الرئيسية » مقالات » بعض الطرائف اليهودية من القرن الماضي

بعض الطرائف اليهودية من القرن الماضي

طرفة معادية للسامية في محل دوندرمة:

بينما كان شلومو يتمشى في أحد شوارع المدينة في ألمانيا، في أحد أيام الصيف ، شعر بالحاجة ليأكل دوندرمة تثلج له صدره. فكان هناك على بعد بعض الأمتار محلا للمثلجات والدوندرمة، فاتجه نحوه، وحينما اقترب من المحل رأى كتابة على كارتونة وضعت على مدخل المحل مكتوب عليها:

“لا نبيع لليهود”

فتوجه لصاحب المحل : كيف تكتب ” لا أبيع لليهود” ؟ سوف اقدم شكوى ضدك لدى القضاء بمعاداة السامية. ما اسمك ؟

فاجابه صاحب المحل : ” شمعون كوهين”

فرد عليه شلومو بعصبية : شنو ؟ كوهين ؟ ألا تخجل ولا تستحي على حالك، فبعد كل العذاب الذي لقيناه نحن اليهود، وتتصرف أنت اليهودي وكوهين (لقب يعني كاهن باليهودية) بطريقة معادية للسامية ؟ عجيب غريب أمرك.

فاجابه كوهين بصوت خافت منخفض : وهل تذوقت الدوندرمة التي أبيعها ؟ !!!!



كيف خُلق العالم ؟

في احدى مدارس بولونيا الشيوعية، شرحت المعلمة للتلاميذ كيف تم خلق العالم منذ ملايين السنين. وفي المحاضرة (الحصة) اللاحقة سألت التلاميذ في الصف:

ياسيل (أحد تلاميذ الصف) كيف تم خلق العالم؟

ياسيل: ان الله هو الذي خلق العالم يا حضرة المعلمة.

المعلمة : هراء. أجب أنت يا ميشيسلاف (تلميذ آخر) كيف تم خلق العالم ؟

ميشيسلاف : الله خلق العالم يا حضرة المعلمة.

المعلمة : غبي آخر

فوجهت المعلمة السؤال الى تلميذ آخر( يهودي):

وأنت يا موشي اشرح لنا كيف تم خلق العالم

موشي: ان العالم في الحقيقة تم خلقه من قبل الله يا حضرة المعلمة

المعلمة : لكن ألا تعلم يا موشي بأن لا وجود لله ؟

موشي: نعم حضرة المعلمة، لكن في ذلك الزمان كان موجوداً !!!



لغة أهل الجنة والنار

كان يجلس أحد المسنين اليهود في حديقة عامة قريبة من منزله في اوديسا ـ اوكراينا، لبعض الوقت كعادة يومية. وفي أحد الأيام بينما كان جالساً على مقعد في الحديقة يقرأ كتابا باللغة العبرية. اقترب شرطي (في الحقبة الشيوعية) منه وقال له : ماهذه الكتابة واللغة الغريبة ؟

فأجابه اليهودي : انها اللغة (العبرية) التي يتحدثون بها في الجنة.

فرد الشرطي : وهذا يجعلك تعتقد بأنك سوف تذهب الى الجنة وليس الى جهنم ؟

أجاب اليهودي : لا ليس هكذا ، فليس هناك من مشكلة اذا كنت سأذهب للنار لأنني أجيد التحدث بالروسية بطلاقة وبصورة جيدة جيداً.



آدم وحواء كانا شيوعيان

كيف يمكننا أن نعرف بأن آدم وحواء كانا شيوعيان ؟

لأنهما كانا عاريان، كانا يأكلان الأعشاب، وكانا مقتنعان (من كل عقلهم) أنهما في الجنة.



أمنيتي أن أصبح يتيماً

في احدى المدارس السوفيتية الشيوعية كان هناك عدد من التلاميذ اليهود. فحدث أن إحدى المعلمات في أحد صفوف المدرسة سألت التلميذ يعقوب (اليهودي):

من هي أمك ؟

يعقوب : الاتحاد السوفيتي.

المعلمة : ومن هو أبوك ؟

يعقوب : الحزب الشيوعي.

المعلمة : وماذا تريد أن تصبح في المستقبل ؟

يعقوب : يتيم الوالدين.