابيه ونظامه الفاشي العفن والى الان لم يتم انصاف الكوردي الفيلي وفقط يتم الاعلان عن القرارات التي تتضمن انصافهم ورد الاعتبار لهم ولكن النتائج تكون عكسية وتصبح حبر على ورق ويتم تناسيها او توضع العراقيل امامها من قبل المعنيين بتنفيذ هذه القرارات والتي هي حق طبيعي يستحقه الكوردي الفيلي وليست هبة من احد فالعراق هو وطن الجميع وخيراته هو للجميع ايضاً وليست حكر لفئة معينة دون اخرى …..

وكلنا يعلم ان الكورد الفيليين قدموا قوافل من الشهداء ، وعوائل الشهداء منهم من ليس لديهم من يعيلهم او يمد لهم يد العون ليعيشوا بكرامة دون ان يمدوا يدهم لهذا او ذاك ، في الوقت الذي كان على الحكومة العراقية الموقرة ان تقدم المساعدات لعوائل الشهداء من الكورد الفيليين من خزينة الدولة والتي هي ملك للشعب العراقي وليس لهذا الحاكم او ذاك ، قامت حكومة اقليم كوردستان مشكورة بتخصيص رواتب لعوائل الشهداء بالرغم من ان احد الحزبين الكورديين كان قد نسب هذه الرواتب اليه الى ان اتضحت الصورة وكانت تعلن في احدى الفضائيات كل شهر لاستلام الرواتب المخصصة وحتى هذه الطريقة في الاعلان كانت تحرج الكثيرين من الكورد الفيليين وكأنها هبة تعطى لهم وهي في الاصل من ميزانية الدولة العراقية وليست من ميزانية اي حزب عربي كان ام كوردي .

ولكن مع الاسف الشديد قامت حكومة اقليم كوردستان بقطع هذه الرواتب المخصصة لعوائل الشهداء من الكورد الفيليين ودون اي سبب او سابق انذار ، واضيفت هذه المسألة الى سابقاتها من التهميش المتعمد وعدم الاهتمام بهذا المكون العراقي الاصيل الذي قدم الكثير لهذا الوطن عبر نضالاته ومن خلال جميع احزاب المعارضة العراقية ومن خلال تواجدهم المستمر للدفاع عن الوطن وضد النظام العفلقي العفن .

لماذا تم ايقاف صرف هذه الرواتب والتي هي في الاصل من ميزانية الدولة العراقية ؟؟؟؟
ومن هو المسؤول عن ايقاف هذه الرواتب ؟؟؟؟؟
ان كان هذا القرار فردي فعلى حكومة الاقليم معاقبة المسؤول عنه ، اما اذا كان القرار من حكومة الاقليم فعلى الحكومة العراقية ان تقوم بمعرفة الاسباب التي ادت الى اتخاذ هذا القرار لان هذه الرواتب هي من ميزانية الدولة وعلى الحكومة العراقية تعويض العوائل هذه الرواتب الى ان يتم التحقيق في الامر ، لان هذه العوائل العراقية الشريفة ليس لها معيل او اي راتب اخر يساعدهم على العيش دون الحاجة للاخرين .

على جميع السياسيين العراقيين كورداً وعربأ وتركمان ومسيحيين وغيرهم ان يعلموا ان خيرات العراق هي للعراقيين جميعاً وليست ملكاً لهم ولأحزابهم ومن هم تحت خيمتهم ……

بقلم
يوسف العراقي
السويد