الرئيسية » الآداب » هبــــــوط

هبــــــوط

 




لَن ادَّرِعَ كأرمسترونغ

ببدلة فضاءٍ و خوذةٍ مِن فولاذ

لن أصطَحبَ علما او كشافات

لن اهبطَ بمركبة فضاء

او تتابعَني كامراتُ الرّصدِ الأرضية

لن احتاجَ رفيقا يؤانسُ وحدتي

ولن ترتَبكَ قدماي وانا اهبطُ

لن تُخيفَني امواجُ بحرِ العواصف

وعَتماتُ النصفِ المُظلم

فقط

وانا أقفزُ من حافّةِ الكرةِ الأرضية

نحو كوكبِ قلبكِ القَصي

سريعا واثقا

مُخترقا المتاهاتِ و السُّدم

هَيناً

ًلَيّنا

كنديفِ ثلجٍ

او لهاثِ فراشة

اهبطُ

انيرُ النصفَ المظلم

بكشافات قلبي الساطعة

و مجساتِ روحي المتوثّبة

انتشرُ مثل عطرِ غيمة مَرّت على غابة وَرد

قد اعثرُ على

كلماتٍ ممسوحة ترسّبَت من عِشقٍ قديم

و دموعِ أغانٍ لم تُرسل

اشلاءِ موعدٍ لم يُبرم

أو أرقٍ تَسرّب من دفترِ لَيل

وقد.. الوان اعلام لم تغرز

وقد .. وقد

و لكنني لن اغرزَ عَلَمي كما فعل ارمسترونغ

او اخطو بخيلاءِ مُنتَصر

فقط

ومن اقصى خزائنِ روحي الّتي لم افتحها بعد

سأطلقُ اغنيةً

لم يسمعها احد

ولم اسمعها انا من قبل

أغنية بلا كلمات

او موسيقى

او لَحن

أغنية ! … أغنية فقط

تهبطُ قَبلي

أو بعدي

ولكنّها ستحط ُّ بضراوة

مثلَ قُبلةٍ صاخبة

و أنا في الطريق اليكِ

هابطا من مدارِ قلبكِ الذي

ُلن أخرجَ مِنه

…….. الى الأبد