الرئيسية » مقالات » ((تضحية العراقيين رسالة ))

((تضحية العراقيين رسالة ))




ان النزعة الطائفية والعنصرية التي تحاول تحقيق اهدافها على حساب المكونات العراقية والتي لازالت تمثل عاقاً امام تحقيق الاهداف المطلوبة السامية التي يطلع اليها العراق حيث تقف حجر عثرة في طريق اي تطور سياسي و اقتصادي او اي مجال من مجالات الحياة بسبب الشذوذ والافق الضيقة لدى هذه الشلة الفارغة من كل القيم والتي تحاول تحقيق السلبيات وتطبيق نظريات التهميش والفوضى على ارض المقدسات …ولايمكن ان تجد ذرة من الخلق الاسلامية او الانسانية التي يدعي البعض منهم والقريبة من الحيونة لديهم وهي وليدة الاشكالات الشرعية والانحرافات الخلقية التي تحملها لعدم بناءها وفق منهجية صحيحة لذلك تجد الكثير من المفاسد الفكرية المنحرفة تحت عباءتهم.والملاحظ اليوم في العديد من الوجوه الكالحة التي تقف على منصات الخطابة للمتظاهرين في بعض المحافظات والتي اخذت تقدم الشذوذ من المطالب الخسيسة ولاتمثل فيها اي طموحات واقعية للمجتمع لوجود معطيات هشة لاتملك نضج سياسي ولاادبي ولاتحمل اي مشروع للبناء والتنمية ولاتعرف إلا الفوضى واضطراب المستمرواعادة عقارب الساعة الى الوراء وليس فيهم من له علاقة بالدين ابداً انما يمثلون اجندات سخرتهم للوصول الى تطلعاتهم الرخيصة وخلقت مجاميع للقتل الطائفي وهي حقيقة تستهدف العراقيين بجميع فئاتهم وطوائفهم ومكوناتهم وما الهجوم على وزارة العدل إلا نموذج لسادية هؤلاء البقر وليس من شيم تمثل العراق قطعاً فيهم .تاريخ العراق مليئ بالمواقف الانسانية الرائعة وقدم الكثير منهم حياته قرباناً من اجل الدفاع عن بلدنا ارضاً وشعباً ولايمكن لنا ان تسطر تلك الملاحم من خلال مقالة او كتاب فأن تاريخ العراق هو يعني الانسانية والعزة وهذه ظاهرة لاتخص طائفة او فئة ولا قومية ولادين انما تمثل النموذج الواقعي المشرف لافراده مجتمعا بكل اطيافه الرائعة …ولم اندهش وانا اشاهد الصور التي بثتها قناة الرشيد لاحد ابطال الجيش العراقي وهو يمد جسده ويجعل منه جسراً ليعبر علية اخوانه واخواته من الذين حوصروا فوق سطح وزارة العدل دون ان يعرف من هؤلاء .اكراد ام عرباً ام تركماناً.مسلم اومسحياً اوصابئي ولم يبالي خطورة العمل الذي يقوم به على حياته .نعم هذا هو النموذج الطيب والحي للتضحية والايثار انه ((الملازم عبد المهيمن)) صورة من البطولة التي يتميز بها الجيش العراقي وهو الامتداد الطبيعي لقيم اهلنا شعبنا…

عبد الخالق الفلاح كاتب واعلامي