الرئيسية » شؤون كوردستانية » كورد اليمن …

كورد اليمن …

تعجّبتُ مؤخرا ً بتقرير تلفزيوني وصلني عن طريق صديق لي يتحدث عن وجود قرية تركية وأخرى كوردية بجوار بعضهم البعض في اليمن , قلتها مجددا ً مثل كل مرة في نفسي “الشعب المقهور مرة أخرى” في مناطق تبعد آلاف الكيلومترات عن بلاده الأصلية .
جعلني هذا الأمر أن أقوم ببحث في عدة مواقع لأحصل على معلوماتٍ عدة حول تاريخ تلك القرية التي تدعى ” بيت الكورد ” التابعة إدارية لمحافظة “محويت” غرب اليمن والتي بقطنها حوالي 2500 نسمة .
فصادفتُ مفاجأة أخرى ألا وهي ” اعتداء أمني آخر ” على أراض ٍ تابعة لمواطنين كورد لكن في قرية ” بيت الكورد ” في اليمن خارج جغرافية كوردستان هذه المرة .
و من قبل محافظ ” محويت ” الذي يدعى “العميد/ أحمد علي محسن الأحول ” حيث نهب أراضي قرية ” بيت الكورد ” التاريخية وحول حياة المواطنين إلى جحيم بتاريخ : 09-07-2012 , وقام بإرسال رتل من الأطقم العسكرية من الأمن المركزي والأمن العسكري وقاموا بالاعتداء بالضرب على بعض المواطنين محاولين الاستيلاء على أراضيهم بالقوة بحسب الأهالي الأمر الذي أدى إلى خروج كل المواطنين في القرية بالكامل شباب وشيبة وأطفال بالعصي بما استطاعوا عليه للدفاع عن أنفسهم وأراضيهم واستطاعوا طرد الأطقم وجلسوا يحمون أراضيهم محتجين بطريقتهم , وقد ناشد أهالي هذه القرية رئيس الجمهورية وحكومة الوفاق ومنظمات حقوق الإنسان برفع الظلم عنهم وعدم إرهاب المواطنين بإرسال الأطقم العسكرية من قبل المحافظ والمتنفذين بالمحافظة الذين عاثوا في الأرض فساداً .
حسب الأهالي هناك يُذكر أنّ الكورد قدموا مع الأتراك إلى هناك في زمن الدولة العثمانية الإسلامية التي لبّت نداء السلطان المملوكي بعد فشله بالقضاء على البرتغاليين أثناء الغزو البرتغالي لليمن و منطقة البحر الأحمر عام 1505م , حيثُ جاء الجيش العثماني لتحرير اليمن من البرتغاليين وكان من قادة الجيش العثماني مثقال بن إبلاغ التركي ومصطفى حكمت باشا وعلي باشا العثمانيين وعاشوا فيها و قد توراث المنطقة أحفادهم من الكورد والأتراك في قريتان بيت الترك وبيت الكورد وقد قُطعت صلتهم بالدولة العثمانية عند سقوطها على يد أتاتورك في العشرينات .
ومن خلال بحثي وجدت قرية أخرى باسم ” الكورد ” لكن هذه المرة في محافظة الحديدة والتابعة إداريا ً لمديرية الدريهمي , حيثُ يبلغ سكان قرية ” الكورد ” 1885 نسمة حسب الإحصاء الذي جرى عام 2004 .
لكن لمحافظة الحديدة في اليمن ارتباط تاريخي آخر بالكورد من خلال “جزيرة كمران ” ذات الأهمية الاستراتيجية حيث دخلها المصريون المماليك بقيادة ” حسين الكوردي ” في عام (921 هجرية) وبعد ذلك ظلت تحت سيطرة العثمانيين حتى احتلتها بريطانيا في عام (1867 ميلادية)، واستخدمت حجراً صحياً للحجيج، كما يوجد بها قاعدة عسكرية يمنية لحماية السواحل والجزر اليمنية، ويوجد بها حالياً نادي للغوص يستغل سياحياً حيثُ أنّها مأهولة بالسكان وتبعد عن ميناء الصليف بحوالي(7 ميلاً بحرياً) وتبلغ مساحتها (35 ميلاً مربعاً) .

فربّما هذا الارتباط قد يوضّح تاريخ تواجد قرية ” الكورد ” في محافظة الحديدة , واتمنى من الجهات المسؤولة الكوردية إرسال وفد أكاديمي إلى هاتين القريتين لتعريفهما بحضارتهما ولغتهما الأم حرصا ً على عدم نسيانهم لأصولهم الكوردية تماما ً .

……….. المصادر :
موقع أخبار الساعة – خبر محافظ المحويت واعتدائه على قرية بيت الكورد – لربيع شاكر المهدي
World Gazetteer:Yemen
الجهاز المركزي للإحصاء بالجمهورية اليمنية
المركز الوطني للمعلومات باليمن
مصدر : عثمانيين عاشوا في اليمن ولم يعودوا – طلال جامل
فيديو تقرير تلفزيوني عن بيت الترك : http://www.youtube.com/watch?v=3RImXt3vd4E

……………… جوان سعدون
صفحة أنا من ذوي الأصول الكوردية : http://www.facebook.com/ez.kurdim4