الرئيسية » شؤون كوردستانية » نساء كرديات في الثورة السورية

نساء كرديات في الثورة السورية

إلى كل امرأة دافعت عن وطنها ولاتزال,,التي لم تمكث في منزلها بل توجهت الى الشارع وناضلت مع الرجل دفاعا عن حرية الوطن
إلى كل امرأة فقدت أخاها,والدها,طفلها ,أختها,والدتها ,زوجها

الى المرأة التي لاتزال في معتقلات النظام الفاشي الفاسد … تمنياتي لك بالحرية أيتها الشمس لحرية وطني
إلى تلك المرأة السورية التي فقدت عذريتها في هذه الثورة ,,,أنحني لك أيتها الجبارة العظيمة ,,أنت الثورة وأنت الحرية القريبة
المرأة السورية لم تغب عن النضال والكفاح وكان للمرأة الكردية دور فعال في الثورة منذ انطلاق شرارة الثورة ولاتزال وستبقى حتى تحقق هدفها ** اسقاط النظام و العيش في الجمهورية السورية **
نساء أثبتن نضالهن وكفاحهن ودورهن في الثورة
كل عام وأنتن الحرية


كولسن محمد
الناشطة التي شاركت الثورة في أول أيامها ولا تزال الى اليوم مشاركة ولم تغب عن ساحة الثورة ..كان لها وجود في كافة المظاهرات والاعتصامات
مطلوبة من قبل المخابرات السورية ..
تعرضت للكثير من التهديدات من النظام البعثي ومن جهات عديدة مجهولة مما أدى بها الإنتقال من مكان الى آخر ,إلا أنها تحدت التهديدات وإستمرت تنادي بإسقاط النظام
من مؤسسي إئتلاف شباب سوا ,عضو الأمانة العامة ,كان لها المشاركة في المجالس المحلية في سورية
الناشطة كولسن من عائلة مناضلة ولهم بصمة في تاريخ الكردايتي وهي عضو في حزب الوحدة
كولسن محمد تعمل في مجال المرأة والدفاع عن حقوقها وهي من مؤسسي جمعية شاويشكا للمرأة الكردية في سورية
حصلت على شهادة اللغة الكردية من سويد وكان لها دور في تعليم النساء والأطفال والشباب بلغتهم الأم (اللغة الكردية )


كلبهار محمد
المرأة التي كانت تنسق مع المجموعات التي كانت تحضر لإشعال الثورة السورية ..
الناشطة كلبهار محمد أغنت المظاهرات بوجودها وخطاباتها السياسية المشجعة والمؤكدة على إستمرارها في الثورة حتى إسقاط الطاغية بشارالأسد
من مؤسسي إئتلاف شباب سوا في سورية (عضو الأما
نة العامة ) وكان لها دور المشاركة في المجالس المحلية في سورية
تنتمي كلبها الى عائلة تمسكت بكردايتها والتي أكدت على الوحدة الوطنية في سورية
وهي عضوفرعية في حزب الوحدة الكردي في سورية
عضو الهيئة الإدارية لفرقة ميدية الفلكلورية
كلبهار محمد وجودها, حضورها , خطاباتها , كتابتها للافتات في المظاهرات شجعت الشباب على مواصلة النضال
كلبهار محمد مطلوبة من قبل الأمن السوري


نارين متيني – سيدة الياسمين
من مواليد مدينة قامشلو – سوريا
– تنتمي إلى عائلة وطنية بامتياز .مكتومة القيد – ومحرومة من حمل الجنسية السورية لذلك حرمت من كافة حقوقها
– عضو مكتب العلاقات العامة في تيار المستقبل الكوردي في سوريا
– مسؤولة فرع قامشلو للاتحاد النسائي الكوردي في سوريا الذي تأسس في عام 2012
– عضو رابطة الكتاب والصحفيين الكورد في سورية
– عضو جمعية جلادت بدرخان الثقافية في سورية
– ناشطة شبابية وهي من
الأوائل التي شاركت في المظاهرات حتى الآن في شوارع قامشلو فكما شاركت أيضا في بلدات كردية أخرى كعامودا
ودرباسية.ولها
مشاركات خطابية ثورية
.وبسبب نشاطاتها السياسية والثقافية والاجتماعية
بالإضافة إلى مواقفها المعارضة للسلطة الاستبدادية فهي مطلوبة للمحاكم الشوفينية في سوريا.
– نارين متيني …جريئة …… ثورية ….مناضلة …



