الرئيسية » شؤون كوردستانية » تضحيات شهدائنا تحمي وجودنا

تضحيات شهدائنا تحمي وجودنا

التضحية ونكران الذات و الفداء؛ قيم إنسانية تعطي معنا وسببا لوجدنا كي نذكر باحترام من بذل روحه دون تردد في سبيل شعبه ومجتمعه.

يصادف اليوم ذكرى إحياء  يوم الشهداء في وقتٍ تشهد فيه مناطق غرب كردستان ثورة مجتمعية ويقدم شعبنا المقاوم خيرة أبنائه للعيش بحرية وكرامة في ظل نظام ديمقراطي وعادل يحفظ حقوق وكرامة كافة الأفراد والمكونات السورية. إن القيم والمبادئ التي تعلمناها من شهدائنا في نكران الذات والتضحية والاندفاع نحو المهام مهما كانت صعبة ومستحيلة تظهر مدى وعظمة شهدائنا الذين خلقوا من العدم وتحت ظل أنظمة مستبدة وجاثمة فوق صدور شعوبها ثورة متفجرة هزت أركان الأنظمة وعروش الاستبداد, وأعادت للشعب المنهك والمنكسر الإرادة روحه واندفاعه. ذاك الاندفاع الذي كان في طليعته ثلة من الوطنيين والشرفاء نراها اليوم ثورة شعبية تسير نحو تحقيق أهدافها في العيش المشترك والكرامة الإنسانية والمجتمع الديمقراطي.  

لقد عانت كردستان بأجزائها الأربعة من سياسات الإنكار والإبادة, وكلما كان الشعب الكردي يتحين الفرصة للثورة والانتفاض تلاقت سياسات الإنكار والإبادة ومصالح الأنظمة الحاكمة والدولية لخنق ثورته. لكن عناد الشعب الكردي وإصراره على الثورة والانتفاض متمثلة في ثورة الانبعاث, ثورة الحرية, ثورة المجتمع الحر والإرادة الحرة كسر طوق الاستبداد. ومع استشهاد القيادي الاممي حقي قرار تفجرت ثورة في عموم كردستان وهزت أركان الأنظمة المستبدة. وما نشهده اليوم من ثورة مجتمعية واستقلالٍ للقرار والهوية إنما يعود إلى وحي الأرواح الطاهرة التي كانت تهدينا إلى الطريق الصحيح.

لقد قدمنا في غرب كردستان وسورية ولازلنا شهداءً على مذبح الحرية؛ من عفرين إلى حلب وكوباني مرورا بـ سريه كانيه وتل تمر؛ وإلى ديرك. وفقدنا خيرة شباننا وشاباتنا خلال الثورة السورية ولن نسمح لأحد بالنيل من مكتسباتنا لأنها رويت بدماء أحبة وأعزاء دافعوا عن شعبنا دون تردد وحموا وجودنا, ونحن مدينون بالسير على دربهم حتى نيل الحقوق المشروع لمجتمعنا.

إننا في حزب الاتحاد الديمقراطي- PYDحزب الشهداء؛ في  الوقت الذي نستذكر شهدائنا نجدد لهم العهد في المضي قدما على دربهم حتى تحقيق آمالهم في الحرية والعيش المشترك وإقامة نظام ديمقراطي عادل ومجتمع كونفدراليٍ حر.

اللجنة التنفيذية في حزب الاتحاد الديمقراطي- PYD

1852013