الرئيسية » مقالات » بيرق التاريخ … حسين امين

بيرق التاريخ … حسين امين

صباح اليوم الأحد ( ٢٤ /٣ / ٢٠١٣ ) ومن مستشفى الخالدي في عمان الاردن ، رحل العلامة حسين أمين المفكر وشيخ المؤرخين وأحد رموز المشهد الثقافي العراقي خلال القرن العشرين عن عمرا يناهز ( ٨٨ ) عاما بعد أن ساءت حالته الصحية بسبب الشيخوخة .

وكان الراحل ( رحمه الله ) ذاكرة تاريخية صادقة ومحايدة عن التاريخ الحديث وبالذات بغداد والعراق خلال القرن العشرين ، فقد ولد عام ( ١٩٢٥م ) في بغداد محلة ( باب الطوب ) واكمل دراسته الابتدائية في المدرسة المأمونية ثم الإعدادية المركزية فمعهد المعلمين ، ونال شهادة الماجستير والدكتوراه من جامعة الإسكندرية بمصر .

وكان أحد مؤسسي ( الجمعية التاريخية العراقية ) وأول رئيس لها ثم أسس (إتحاد المؤرخين العرب ) وتولى رئاسته ، درس في جامعة بغداد وتولى الإشراف على عدد كبير من طلبة التاريخ الإسلامي ، حاضر في معظم الجامعات العربية ، وكان وجه إعلامي قدم أكثر من برنامج ثقافي أشهره ( الندوة الثقافية ) بالاشتراك مع المؤرخ سالم الالوسي في تلفزيون بغداد ، وقدم أحاديث تاريخية وثقافية عبر معظم شاشات التلفزات العربية ، ترأس أكثر من مجلة علمية محكمة وثقافية وله أكثر من زاوية ثقافية تهتم بالروبرتاج التاريخي في الصحف والمجلات الأسبوعية العراقية والعربية .

كان وجه إجتماعي بغدادي معروف له منزلة ومكانة واضحة بين العوائل البغدادية الأصيلة وقد إشترك مع أكثر من مئتي وجه بغدادي للتفاوض مع الحاكم الأمريكي للعراق بعد عام ( ٢٠١٢ م ) حول أوضاع حبيبته بغداد .
تعرض للاضطهاد منذ النصف الثاني من سبعينيات القرن الماضي حال كل المثقفين العراقيين الشرفاء في عهد الطاغية صدام .

له اكثر من ( ٢٢٥ ) مؤلف وبحث تاريخي مهم يشار له بالبنان لايمكن للباحثين والدارسين في التاريخ الاستغناء عنهم من ذلك :
١- تاريخ العراق في العصر السلجوقي .
٢- التاريخ الإسلامي .
٣- المدرسة المستنصرية .
٤- تاريخ العرب .
٥- بغداد تاريخ وحضارة .
٦- بغداد منذ تأسيسها ….

حضر عشرات المؤتمرات المحلية والعربية والعالمية ونال أكثرمن جائزة وشهادة تقديرية قلدها له رؤساء دول ، ألقى مئات المحاضرات والندوات العامة …

كرم أواخر حياته من لدن معالي الدكتور ابراهيم الأشيقر الجعفري ، باستحداث جائزة سنوية بإسم ( شيخ المؤرخين حسين أمين ) يكرم فيها المؤرخين المتميزين في مجال التاريخ القديم والإسلامي والحديث ، منذ أكثرمن خمس سنوات ، حصل عليها أكثر من إسم مهم منهم : الدكتور كمال مظهر والأستاذة نبيلة عبدالمنعم والدكتور جواد مطر الموسوي والدكتور ناجي حسن والدكتور هاشم التكريتي والدكتور حسن الحكيم والدكتور حميد حمدان والدكتور هاشم يحيى الملاح …

وقال العلامة حسين أمين( رحمه الله ) في آخر كلمة له في هذه الإحتفالية العام الماضي وبحضور الدكتور إبراهيم الجعفري :
سأدخل التسعين وقد داهمتني الأمراض ووهن العظم مني ولا أقول اشتعل الرأس شيبا لان الشيب داهمني منذ خمسين عاما … وكان العلامة حسين أمين قد ترجى الدكتور الجعفري أن يلقي كلمته جلوسا ، فكان رد الجعفري مرتجلا :
ياعمود التاريخ تبقى إماماً
انت رغم الجلوس تظلُ قيما

ونحن نقول اليوم والحسرة والألم يعصر القلب بفراقك :
قائما تبقى دائماً
يا بيرق التاريخ
خفاقا على الثرى
نستلهم عطاء العلم منك
مربيا ومعلما ومؤرخا
يا أبا علي …
القلم يعجز أمامك
فمصابك جللا
وما هذه الحياة
بدار قرار …
لكن القرار بمن خاضها..وأثر
لك الرحمة
وعلينا الوفاء
لك للتاريخ لبغداد .. والعراق.

الاستاذ الدكتور
جواد مطر الموسوي
رئيس اللجنة العلمية لجائزة شيخ
المؤرخين العلامة حسين امين
لاهاي – هولندا