زاهدة رشكيلو مواليد عفرين

المرأة الحديدية..
المرأة التي شاركت الثورة ,,بل هي الثورة ..المناضلة التي ما هدأت يوما ومابخلت عن واجبها تجاه وطنها وشعبها
زاهدة عضومكتب علاقات تيار المستقبل الكردي في سورية ..لها خطابات سياسية قوية ..عضو مجلس الوطني السوري
والمراةالتي افتدت بنفسهامن اجل حمايةالبطل مشعل تمو ,والتي كان لها النصيب في تقديم التضحية ويكون لها بصمة شرف في الثورة
شاركت المظاهرات في حلب وإجتازت المدن لتشارك مظاهرات قامشلو


إلهام خانكو
المرأة.. القوة..التحدي…الأم…الزوجة …أخت الشهيد
إلهام خانكو التي تحدت العادات التي تمنع المرأة من المشاركة السياسة الى جانب الرجل ..بل شاركت الرجل بكافة النواحي وشاركت إنتفاضةقامشلو مع عائلتها التي ما ترددت يوما عن تقديم واجبها لوطنها وكانت من النساء الأوائل اللاتي شاركن الثورة السورية في المناطق الكردية …كان لحضورها وقعا خاصا ودعما للشباب حين كانت تصرخ بأعلى صوتها الشعب يريد إسقاط النظام…
صرخت الهام بصوت العائلة التي قدمت شهيدا للوطن (الشهيد محمد خانكو.طالب جامعة )
إلهام عضو (سابقا )تيار المستقبل الكردي في سورية (هيئة المتابعة والتنسيق ) وتعمل في مجال الدفاع عن حقوق المرأة وكان لها دور كبير في مشاركة النساء في المظاهرات
وهي كسواها من المناضلات تعرضت للتهديد من النظام البعثي السوري


هرفين أوسي
قيادية في تيار المستقبل الكردي في سورية (سابقا )
الناشطة التي أعلنت الثورة ضد النظام وطالبت بلإفراج عن المعتقلين بالإعتصام أمام الوزارة الداخلية في 16-3-2011حيث تم إعتقالها أكثر من إسبوعين وفي المعتقل أضربت عن الطعام وبقيت على مبدئها
شاركت المظاهرات في معظم المدن السورية دون كلل أو تعب وشاركت بالحملات الإغاثية للمدن المنكوبة


كلناز محمد
ناشطة شبابية وميدانية والتي لم تغب عن المشاركة في مظاهرات قامشلو يوما
عضو حزب الوحدة وتنتمي الى عائلة مناضلة
عضو جمعية شاويشكا للمرأة
من مؤسسي إئتلاف شباب سوا
كلناز محمد المرأة التي وقفت الى جانب الثوار والتي واجهت وتحدت النظام وكان لها الدور في تحطيم جدار الخوف لدى النساء في المنطقة

جيندا فرهاد تمو
الناشطة الشبابية النشطة
أول إمرأة شاركت مظاهرات درباسية مع عائلتها المعروفة بوطنيتها
وكان لها الدور الكبير في تشجيع الأهالي لمشاركة بناتهم في الثورة
عضو تيار المستقبل الكردي في سورية
من مؤسسي بنات الثورة الكردية في الدرباسية
جيندا تشجع النساء للعمل ومشاركة المجتمع

دلجين حسو
الناشطة والمرأة والزوجة والثورة في عامودا
دلجين حسو من مواليد عامودا
من أولى المشاركات في المظاهرات في عامودا وشجعت بخطاباتها القوية النساء في عامودا بالتضامن مع المرأة السورية
عضو هيئة المتابعة والتنسيق في تيار المستقبل الكردي في سورية
عضو جمعية روني للمرأة في سورية
اعلامية في تنسيقية آفاهي وفي تيار المستقبل الكردي في سورية
تعرضت للكثير من المشاكل والمعوقات ولكنها لاتزال مشاركة في الثورة ولاتزال تتحدى الظروف
نساء أخريات أبعث لهن تحياتي و تمنياتي لهن بالحرية والطمأنينة
دكتورة ميديا محمود,,الأنسة نيروز..الأستاذة أفين محمود وغيرهن
كل عام وأنتن الحرية