الرئيسية » مقالات » عندما يهزم البرجسون «القاط والرباط»..!!

عندما يهزم البرجسون «القاط والرباط»..!!

تشير النتائج الاولية لانتخابات مجالس المحافظات العراقية التي شملت 12 محافظة، عدا محافظات اقليم كوردستان الثلاثة فضلا عن كركوك ونينوى والانبار، الى تقدم قائمة دولة القانون في تسع محافظات، في المحافظات الوسطى والجنوبية، عدا محافظة ميسان، التي فازت فيها قائمة الاحرار التابعة للتيار الصدري، والفضل في ذلك الفوز يعود للبرجسون ولمن يرتديه..!!

وبما ان الانتخابات جرت، وكي لا يكون كلامي دعاية مجانية لاحدهم، فانني اقول بصراحة، كنت اتابع نشاط السيد «علي دواي لازم»، محافظ ميسان، المنضوي ضمن التيار الصدري، وكنت معجبا به وباداءه من خلال التقارير والصور التي اطالعها واراها له..

فتارة نرى السيد لازم وهو ينقل «البلوك» حينا والسمنت حينا للبناء على كتفه، واخرى نراه يغسل الشارع بمعية عمال البلدية، ثم تراه مع عمال صب الخرسانة وهو يساعدهم، ويلعب كرة قدم مع فريقين محليين من الشباب اليافعين، كما نراه يتناول الفطور مع العمال، او ياكل الخبز فقط مع قدح من الشاي، وكل هذه اللقطات حقيقية فضلا عن ان السيد لازم يرتدي في كل هذه الصور «البرجسون» وليس القاط والرباط.. كما انه لا يتوانى عن ارتداء البرجسون في مكتبه الانيق في مدينة العمارة، وبطبيعة الحال لا يمكن ان الخص نشاطات السيد لازم ببضعة سطور..

بدون اي شك، ان برجسون لازم ساعده في كسب محبة الناس البسطاء، لكن هذا لا يكفي، بل انه الفعل والعمل الميداني والاتصال المباشر مع شتى شرائح المجتمع للوقوف على معاناتهم والاطلاع عليها بشكل مباشر وليس عبر ثلة من المقربين المتملقين.

البرجسون لم ينتصر على قاط ورباط بقية المتنافسين في انتخابات محافظة ميسان فقط، بل انتصر على جميع المرشحين في هذه الانتخابات في عموم البلاد التي جرت فيها الانتخابات.

البرجسون ليس زيا قبيحا، بل انه اجمل بكثير من البدلات الانيقة المستوردة من اغلى الماركات و المناشئ العالمية، والبرجسون يكون جميلا عندما يقوم من يرتديه بفعل ميداني حقيقي كما في حالة السيد لازم، وليس بعمل دعائي رخيص.

مبروك للسيد علي دواي لازم انتصاره الباهر، ونتمنى ان يكون عبرة لبقية المحافظين ممن يرتدون كل يوم قاط جديد، وكل اسبوع نراهم في دولة ما، ولا نسمع منهم غير التصريحات السياسية الرنانة، بينما السيد لازم يشارك في بناء مدرسة وزراعة حقل للخضار، وتشييد مستشفى وتبليط شارع ما..

ولم استغرب عندما تحدثت تقارير صحفية عن ان صحيفة لوس انجلس تايمز الامريكية اختارت محافظ ميسان علي دواي لازم كافضل شخصية حكومية محلية في الشرق الاوسط لعام 2012 في مجال العمل والخدمات.

ـ نسخة منه الى كافة محافظي العراق واقليم كوردستان، والى نوابهم ومستشاريهم ومدرائهم العامون وبقية التسلسل الهرمي الوظيفي من اصحاب القاط والرباط والسفرات والعقارات والارصدة والمنتجعات والسكرتيرات الجميلات، وفصيل الحمايات من ابناء العم والعمّات والخال والخالات.. وبدون تحيات.