الرئيسية » مقالات » عشق اللحظة الأخيرة

عشق اللحظة الأخيرة

عشق اللحظة الأخيرة

الشخصية «الإرجائية» شعارها الدائم: «سأفعل ذلك غدا»



على الرغم مما يتمتع به صاحب الشخصية الارجائية من الذكاء المفرط والحس المرهف والاخلاص والقدرة على حل المشكلات , الا انه يعد من اكثر الشــــــــخصيات المعوقه في الحيــــاة ! 
فما يستغرق انجازه يوما واحدا ينجزه في اسبـوع , ومن منطلق البطء الذي يشكل ايقاع حياته يجد لنفسه دائما مخرجا محببا لنفسه بأنه من الممكن انجاز ذلك في الغد , ولابأس من ان يأتي الغد ليقنع نفسه امكانية التأجيل للغد الذي يليـه … وهكذا.

هذه الارجائية اللامتناهية تؤثر بلا شك في حياته
ومستقبله ,خاصة اذا كان في موقع مسؤلية    يتطلب منه  السرعة في العمل واتخاذ القرارات . هذا النوع من الشخصيات يعشق اللحظات الاخيرة  فلا ينجز ولا يتمم اي عمل الا تحت الضغط الشديد , مما يجعل نتيجة اي عمل يقوم به متدني ولا يرقى للمستوى المطلوب من التميز والكفاءة.

انظر حولك في محيط أبنائك وأقاربك وأصدقائك , فاذا وجدت من يتصف بتلك الشخصية , حاول مساعدته بالتشجيع المستمر والمدح الدائم , لكل ما يقوم به حتى يكتسب الثقة التي تدفعه للمضي نحو الانجاز والنجاح , واحذر النقد اللاذع واللوم المستمر , لانه لن يأتي بأية نتيجة , بل قد يزيد من تفاقم المشكلــــة