الرئيسية » شؤون كوردستانية » لازال النظام يتوهم بأنه قادر على النيل من عزيمة الشعب الكردي وإرادته

لازال النظام يتوهم بأنه قادر على النيل من عزيمة الشعب الكردي وإرادته

إن النظام البعثي المتشبث بالسلطة و الموغل في الفساد والاستبداد و الدمار؛ امتهن القتل والخراب وإراقة دماء السوريين إلى درجة قصف المدنيين بالدبابات والطائرات والصواريخ, بحيث لم يدع مجالا أو فسحة أمل لغد مشرق ووطن آمن.

أقدم النظام السوري يوم أمس وبشكل غادرٍ وجبان باستهداف عربة تقل قادة لوحدات حماية الشعب في قامشلو أسفرت عن استشهاد ثلاثة أعضاء من المجلس العسكري لمنطقة قامشلو واسر مقاتل جراحه بليغة, ويتزامن هذا الاستهداف الغادر مع دخول المواجهات في حي الشيخ مقصود يومها السابع على التوالي، حيث تقوم وحدات الحماية بالدفاع عن الحي بمقاومة بطولية كبدت النظام البعثي خسائر في الأرواح والعتاد. ويأتي استهداف النظام للإحياء الكردية ووحدات حماية الشعب في وقت يتم النقاش حول كيفية حل القضية الكردية في شمال كردستان بعد رسالة القائد التي أرسلها في الحادي والعشرين من شهر آذار بمناسبة أعياد نوروز, فبدلا من أن يستفيد طرفا الصراع في سورية وبشكل خاص النظام من أطروحات الحل وسبل الخروج من الأزمة المعقدة التي تشهدها البلاد وتهدد تكوينه الاجتماعي؛ نرى ان العنف و استخدام الأسلحة الثقيلة و المدمرة يزداد يوما بعد آخر.

إن الشعب الكردي وخلال عمر الثورة انتهج طرق الثورة السلمية مع حق الدفاع المشروع عن النفس كطريق ثالث يفضي إلى سورية تعددية برلمانية تعترف بكافة مكوناتها وبشكل متساوي, كما قام بانجاز مشروعه المتمثل بالإدارة الذاتية الديموقراطية, ورغم العراقيل التي واجهها المشروع من قبل أطراف كردية وإقليمية لإفراغه من مضمونه الاجتماعي والسياسي لازالت المساعي مستمرة لإجهاض مشروع الإدارة الذاتية, وما حدث يوم أمس يندرج أيضا ضمن قائمة الأعمال الهادفة إلى ضرب الإرادة الحرة للشعب الكردي.

ما حصل يوم أمس إنما يدل على أن النظام لازال يتوهم بأنه قادر على النيل من عزيمة الشعب الكردي وإرادته, وإعادته إلى ما كان عليه من تفكك وضعف, إن الشعب الكردي في سورية وغرب كردستان يستند اليوم إلى مشروع نهضوي يعيد للمجتمع الحياة والثقة بالذات وعدم الركوع لأي مستبد, كما انه ومن خلال مشروع الإدارة الذاتية الديمقراطية يسعى إلى توطيد أواصر العلاقات التاريخية بين شعوب المنطقة من كرد, عرب, آشور, سريان, أرمن, دروز, تركمان, مسلمين ومسيحيين.

إننا في حزب الاتحاد الديمقراطي –PYD في الوقت الذي ندين فيه الهجوم الغادر والجبان لقوات النظام ندعو جماهير شعبنا إلى الالتفاف حول وحدات حماية الشعب ومؤسساته الوطنية التي أنشاها خلال ثورته في غرب كردستان, و أن يوحد كلمته في وجه كل المخططات والمؤامرات التي تحاك للنيل من إرادته. كما نتقدم بالعزاء لشعبنا ووحدات حماية الشعب وذوي شهدائنا في قامشلو والشيخ مقصود.

– المجد والخلود لشهدائنا الأبرار

اللجنة التنفيذية لحزب الاتحاد الديمقراطي – PYD

542013