الرئيسية » مقالات » مفخرة بلهاء

مفخرة بلهاء

شغف العرب بالفخر، حد الهوس؛ اذ راحوا يمجدون اراقة الدماء “نورد الرايات بيضا ونصدرهن حمرا قد روين” ويعظمون الجنون “عراقي هواي وميزة فينا ان الهوى خبل” ويتلذذون ساديا، باذلال الآخر “اذا بلغ الفطام لنا رضيعا تخر له الجبابر خاضعين”.
حتى بلغ الفخار لديهم حد البلاهة، بقول شاعر البادية المفوه عبد الله الفاضل:
“هلي الما غدوا الغد بغداهم
ولا مطلوبهم منهم غداهم
هلي بالجوخ وقادة غداهم
هديبي للفة بعد العشية”
كل مقاطع بيت الابوذية او العتابة، ممكن تقبلها، على انها مبالغة شعرية تنتمي الى فطرة العرب، الامة التي تتباهى باخطائها وتطلق اسماءً قبيحة على اولادها كي ترهب الاعداء، من خلال معادلة غريبة، للتفوق في ميزان القوى، من حيث انهم لا يسمحون للطريد بتناول الغداء معهم، ولا يفلت مطلوب من ملاحقتهم،…
لكن ما لايطيقه العقل، هو ان الجوخ.. اجود انواع المنسوجات، يتخذونه وقودا بدل الحطب التقليدي، لا اجد تفسيرا لهذه البلاهة الرعناء، سوى انهم امة تذهب الى الفخر على حساب الذوق والعقل والمنطق، حتى نوديت:
– يا امة ضحكت من جهلها الامم.
انه تصرف غير مباح شرعا ولا عرفا ولا دستورا برغم عدم وجود نص قرآني ولا تقليد اجتماعي ولا قانون، يحرمها.. لكن ارتكابها حرام.. حرام مطلق الا تحت عذر الآية الكريمة:
“ما على المجنون حرج”.
فالمجنون، والمختل اجتماعيا، هما وحدهما اللذان يفخران بسلوكيات متطرفة لا ضرورة ملزمة تبررها، مثل طبخ الطعام بالجوخ، برغم غلاء ثمنه الباهظ، مع وفرة الوقود الرخيص؛ ما جعلنا بحق.. امة ضحكت الامم من جهلها.