الرئيسية » مقالات » 17/5 اليوم العالمي لمجتمع المعلومات

17/5 اليوم العالمي لمجتمع المعلومات

اليوم العالمي لمجتمع المعلومات ومجتمع المعرفة كانت الأمم المتحدة قد قررت إعلانه ليحتفل به سنويا في عام 2006 ، حينها كان العراق لازال يحبو ببطيء في عالم المعلوماتية بسبب ماكان يعانيه من ظروف أمنية صعبة تمثلت في بعض النتائج المؤلمة التي أفرزتها عمليات إسقاط النظام السابق ، حينها كان العراق يمر بمرحلة إقتصادية وسياسية بالغة الخطوة في بناء وتكامل العملية السياسية في البلد وبوادر تكوين الدولة الجديدة بمؤسسات حكومية بدأت أعمالها من الصفر حينما أمتدت يد الحوسمة الخبيثة لكافة مرافق الدولة ونهبتها .

في هذا اليوم وبعد مرور عشر سنوات على إسقاط النظام وتكّون اللبنة الأساسية للكثير من الوزارات التي تعنى بالمعلومات وتلك التي تعنى ببناء مجمع المعرفة أو التي جعلت من ذلك هدفاً مهماً لعملها اليومي ؛ نرى أننا أمام فجوة كبيرة يعانيها أبناء الشعب العراقي  في هذا المجال ، فقد تكونت تلك الفجوة المعرفية بين طبقاته وظهرت بشكل جليّ فيها بل وأثرت كذلك تأثير نفسياً عليه .. ففي الوقت الذي أسهم الوضع الإقتصادي الجيد لبعض الأسر في أن يُيسّر لهم إقتناء الحواسيب بأنواعها والتعرف بصورة جيدة على كافة التقنيات الحديثة في الأتصالات من خلال الحواسيب اللوحية على إختلافها,والإستفادة الشاملة من شبكة الإنترنت ؛ أسقط الفقر الطبقة الأخرى في براثن التخلف المعرفي مما جعلها تعيش حالة من التقوقع الثقافي وصعّب بالتالي عملية مجاراتها للطبقة الأولى التي تعيش مجتمعها المعرفي بعيداً عن تكلم الفقيرة التي لازالت لغاية الأن بعيد كل البعد عن التوعية فيما يوفره الأنترنت وتكنولوجيا المعلومات الحديثة من كم هائل من المعرفة التي تدخل في حياتهم الأجتماعية.

إن الإحتفال بهذا اليوم يمثل فرصة للتوعية القوية بأهمية ما تقدمة الشبكة العنكبوتية من معلومات مختلفة جعلت من العالم كله بمعارفة وحضاراته عبارة عن جهاز لوحي واحد بسمك أقل من سنتمتراً واحداً من خلاله تتعرف على ثقافات الشعوب المختلفة وتقرأ وتتعلم وتبدأ الخطوات الأولى على طريق المجتمع المعرفي الذي يعتبر اليوم أهم مواد خططنا التنموية ، كذلك علينا أن نبدأ بإجراء الإستبيانات المهمة عن الأسر التي لا تمتلك الحواسيب وليس لها علاقة بالمعرفة وندفع بإتجاه المساهمة في تعريفهم بتلك التقنيات ودفعهم بإتجاه الإستفادة تلك المعرفة في بناء اسرهم .

إن مجتمع المعرفة المتكامل يجب أن يكون هدفاً للمؤسسات الحكومية كافة فمن خلال التدريب لموظفيها على تقنات الحواسيب نكون قد إدخلها عناصر مهمة داخل الأسر العراقية قد تكون هي البداية الحقيقية للتوعية من خلالهم كذلك فإن الخطوات التي يجري إتباعها في تدريس مادة الحاسوب في المدارس لها أثرها البالغ في التقليل من تلك الفجوة بين الأسر ناهيك عن أن التصريحات الأخيرة لوزارة الإتصالات في محاولة التقليل من تكلفة خدمة الأنترنت تعتبر خطوة جيدة على الطريق نأمل أن يتبعها قراراً حكومياً جريئاً بمشروع ” حاسبة لكل أسرة “ ، عسى أن نكون بذلك قد أسسنا فعلاً لمجتمع المعرفة لنحسن بعد ذلك إحتفالنا بهذا اليوم . حفظ الله العراق .

 

زاهر الزبيدي