الرئيسية » المرأة والأسرة » واقع المرأة العراقية في الماضي والحاضر

واقع المرأة العراقية في الماضي والحاضر

قبل ايام اجرت اذاعة العراق الحر مقابلة مع سيدة عراقية تدعى ((ام امير )) في مدينة الديوانية عرضت ثلاث صبيان وصبية للبيع لانها مصابة بعجز الكلى وزوجها هجرها واولادها يعيشون على المزابل كما ذكرت …. هذه صورة رقم واحد الاحصاءات تشير الى ان هناك ((7)) ملايين امي ابجدي عراقي اي ماايقارب ربع الشعب العراقي هذه الصورة الثالثة ….. هناك العديد من المدارس في العراق لازالت مبنية من الطين او البواري القصب واكثر المدارس دوامها ثلاثي او مزدوج وتفتقد لابسط المستلزمات الصحية والتعليمية هذه الصورة الرابعة ….. شوارع بغداد والمحافظات وساحاتها يفترشها الاطفال الحفاة والمتسولوين والمتسولات وهذه الصورة الخامسة ….. اغلب محافظات العراق تفتقد للمسرح والسينما ودور الثقافة هذه الصورة السادسة…. اكثر من ((20%)) من الشعب العراقي يعيش تحت مستوى خط الفقر هذه الصورة السادسة …… كتاب وادباء ومفكري العراق يطبعون كتبهم لمن تيسر له ذلك في دور الطباعة والنشر خارج العراق وهذه الصورة السابعة ……. وزير ثقافتنا ضابط عسكري وهو وزير للدفاع بالوكالة وكأننا نؤكد مقولة صدام حسين (( للقلم والبندقية فوهة واحدة )) وهذه الصورة الثامنة …. العشرات من العوائل العراقية تسكن المقابر وبيوت من صفيح لعدم توفر سكن ملائم لهم وهذه الصورة العاشرة …. وان اردتم فالصورة القاتمة والمؤلمة لاتنتهي في عراق الفساد والتخلف والافساد والجوع والحرمان … فبأي فخر ومجد تفتخر عاصمة الثقافة العربية ؟؟؟؟ وبأي حق تنفق ملايين الدولارات من اجل مهرجان دعائي على حساب شعب يعاني من ويلات ذكرنا بعضها ؟؟؟؟ وبأي ضمير مرتاح سيشارك ((المثقف)) العراقي والعربي في خطف لقمة العيش من افواه الجياع والفقراء باسم الثقافة ؟؟؟؟ وكيف له ان يجلس على موائد الخمسة نجوم واطفال جياع يعيشون على فضلات قمامته في الشارع ؟؟؟ باي ضمير مرتاح يسكن ((المثقف)) العراقي والعربي فندق الخمسة نجوم وفقراء العراق يعيشون في المقابر وبيوت الصفيح ؟؟؟؟.