الرئيسية » مقالات » عتبات الشوق لشعيب حليفي

عتبات الشوق لشعيب حليفي

القاهرة: – صدر حديثا عن وزارة الثقافة كتاب تحت عنوان ” عتبات الشوق” جمع فيه الكاتب والأكاديمي المغربي شعيب حليفي مختارات من مطبوعات ومخطوطات لرحالين مغاربة وصفوا فيها أهم مركزين حضاريين في مصر ٬ القاهرة والإسكندرية ٬ سواء كعابرين في اتجاه الديار المقدسة أو كوافدين اختاروا إحدى المدينتين موئلا أبديا.
وصنف شعيب حليفي في ” عتبات الشوق.. من مشاهدات الرحالين المغاربة إلى الإسكندرية والقاهرة” الذي قدمه أمس الأربعاء ضمن ندوة ” الرحالون المغاربة :الإسكندرية معبرا وموئلا” في إطار البرنامج الثقافي المغربي بمعرض الإسكندرية الدولي للكتاب٬ نصوصا لأربعة عشر رحالة مغربيا ابتداء من ابن جبير في بداية القرن الثاني عشر الميلادي وصولا إلى رحلة الحجوي في بداية القرن العشرين.
ولأن المناسبة شرط٬ فإن مشاهدات الرحالين المغاربة إلى الإسكندرية استحوذت على الاهتمام خلال الندوة التي احتضنها المسرح الصغير بمكتبة الإسكندرية بمشاركة الناقد المصري حسين حمودة.
وقد حرص حليفي على أن يؤكد على معطيين اثنين قبل استعراض بعض من مشاهدات الرحالين ٬ أولهما أن شد الرحال لمصر بدأ قبل الإسلام من قبل أمازيغ مشيرا إلى وجود آثار لهذا التواصل جنوب مصر. أما المعطى الثاني فهو أن الرحالين المغاربة لم يتوقفوا في الإسكندرية ( والقاهرة) كمحطات نحو الحجاز ( الديار المقدسة) فقط بل قصدوها أيضا كمركز ثقافي رئيسي.
وأضاف في هذا السياق أن الرحالين المغاربة ضمنوا نصوصهم ٬ بالإضافة إلى الجانب الوصفي ٬ مناظراتهم مع علماء مصر ومختلف النقاشات التي زخرت بها المدينتان خلال مختلف الفترات مما يجعل هذه النصوص مصدرا مهما ل” التاريخ الثقافي ” لمصر عموما وللإسكندرية والقاهرة بشكل خاص.
وقدم الباحث المغربي ٬ الذي سبق أن صدر له كتاب تحت عنوان “الرحلة في الأدب العربي”، نموذجا من مشاهدات بضعة رحالين مغاربة ومنهم ابن جبير ( 1145-1217) والعبدري (1248-1341) وأبو سالم العياشي والغنامي (تعود رحلته لسنة 1729) وماء العينين والكتاني (1314-1379) والحجوي (1874-1956) إضافة إلى الرحالة الشهير ابن بطوطة والعلامة ابن خلدون (تولى القضاء في مصر.(
وتوقف الناقد المصري حسين حمودة عند ما كتبه الرحالة المغاربة عن ” المشهد الأول” أي لحظة وصولهم إلى الإسكندرية ” والانتقال من عالم لعالم آخر” مشيرا إلى أن طابع الإعجاب طغى على أغلبها. وأوضح أن هذا الإعجاب اتضح بالخصوص في وصف معمار المدينة وبناياتها أو في الاختراعات الجديدة التي كانت بها ( الترامواي٬ التلغراف ٬ القطار ) باستثناء الرحالة ابن بطوطة الذي كتب عن المدينة بلغة وصفية محايدة ودقيقة (خصوصا خلال وصفه لمنار الإسكندرية وعمودها(.
وتوقف الناقد عند اللغة التي كتبت بها نصوص الرحالين المغاربة والتي تجعل منها نصوصا سردية غنية من الناحية الأدبية لتتجاوز قيمتها الجانب الإخباري أو الوصفي المحض. وقال إنه ” يمكن التعامل مع هذه النصوص على أنها نصوص أدبية نظرا لجمال التعبير”.
وفي هذا الإطار أشار إلى أن بعض الرحالين المغاربة كتبوا عن الإسكندرية بالتحديد نصوصا تتعامل مع المدينة على أنها “امرأة” وهو المنحى الذي سيسير فيه عدد من كتاب الرواية حديثا وهم يتناولون الأمكنة والمدن.
وقد كانت الندوة التي نظمت على هامش استضافة المغرب ك”ضيف شرف” في معرض الإسكندرية الدولي للكتاب الذي يستمر إلى غاية سابع أبريل ٬ مناسبة بالخصوص للوقوف على أهمية الرحالين وما خطوه من نصوص كأداة للتواصل بين المغرب ومصر على مر التاريخ.