الرئيسية » مقالات » الايديولوجية والسياسة- مجالات الافتراق

الايديولوجية والسياسة- مجالات الافتراق

ان البحث في منشأ الاصل الفكري للأنسان يعود بنا إلى قراءات متعددة لدى العلماء والفلاسفة والنظريات التي أسست لها مجالات تخصص لمختلف تلك القراءات 0 فقد كانت محاولات كل فريق لتأييد فكرته وترجيحها على إنها تفسرمنشأ الاصل الفكري للأنسان وذلك بتقديم الأدلة والدعم لترسيخ تلك المفاهيم بين المجتمعات البشرية وتشخيصهم للحالة السيكولوجية للأنسان والتعرف على دوافعه0 لقد تطلب تمسك تلك المجتمعات بمجموعة من الافكار والمعتقدات خلال مراحل مختلفة من سيرتها التاريخية رغبة منها في اشباع حاجاتها ورغباتها المادية والروحية مما سار بها في اتجاهات مختلفة كان من نتائجها ظهور مجالات الافتراق التي افرزت اشكالاً متعددة ظهرت في سلوك الافراد ورغبتهم في اختيار طريقتهم في العيش وافترضت على المجتمعات البشرية في ظل هذه التحولات تغير نمط حياتها وشكل معيشتها ليتمكنوا من مواجهة نتائج هذه التحولات والتغلب عليها وهذا لا يتم إلا بالتألف والأتفاق والألتزام الأجتماعي بعيداً عن القوة والإكراه وهذا ما يدفعنا لنتعرف على خصائص المرحلة ومتطلباتها لكي نعمل في الاتجاه الذي يعود المنفعة العامة بعد التعرف على ظروف وميول تلك المجتمعات 0 بناءاً على تقدم يمكن القول إن ارتباط الأنسان بالافكار والمعتقدات عززت في نفسه تلك التوجهات ودفعت به إلى ممارستها تجلى ذلك في سلوكه واتخذ السياسة أداةً ووسيلة يهدف من خلالها لأقناع الأخر وتبرير تصرفاته ومن ثم تحليلها حتى يثبت إن القوانين التي تكون مجرد أفكار في بادئ الأمر قد تتحول إلى واقع لهذا كان تبلور السياسة بسلوك ونشاط المجتمعات حاصلة وتبين المعالم الرئيسية للسياسية كمعنى والإيديولوجيا كفكرة
اذ يمكن القول ان الفكرة عبارة عن تصور عقلي في بادئ الامر (لا يوجد وقائع حسية) لذلك افترضت السياسة على الانسان ان تكون جزءا من سلوكه ظهرت في اشكال مختلفة ومتعددة وتكون معناها مرتبطة باحكام قيمة وتصورات مسبقة تتحول في الغالب الى واقع عندما يتدخل الانسان حيث تتراكم نشاطاته ويوجه هذا التطور في الوجهة المرغوبة ويسعى لايجاد الامكانية اللازمة لتطوير الفكرة.
من هنا كان توجه العمل السياسي بمقتضى قواعد تفكير واضحة مرتبطة بفهم السياسة من منظار اخلاقي يبعث الى سن القوانين التي تنظم المجتمع وتحقق خير العام وتحدد الاهداف بطريقة عقلانية المرتبطة بفكرة الارادة الذاتية الواعية الحرة

واعتبار الايديولوجية كنتاج فكري يسعى الى تنظيم الجهود البشرية وفهمها يفترض مع بدء تفكر الانسان في ما حوله اثناء محاولته للتغلب على المتاعب فمن هنا تم استعراض الاحداثيات ومجالات التوافق والاختلاف.