الرئيسية » شؤون كوردستانية » بيـان: خطاب قائد الشعب الكردي خطوة تاريخية وفرصة يجب عدم تفويتها

بيـان: خطاب قائد الشعب الكردي خطوة تاريخية وفرصة يجب عدم تفويتها

في بادرة متوقعة من قائد الشعب الكردي عبدالله أوجالان تم توجيه رسالة ضافية بمناسبة نوروز إلى الشعب الكردي بل وشعوب الشرق الأوسط جميعاً، يدعوها إلى السلام ونبذ العداء وجعل الحوار والوفاق الديموقراطي وسيلة لحل القضايا فيما بينها. والرسالة تضع أسس عقد اجتماعي بين المجتمعات المختلفة المتنوعة في الشرق الأوسط، حيث يمكن البناء عليها للوصول إلى شرق أوسط ديموقراطي تتمتع فيه كل الشعوب والمكونات العقائدية والأثنية بمطلق الحرية والتعبير عن الذات.

إن الرسالة التي تم توجيهها إلى العالم في نوروز 2013 هي خلاصة فكر وفلسفة قائد الشعب الكردي، ونتيجة لخبرته المديدة وتتمة للمسيرة التي بدأ بها منذ 1993 في الدعوة إلى الأخوة والسلام والتأسيس الديموقراطي، بعد نضال مرير أسفر عن الاعتراف بالوجود الكردي وأصبح الكرد عاملاً في معادلات الشرق الأوسط وقوة لا يمكن القفز من فوقها. والتطورات الجارية في الشرق الأوسط وخاصة في سوريا تدل بشكل واضح على أن الكرد هم طليعة المسار الديموقراطي، وبحل القضية الكردية ستعم الديموقراطية عموم الشرق الأوسط، وانطلاقاً من هذه المسؤولية التاريخية تم إلقاء الخطوة الأولى بهذا الخطاب التاريخي، ويجب أن تكون هناك خطوات جادة لاحقة من الطرف الآخر، إذا كان جاداً في سعيه إلى السلام.

إننا في حزب الاتحاد الديموقراطي (PYD) نرى أن الخطوة الأولى التي تمثلت في خطاب قائد الشعب الكردي هي خطوة تاريخية وفرصة يجب عدم تفويتها، وتلقي بالمسؤولية على عاتق كافة الأطراف المهتمة بالسلام والديموقراطية في الشرق الأوسط، ونحن من جانبنا لن نتردد في دعم هذه الجهود من أجل السلام المشرف والأخوة الكريمة في المنطقة، كما سنقوم بكل نستطيع من أجل إرساء أسس السلام العادل والديموقراطية الحقيقية التي تتمتع فيها كل شعوب ومكونات الشرق الأوسط بالحرية والكرامة والمساواة.

– سيبقى القائد آبو رمزاً للحرية والسلام وأخوة الشعوب.

اللجنة التنفيذية لـPYD

22آذار 2013