الرئيسية » بيستون » ردود واراء الكورد الفيليين حول مؤتمر الابادة الجماعية

ردود واراء الكورد الفيليين حول مؤتمر الابادة الجماعية

منذ عدة ايام عقده مؤتمر حول الابادة الجماعية التي تعرضت لها الكورد الفيليين وذلك برعاية السيد عمار الحكيم ودارت عدة ردود وافعال ازاء هذا المؤتمر في الشارع العراقي والكورد الفيليين خاصة ولاقية المؤتمر اعلان واسع مما اثار اراء الكورد الفيليين
اولا لنعرف ماهي الابادة
مصطلح “الإبادة الجماعية”، الذي لم يكن موجودًا قبل عام 1944، هو مصطلح ذو مدلول خاص جدًا، حيث يشير إلى جرائم القتل الجماعي المرتكبة بحق مجموعات من الأشخاص. و حقوق الإنسان، كما هو مبين في قوانين الحريات في الولايات المتحدة الأمريكية أو في إعلان الأمم المتحدة العالمي لحقوق الإنسان الصادر في عام 1948، هو مفهوم يتعلق بحقوق الأفراد لذلك فان ماتعرض له الكورد كان من ابشع الجرائم بحق الانسانية.
وهنا لنطلع على بعض الاراء في صفحة التواصل الاجتماعي الفيس بوك وعن طريق كروب الذي يضم اكبر تجمع كورد فيليين وهو كروب ((البرلمان الكوردي الفيلي)) ومن هذه الاراء كانت منها المؤيدة ومعاكسة ومنها اثار المؤتمر تساؤلات عده بالرغم من ان توقيت المؤتمر جاء مع تاريخ الذكرى السنوية للابادة الجماعية والتهجير وذكرى الشهيد الفيلي وقرب الانتخابات واخترت بعض الاراء وجاء فيها العضو سعد عبداللهي :-شيء جميل من قبل سماحة السيد الحكيم لكن هل للتوقيت غاية؟؟؟
وعلق مؤيد حميد :-عجيب ان البعض تذكر ان هناك مجموعة بشرية تدعى الكورد الفيلية والظاهر الانتخابات موعدها قريب؟؟؟!!! واجابة بالتعليق العضو خلدون محمد :- سوف يتفاجىء كل من يقرا التوصيات التي ستقدم بالمؤتمر وتعلم من هو صاحب القضية الحقيقية ومن هم يتاجروا باسم الفيليين !!!
وبعد ذلك جاء رد من قبل ابراهيم الخيكاني :- حقيقة السيد عمار الحكيم معروف بمبادراتة الجميلة ولااعتقد انها دعاية انتخابية والا لما استظاف الكورد الفيلية

