الرئيسية » شؤون كوردستانية » بيان عن قرار أوجلان بإلقاء سلاح مناضلي حزب العمال الكردستاني

بيان عن قرار أوجلان بإلقاء سلاح مناضلي حزب العمال الكردستاني

وأخيراً وباتفاق مسبق مع الحكومة التركية برئاسة طيب نجيب أردوغان أعلن المناضل المقدام والسجين الأستاذ عبد الله أوجلان قراره وقرار حزبه, حزب العمال الكردستاني, بإلقاء السلاح والتوقف عن النضال المسلح والتحول صوب النضال السلمي والديمقراطي لضمان الحقوق القومية للشعب الكردي في إقليم كردستان تركيا. ويعتبر هذا الإعلان, الذي قوبل بتأييد شعبي واسع جداً من جانب الشعب الكردي وقواه السياسية, تاريخياً لأنه جاء بعد نضال مرير عمد بالدم والدموع واستشهاد ما يزيد عن 40 ألف إنسان كردي, دع عنك قتلى القوات المسلحة التركية, في المعارك التي دامت طوال ثلاثة عقود من السنين العجاف. لقد أعلن هذا القرار الشجاع في يوم 21/3/2013, وهو يوم احتفال الشعب الكردي والأمة الكردية في كل أرجاء كردستان الكبرى بعيد نوروز الخالد, وكانت الفرحة كبيرة شملت الناس الكرد في كل مكان كما شملت كل أصدقاء الشعب الكردي ومن وقف إلى جانب القضية العادلة لهذا الشعب,
إن الأمانة العامة للتجمع العربي لنصرة القضية الكردية التي هللت للمفاوضات بين الحكومة التركية والسياسي المناضل عبد الله أوجلان وتمنت النجاح لها, تهنئ الشعب الكردي في إقليم كردستان تركيا وكل الشعب الكردي في كل مكان وتتمنى له النجاح في مفاوضات ما بعد إلقاء السلاح للحصول على الحقوق القومية للشعب الكردي.
إن التجمع العربي لنصرة القضية الكردية إذ يدرك أهمية هذا القرار ويدرك المصاعب التي سوف تحيط بتنفيذه والوصول إلى الأهداف المنشودة للكرد, يؤكد أهمية الالتزام به من المناضلين الكرد كافة ومنع القوى المخربة, سواء أكانوا من المتطرفين والقوميين اليمينيين والشوفينيين الترك, أم من بعض المتطرفين الكرد, لتخريب هذه العملية السياسية السلمية التي بدأت لتوها.
إن الخطاب الذي ألقاه طيب أردوغان والذي رحب بقرار أوجلان واعتبره قراراً إيجابياً ومشجعاً وأكد أهمية الالتزام به, يتطلب التأكيد على الالتزام به لا من جانب المناضلين الكرد فحسب , بل ومن جانب الحكومة التركية وقواتها المسلحة, خاصة وإن تركيا شهدت ومنذ عقود كثيرة تثقيفاً متواصلاً ضد الشعب الكردي وحقوقه القومية العادلة, وبالتالي لا يستبعد أن تمارس بعض أساليب كثيرة لتخريب الاتفاق الأولي وعرقلة الوصول إلى نتائج إيجابية تخدم الشعبين الكردي والتركي وبقية القوميات في الدولة التركية.
إننا ندرك بأن تضامن الكرد في كل مكان مع هذا النضال, وخاصة الشعب الكردي وقواه السياسية في إقليم كردستان العراق وكل أصدقاء الشعب الكردي, وكذلك تضامن الرأي العام العالمي والمدافعين عن حقوق القوميات وحقوق الإنسان, قد لعب دوراً مهماً, إلى جانب النضال الحازم والصارم والمتواصل للشعب الكردي في كردستان تركيا بشكل خاص, في تحقيق هذه النتيجة الأولية المشجعة. وهذا الشعب يحتاج إلى مواصلة التضامن وبأساليب أخرى من أجل الوصول إلى النتائج المرجوة في المحصلة النهائية.
إننا إذ نرحب بهذا القرار والموقف العام نتمنى للشعب الكردي في إقليم كردستان تركيا النجاح والتقدم على طريق تحقيق طموحات الأمة الكردية ونتقدم لهم جميعاً بالتهاني والتمنيات الطيبة بمناسبة حلول عيد نوروز, عيد الحب والحياة والسلام, عيد الربيع والازدهار والتقدم.
الأمانة العامة
التجمع العربي لنصرة القضية الكردية
أربيل في 21/3/2013