الرئيسية » شؤون كوردستانية » بيان بمناسبة ذكرى الآنتفاضة الشعبية في 12اذارمن عام2004 في سوريا

بيان بمناسبة ذكرى الآنتفاضة الشعبية في 12اذارمن عام2004 في سوريا

أننا في الحزب الديمقراطي الكوردستاني في سوريا إذ نحيي ذكرى التاسعة للانتفاضة الشعبية العارمة التي انطلقت شرارتها الأولى من مدينة قامشلو الجريحة مع كافة أبناء شعبنا الكردي في الوطن والمهجر والتي كانت بمثابة رداً طبيعيآ على الممارسات العنصرية البغيضة للنظام الهمجي السوري وأيتام البعث العراقي البائت في استغلال مناسبة مباراة كرة القدم بين فريقي الجهاد الرياضي المسالم وفريق الفتوة الديري المعروف بمشاغباته والهجوم على الكرد وقاداتهم في الثاني عشر عام 2004 وامتدت تداعياتها على الفور كالنار في الهشيم الى كافة المدن الكردية بدءاً من ديركا حمكو وانتهاءاً بعفرين الخضراء اضافة الى المدن الرئيسة كالرقة وحلب ودمشق العاصمة حيث المظاهرات والاعتصامات الشعبية التي عبرت عن رفضها القاطع للسياسات والممارسات العنصرية للنظام الفاسد الذي يقوده المجرم بشار الوحش واستشهد في تلك المؤامرة المبيتة على الشعب الكردي عشرات الشهداء ومئات الجرحى وآلاف المعتقلين أمام مرئ ومسمع العالم باجمع دون ان يحرك سكاناً لا بل والأنكى من ذالك حيث الصمت المريب لشركائنا من الأخوة العرب وبقية المكونات السورية وبدلاً من ان تساند الكرد في تخفيف الظلم والمعاناة عنهم والوقوف معهم ضد تلك المؤامرة الخبيثة لإفشالها الا ان البعض منهم قد سارعوا الى التجنيد الطوعي لصالح النظام المجرم وإيصال المعلومات الى الجهات الأمنية مجاناً لحقدهم على الكرد وقضيتهم . وها نحن على أبواب الذكرى التاسعة للانتفاضة التي هزت كيان النظام وأركانه وشعبنا السوري بكافة مكوناته في ثورة عارمة ضد النظام الفاحش من اجل الحرية والكرامة وإنهاء سلطة الاستبداد والفساد ووضع حداً للنظام الشمولي الأمني الذي اغتصب كل شيء في الحياة لصالح العائلة المالكة وبناء دولة سوريا الديمقراطية ذات نظام برلماني تعددي اتحادي يتمتع جميع أبنائها بالمساواة في الحقوق والواجبات ولا يخفى بانه لازالت نار تلك الانتفاضة تشع نوراً في تنوير دروب الثورة القائمة وتضخيم قوتها مع تقوية إيمانها وثقة ثوارها بان النصر قادم رغم بشاعة ممارسات النظام الاسدي الفاحش وهمجية قواه الأمنية وشبيحته ومرتزقيه حيث أعطيت الأوامر من الطاغية لازلامه في استباحة الحرمات وقتل الاطفال والنساء والشيوخ وهدم البيوت على رؤس اصحابها والسماح لهم بكل شيئ سوى الرحمة والشفقة لا بل يحاسب كل من يفكر بذلك

هنا تقع على عاتقنا جميعاً مع الحركة الكردية وقياداتها العمل الجاد في بذل أقصى الجهود لبناء جسور الثقة والتسامح وقبول الرأي الآخر المخالف لتقريب وجهات النظر من اجل بناء افضل الحلول لشعبنا الكردي وقضيته العادلة وفق المواثيق والقوانين على أساس الشرع الدولي وصياغة مشروع كردي متكامل والالتقاء به مع المشروع الوطني مع المعارضة السورية للوصول الى برنامج واضح يعاكس طموحات جميع المكونات السورية بفسيفسائه الملونة لبناء سورية ديمقراطية برلمانية تعددية والالتزام بالمواثيق الدولية ومبادئ حقوق الانسان وحرية المعتقدات وحقوق المرأة لتأخذ سوريا دورها الإقليمي والدولي بألوانها الزاهية .

وفي هذه المناسبة العظيمة نناشد كافة قيادات الحركة الكردية والعقلاء من المثقفين والسياسيين بذل أقصى الجهود لبناء البيت الكردي الموحد وبالتالي توحيد الكلمة والمطلب الكردي لاستغلال هذه الظروف الحساسة والدقيقة في توفير الآليات المناسبة للوصول معاً لتحقيق الأهداف المنشودة لشعبنا الكردي العظيم ونعاهد شعبنا بان نبقى أوفياء لدماء شهدائنا الأبرار الذين نوروا الدرب لنا في السير به نحو تحقيق الديمقراطية والحرية والمساواة .

فتحية إكبار وإجلال لأرواح شهدائنا الأبرار

تحية الى ذكرى انتفاضة آذار المجيدة في الثاني عشر من آذار عام 2004

تحية الى جميع شهداء الثورة السورية العظيمة

والنصر لثورتنا الباسلة



المكتب الإعلامي

للحزب الديمقراطي الكوردستاني في سوريا

Kurdistan Democratic Party in Syria

www.KDP-Syria.com