الرئيسية » شؤون كوردستانية » رغم الحصار لا تزال عفرين صامدة تأبى الخنوع

رغم الحصار لا تزال عفرين صامدة تأبى الخنوع

من بين الأحياء المدمرة وأشلاء الأطفال وعويل النسوة على فراق الأحبة, من بين أنقاض الشيخ مقصود والاشرفية إلى أحضان عفرين الصامدة يتجه أبناء الأحياء الكردية المدمرة في حلب هربا من حربٍ طاحنة دمرت المنازل وسدت أبواب الحياة.

منذ التاسع عشر من شهر آذار والأحياء الكردية في حلب تشهد حربا طاحنة اُستخدمت فيها شتى أنواع الأسلحة الثقيلة بين الجيشين الحر والنظامي لتحول حياة أهالي الحي والنازحين من أحياء حلب الأخرى الذين وجدوا فسحة ضئيلة من رحاب حلب التي ضاقت عليهم بسبب الحرب الطاحنة وقذائف المدافع والطائرات. تلك البقعة الجغرافية من خارطة حلب أي الأحياء الكردية تحولت أيضا إلى ساحة للمواجهة والحرب. ورغم قيام وحدات حماية الشعب بالتصدي للاعتداءات المتكررة وردها على أعقابها إلا أن تلك المواجهات الطاحنة قد أسفرت إلى نزوح قسم كبير من أهالي الأحياء الكردية في حلب والتوجه إلى عفرين التي و منذ بداية الثورة تأن تحت وطأة الحصار الاقتصاد المفروض عليها, ورغم ذلك لا تزال صامدة وأبية؛ تأبى الخنوع. اليوم يزداد ثقل وعبء ما تحمله عفرين فالنزوح الذي لازال مستمرا وبعشرات الآلاف يشكل مشكلة حقيقية يتوجب على شعبنا الكردي في عموم كردستان والمهجر مد يد المساعدة العاجلة والقيام بواجبهم الوطني والإنساني لمساعدة أهلهم وشعبهم الذي يواجه محنة جدية. كما ندعو المنظمات الإنسانية الدولية بمساعدة النازحين وتقديم المساعدة العاجلة لهم, لان أعدادهم بات يفوق ما تستضيفه بعض دول الجوار ولأجندات سياسية خاصة بها بعيدة كل البعد عن الهم الإنساني.

إننا في حزب الاتحاد الديمقراطي- PYD في الوقت الذي نحمل النظام مسؤولية ما يعانيه شعبنا السوري عامة والكردي بشكل خاص نحمل أيضا المنظمات المعنية بحقوق الإنسان في التقصير بتحمل مسؤولياتها الإنسانية وترك شعبنا عرضة للجوع والتشرد والكيل بمكيالين في التعاطي مع مشاكل شعبنا الإنسانية. 

اللجنة التنفيذية في حزب الاتحاد الديمقراطي – PYD

1442013

Partiya Yekîtiya Demuqrat
Democratic Union Party
حزب الاتحاد الديمقراطي- PYD
http://www.pydrojava.net/ara /