الرئيسية » المرأة والأسرة » أختتام حملة (ام يعرب) التي اطلقناها لمناسبة اليوم العالمي للمرأة

أختتام حملة (ام يعرب) التي اطلقناها لمناسبة اليوم العالمي للمرأة

بابل- اختتمت منظمة بنت الرافدين حملة (ام يعرب) التي بداتها يوم الاثنين الماضي لمناسبة اليوم العالمي للمراة، وهي حملة تهدف الى مساعدة المرأة البابلية ضد العنف الاسري والحياتي.
وقالت المدير التنفيذي للمنظمة علياء الانصاري ان الحملة التي تضمنت فعاليات متنوعة حققت ما كانت تصبو اليه المنظمة من الاحتفال بالمرأة البابلية لمناسبة عيدها العالمي باسلوب مختلف عن ما درج عليه المعنيون بشان المرأة مشيرة الى ان المنظمة وجدت في عقد المؤتمرات والندوات للاحتفاء بهذه المناسبة بات امرا تقليديا لا يقدم للمراة اية منجزات حقيقية وبالذات على الصعيد المعنوي.
وذكرت الانصاري ان الفعاليات التي نفذتها المنظمة خلال الحملة التي استمرت ثلاثة ايام تمثلت بعقد تجمعا نسويا شاركت فيه 65 امرأة تلقين خلاله اضافة الى محاضرات في موضوعات قانونية واجتماعية وصحية مختلفة زهرة لكل واحدة منهن، فيما افتتحت المنظمة ( صف النور رقم 10) لنخبة من النساء المشمولات برعاية المنظمة ضمن برنامج التأهيل الثقافي للنساء.
وقامت عضو المنظمة دنيا الحداد بافتتاح الصف، بعدها قدمت نبذة تعريفية باليات الدراسة فيه والاهداف من افتتاحه مشيرة الى ان الصف يسعى الى اتاحة الفرصة امام النساء للتعلم كون كل امراة لديها عائلة وهي مسؤولة عن بناء اسرتها وفق اسس تربوية صحيحة.
وبينت الحداد ان اسباب اختيار اسم (النور) الذي اطلق على الصف تاتي مما يتضمنه الاسم من حث وتشجيع على الانطلاق نحو حياة جديدة تأملها منظمة بنت الرافدين للمراة العراقية.
وفي اليوم التالي، زار وفد من المنظمة منزل السيدة (ام يعرب) ضم عددا من اعضاء المنظمة ومتطوعين فضلا عن اعلاميين وقدم الفريق التهاني لعائلة ام يعرب لمناسبة اليوم العالمي للمراة وتبرعات مالية من قبل بعض المتبرعين فضلا عن مستلزمات منزلية مختلفة وفرش واغطية، وقد اطلع الوفد على الوضع المعيشي الذي تعيش فيه ام يعرب مع افراد عائلتها المؤلفة من 8 اطفال يسكنون في منزل متهاو في منطقة (تجاوز) بالحي العسكري وسط مدينة الحلة.
الى ذلك، توجه فريقان من المنظمة الى مستشفيي بابل للنسائية والاطفال والحلة التعليمي ضمن الحملة ذاتها، وقام الفريق الذي زار مستشفى بابل للنسائية والاطفال بتوزيع الحلويات والزهور بين المريضات الراقدات في المستشفة وبين امهات الاطفال الراقدين وقد كان باستقبال الفريق المعاون الاداري لمدير المستشفى الحقوقي مكي الاعرجي الذي رحب بمبادرة بنت الرافدين التي من شانها ان تبعث الامل والفرحة في نفس المرأة العراقية التي احتملت الكثير من المعاناة والمصاعب من دون ان تحصل على حقوقها التي كفلها الدستور والاعراف الدولية.
ومثل ذلك، زار فريق ثان من المنظمة مستشفى الحلة التعليمي ووزع الزهور والحلويات بين النساء الراقدات في المستشفى متمنيا لهن الشفاء العاجل والسلامة الدائمة لأنهن يمثلن عماد الاسرة والاهتمام بهن يقود بالنتيجة الى استقرار المجتمع.
وعلى صعيد الحملة نفسها،كرمت المنظمة مجموعة من منتسبات شرطة محافظة بابل خلال زيارة قام بها وفد من اعضاء المنظمة يرافقهم متطوعون واعلاميون وقد تضمنت الزيارة لقاء مدير العلاقات وأعلام قيادة الشرطة العقيد رحمن خضير حبيب الذي اشاد بمبادرة المنظمة التي كان لها السبق في تكريم المرأة البابلية بهذه المناس وباعتبارها المنظمة الاكثر تواصلا مع دائرة الاعلام في القيادة من خلال الانشطة المجتمعية التي تخدم المحافظة وبالاخص المرأة في بابل.