الرئيسية » مقالات » يوم العمال العالمي شعلة نور تقود الشعوب المظلومة والطبقات الكادحة نحو الحرية

يوم العمال العالمي شعلة نور تقود الشعوب المظلومة والطبقات الكادحة نحو الحرية

بيان إلى الرأي العام

يوم العمال العالمي شعلة نور تقود الشعوب المظلومة والطبقات الكادحة نحو الحرية

من استراليا, إلى “حركة التسع ساعات” في هاملتون و تورنتو, إلى شيكاغو التي أريقت فيها دماء العشرات من العمال ضحايا المطالبة بثماني ساعات عمل لليوم الواحد, منذ ذلك الحين لازالت الطبقات العمالية تبحث عن حلول جذرية لمشاكلها.

يحل عيد العمال هذا العام ولا زال  الشعب السوري و الكردي يخوض غماره ثورة يدفع ثمنها بشكل رئيسي أبناء الطبقة العاملة. هذه الطبقة التي عانت من الاستغلال والحرمان و عوز العيش؛ تقود اليوم من خلال طبقتها ثورة في البلاد, ورغم انحرافها عن المسار السلمي ومطالب الحرية والكرامة إلا أن التوق إلى الحرية؛ الايقونة التي لا تزال عيون الطبقة العاملة متجهة إليها, هي الهدف والغاية. في هذه الأثناء يشهد غرب كردستان ثورة مجتمعية ترتكز إلى بناء القيم الإنسانية والأخلاق الشرقية القويمة التي تنبذ الاستغلال وتحكم الطبقات الرأسمالية بخيرات وكدح الشعوب والطبقات العاملة. وما يشهده غرب كردستان من ثورة هو استمرار لنهج وآمال الطبقات العاملة و المضطهدة على مر العصور, و يجسد اليوم على ارض الواقع من خلال مشروع مجتمعي يتمثل في الإدارة الذاتية الديمقراطية الذي يعمل على حل مشاكل الطبقات الأكثر معاناة واستغلالا؛ ألا وهي العمال والمرأة.

إن نظام الإدارة الذاتية الذي بات واقع ملموسا في غرب كردستان ورغم كل العوائق والعراقيل التي تعترض طريقه من قبل الأنظمة الحاكمة الغربية والإقليمية, وأدواتهم الداخلية إلا انه استطاع بما يحملهم من فكر نير وقيم إنسانية أخلاقية تستند إلى الأمة الديمقراطي أن ينال رضا الشعب وتلتف حوله المكونات الاجتماعية الأخرى الموجودة في غرب كردستان. إن ما تشهده البلاد من صراع ودمار يدفع في المقام الأول فاتورته أبناء الطبقة العاملة الذين تم استغلال حقوقهم و كد يمينهم على مدى عقود طويل. واليوم أيضا يتم الزج بأبناء هذه الطبقة في صراعات أثنية ومذهبية خدمة لأهداف الطبقات الحاكمة والطفيليات التي تسعى للوصول إلى السلطة بتغيير الشخوص لا المبادئ والأفكار, أي أن استغلال الطبقات العاملة بهذا النهج السلطوي لن يحل الأزمات بل سيدفع إلى جانب استغلال كدحها فلذات أكبادها في صراعات تخدم طفيليات مستغلة.

إننا في حزب الاتحاد الديمقراطي – PYD في الوقت الذي نهنئ أبناء الطبقة العاملة بعيدهم ندعوهم إلى التكاتف وتشكيل قوة منظمة تستطيع من خلالها أن تطرح مشاريعها للحل تكون نابع من واقع معاناتها وتجسد حقيقة مطالبهم.

 

اللجنة التنفيذية في حزب الاتحاد الديمقراطي- PYD

152013