وهناك راي اخر من قبل العضو فرهاد حسن:- من الواضح للعيان أن سماحة السيد عمار الحكيم اختار للمجلس الاعلى مبدأ الوسطية ( وجعلناكم امة وسطا ) أن سماحته لايحب أن يزعل احــــــدا ولو كان على اساس الحــــق المهم أن يبقى بالساحة السياسية حيث اتخذ موقف الحيادية من جميع الكتل باظاهر الا انـــه مع المالكي قلبا وقالبا وكان من الافضل للكورد الفيلية أن يذهبوا مباشرة الى المالكي عن طريق سماحة الشيخ النعماني ….. فقط اريد أن اعرف شيئا واحدا ماذا سيقدم السيد عمار الى الفيلية ســوى بعض النصائح فقط النصائح هذا ماسنسمعة انشاءالله في المؤتمر
وجاء راي العضو منصف سعدي:- كل الاحزاب سواء ولا استثني منهم احدا ” كان الفيليون جسرا” وسيبقون كذلك جسرا لكل الاحزاب حتى تحين ساعة ولادة كيان سياسي مستقل بهم والتاريخ خير شاهد وماهذه الاشارات الا ذر الرماد في العيون
وجاء بالرد العضو الاستاذ حيدر هشام الفيلي :- أما ما يخص رأيي الشخصي فأنا أذكر الجميع أن الكورد الفيليين لهم خصوصية خاصة بهم نالوا على اثرها المصائب و هي أنهم كورد فيليين فقط ، فهم جزء من أمة كوردية و جزء من مذهب شيعي مما يمنحهم خصوصية باعتبارهم حلقة الترابط بين مكونات العراق الواحد ، و ما يخص مؤتمر السيد عمار الحكيم فأنا وكوني أحد الحضور يسرني أن أشكر جميع من ساهم بهذا المؤتمر كونه كان رسالة قوية إلى الأمم المتحدة بحضور السيد مارتن كوبلر و ما حملته كلمته من رسالة مهمة جداً حول الكورد الفيليين و أشكر كل من يستذكر معاناتنا ، أما موضوع اعتبارها حملة انتخابية فأقول أن الأمر بيدنا نحن الكورد الفيليين أن نسمح أن نكون سلعة انتخابية أو صوت مدوي لإسترجاع الحقوق و أشكر كل من يريد مساندتنا باسترجاع حقوقنا …
لن نسمح بالتنازل عن قوميتنا ولا عن عقيدتنا و مذهبنا و ارتباطنا متؤصل بجذوره و أدعو اخوتي الى توحيد الكلمة و الخطاب بما يخدم قضيتنا و يشفي جراحنا و دمتم بخير و سلام .
واضاف العضو دلشاد مرتضى-دماء الشهداء امانة في اعناقنا، كفاكم المتاجرة بدماء الشهداء
واخيرا وليس اخرا انا اختر مجموعه قليلة من اراء الاعضاء من هذا الكروب الكوردي الفيلي ولكن اطلعنا على اراء واسعه من الاعضاء ولنطلع قليلا عما جاء في المؤتمر دعا السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي الى اتخاذ الخطوات اللازمة لمنع تتكرار جميع جرائم الابادة الجماعية،مشيرا الى ان الكورد الفيليين رمزا للوحدة الوطنية والشعب الواحد.
وتابع السيد عمارالحكيم اننا” نقف اليوم في هذا المؤتمر على نهار من الم وبحار من الدم الا وهي جريمة الابادة الجماعية ضد الكورد الفيليين والتي هي جريمة ضد الانسانية وجريمة كاملة صفاتها في كل الاديان والشرائع السماوية والقرارات الوطنية والدولية حيث انها جريمة ضد شريحة مهمة وفاعلة في الوطن على جميع اصعدة جعلت منهم شريحة منكوبة بكل المقاييس” .
وبين ان”الكورد الفيليين اجتمعت عليهم كل انواع الظلم والعدوان والعنصرية بسبب وقفتهم البطولية والجهادية ولارتباطهم الوثيق مع المرجعية الدينية”موضحا ان”الكورد الفيليين يشكلون رمز اللحمة الوطنية والعيش والواحد، وانهم يشكلون رمز الوحدة الاسلامية باعتبار مساهماتهم المشهودة في الثقافة العربية وفي انتمائهم الكوردي يشكل رمز التلاحم العربي الكوردي وفي انتمائهم الوطني فانهم رمز للحلف الجامع لكل مكونات الشعب وانه حلف صنعه الله ولن تناله معاول الازمات ولا تقلبات السياسية “.
واشار السيد عمار الحكيم الى ان”ذلك جعلهم مركزا لصب الظلم والقهر والتعسف من قبل النظام البائد وقد توجه ظلمه بقراره الفاشي باسقاط الجنسية عنهم وابعادهم القسري والقرارات الظالمة التي اتخذت بحقهم”.
وذكر ان”محكمة الجنايات العليا اجادت بقرارها الصادر في 2010 باعتبار جريمة البعد القسري للكورد الفيليين جريمة ابادة جماعية تمت المصادقة عليه من قبل الهيئة التمييزية وايضا مجلس النواب في 2011 ومجلس الوزراء وغيرها من القوانين والقرارات الصادرة من حكومة اقليم كوردستان والامانة العامة لمجلس الوزراء والمؤسسات الاخرى غيرها مما شكل اعترافا وطنيا وصريحا باعتبار الجريمة جريمة ابادة جماعية”.
وبين السيد عمار الحكيم انه”اليوم وبعد مرور 10 سنوات على سقوط الطاغية نشهد معاناة كبيرة لهذه الشريحة من اجل الحصول على حقوقها وقد اجاد المنظمون لهذا المؤتمر اختيارهم لشعار{الكورد الفيليين ابادة جماعية وحقوق منسية}”.
ان ما جاء في المؤتمر يعطي نوع من التفائل والامل للكورد الفيليين لذلك اتمنى النجاح والموفقية لكل من يحاول الدفاع عن الانسانيه والمظلومية لذلك اقول للشهيد الكوردي الفيلي مقطع من قصيدة الفيلي الشهيد
د. فؤاد جواد سلامآ نم أخي الفيلي أمنآ قرير العين يحرسك الحميد
فقد رحل الطغاة إلى جحيم يقود الركب شيطان مريد
أخي عهدآ لنا نفنى نضالآ لننزع حقنا منهم نعيد
ستذكرك المواسم كل عيد وفي كل المواسم أنت عيد
لإنك للشهادة صرت عمرآ ونضوك ينحني المجد التليد
فطب نفسآ فلن ينساك جيل ولاننساك ما بقي الوجود