الرئيسية » نشاطات الفيلية » تأبين: يوم لشهداء الكورد الفيليين في العاصمة البريطانية – لندن

تأبين: يوم لشهداء الكورد الفيليين في العاصمة البريطانية – لندن

لندن :
بمناسبة مرور33 عاماعلى ذكرى التهجيرات التي طالت الكورد الفيليين اوائل الثمانينيات القرن المنصرم من قبل النظام البعثي المقبور في العراق واستشهاد كوكبة لامعة منهم. اقيم في لندن السبت 20 نيسان 2013 مساءاً  حفل تأبيني حضره جمع كبير من الكورد الفيليين والجالية العراقية في لندن وضواحيها.لاحياء الذكرى السنوية لشهدائهم وبحضور ممثلين للسلك الدبلوماسي العراقي في بريطانيا مكوناً من القائم العام لشؤون السفارة السيد أمين عبد المجيد والملحق الثقافي السيد موسى الموسوي وموظفين في السفارة وكذلك ممثلين عن الاحزاب والكيانات العراقية العاملة في الساحة البريطانيا

افتتح البرنامج بتلاوة عطرة من الذكر الحكيم قدمه السيد ابو ياسرالدهوي – ليتبعه الوقوف دقيقة صمت ثم لقراءة سورة الفاتحة على روح الشهداء

ثم قدمت كلمات بالمناسبة تناولت الدور الهام لهذه الشريحة العراقية الاصيلة في التاريخ العراقي كما واستعرضوا تضحيات الكورد الفيليين وما اصابهم من اذى وقتل وأبادة جماعية – لكن كل ذلك لم يقلل من تعلقهم واخلاصهم لتربة وطنهم العراق، كما عرجت بعضها لتتناول وضع هذا المكون الجميل منذ سقوط صنم بغداد واخفاق الحكومة في أعادة حقوقهم المسلوبة وتعويضهم تعويضاً منصفاً عما نالوه من أذى جسيم يفوق التصور، البعض أكد في وقت ان جميع شرائح المجتمع العراقي كان قد تعرض الى الحيف والظلم والقهر الا ان الكورد الفيلييون كان ظلمهم مضاعفاً لكونهم كورداً وشيعة بالاضافة الى وطنيتهم العالية حيث كانوا عماد معظم الاحزاب الوطنية العراقية والكوردستانية، كما كانوا لاعبين أساسين في قيادة الاقتصاد العراقي.

الكلمات كانت للضيوف:

1. القائم باعمال السفارة العراقية في لندن السيد أمين عبدالمجيد

2. المجلس الاعلى للثورة الاسلامية كلمة السيد أحسان الحكيم قدمها السيد ( ابوفراس)

3. الناطق الرسمي لحزب الدعوة ، السيد محمد علي الناصري.

4. كلمة الحزب الديمقراطي الكوردستاني ، السيد كمال آمدي

5. كلمة الحزب الشيوعي العراقي ، السيد رضوان الوكيل

6. كلمة السيد عبدالزهرة بندر ( مستشار في وزارة الهجرة والمهجرين)

7. كلمة عن تجمع المواطنة الصالحة الاستاذ عبد الامير الساعدي

كما القيت الكلمات للكورد الفيليين التالية:

1. شعر باللغة الانكليزية ، السيد كامران رحيم الفيلي

2. كلمة باسم عوائل شهداء الكورد الفيليين: السيدة أزهار محمد

3. المرأة الفيلية ، د. ندى اسماعيل حقي

4-كما قرأت الدكتورة منيرة أميد عضوة اللجنة التحضيرية ، كلمة ممثلية أقليم كوردستان في بريطانيا، والذين اعتذروا عن الحضور لظروف طارئة. كما واعتذرت بدورها عن تقديم دراستها المعنونة ((مراحل أبادة الكورد الفيليين ونتائجها وطرق معالجة آثارها)) لضيق الوقت.

5.مسك الختام كلمة اللجنة التحضيرية للامسية, الشيخ زكي جعفر الفيلي. 

 ووصلت برقيات للحفل من رابطة علماء الدين في لندن ومن السيد عباس أمامي ممثل الحركة الاسلامية التركمانية في لندن وبرقية من جمعية الكورد الفيليين في شمال بريطانيا والجمعية النسوية للكورد الفيليية.

وكان عريف الحفل الشاعر نزار حداد  وحضره جمع من الاعلاميين والقنوات الفضائية الفرات والنعيم والنجف.

تأثر الحضور بكلمة السيدة الفاضلة أزهار محمد  حيث عبرت عن فجيعتها وخاصة عن توارد الاخبار عن تكريم القتلة في وقت ما زال أهالي الضحايا ينتظرون معرفة الكيفية التي تمت فيها تصفية أبنائهم وبقايا رفاتهم او قبورهم.

وتطرق سماحة الشيخ زكي الفيلي في كلمته على الحقوق المشروعة للكورد الفيليين .واكد أن الفيلييون في العراق قد ظلموا مرات عديدة اذ أضطهدهم النظام البعثي العنصري لانهم شيعة مسلمون وموالون لأهل البيت عليهم السلام ولأنهم كورد واجهوا العنصرية والفاشية وثالثا ولانهم وطنييون محبين لوطنهم العراق ويرفضون جميع الظلم من التهميش والالغاء وتطرق الى البعض الشواهد من عوائل الشهداء واعطى فرصة للحضور في المشاركة .  ولذا وعبر عن اعتقاده وايمانه بأن حقوق الكورد الفيليين قد هضمت وعلى مر التاريخ العراقي وهو مايستوجب علينا جميعا العمل على تضميد جراحهم ومساندتهم والتضامن معهم لاسترداد جميع حقوقهم الطبيعية وكمواطنيين عراقيين وكجزء أصيل وصمام أمان في المجمتع العراقي وأكد على نقطة في غاية الاهمية وهي الكورد الفيلييون لا يزالون يراجعون في دوائر الجنسية والنفوس قسم الاجانب!؟  وتحدث سماحته عن دور الشهيد والشهداء الكورد الفيليين في العراق.

واستغرق الحفل زهاء 3 ساعات في قاعة ازدانت بصور الشهداء

.