الرئيسية » مقالات » النجف الاشرف يعيش في غمرة فرح في يومه الاخضر

النجف الاشرف يعيش في غمرة فرح في يومه الاخضر

النجف الاشرف – اقدم شباب نجفي مثابر الى ابتداع يوم باسم النجف الاخضر ليتخذوه مناسبةً لتزيين مدينتهم باللون الاخضر من خلال حملة زراعة للأشجار في المدينة بمشاركة عدد كبير من الشخصيات والمنظمات والاطفال .
رئيس الفريق الشبابي الذي اطلق على نفسه “ازرع شجرة” المهندس احمد المطيري تحدث الى مراسل اذاعة البلسم بفرح غامر وتفاؤل مرتسم على وجهه ويتدفق مع نبرات صوته قائلاً “الحمد لله والشكر الذي وفقنا لننجز يوم النجف الاخضر الثاني هذه السنة بنوع اخر حيث تم زراعة خمسة متنزهات في حي الانصار بالإضافة الى اجزاء من الشارع العام بين مدينة النجف الاشرف والديوانية (طريق ابي صخير).”
وعن سبب اختيار منطقة حي الانصار اكد المطيري ان الغاية تهدف الى نشر ثقافة الزراعة والاهتمام في تلك المنطقة التي تمتاز بكثافة سكانية واستطعنا ان نجذب الاطفال للمشاركة التي الحملة بزراعة اكثر من ثلاثة الاف شتلة.
الجهة الداعمة للمشروع مديرية بلدية النجف الاشرف بدت على مديرها المهندس هشام محمود علامات السرور وهو يشارك الشباب والاطفال والنساء في الحملة قائلاً “حقيقة لا اخفيكم ا اقول لكم اني اليوم مسرور جداً لوجود شباب من اهل النجف ولاحظتهم كيف بدى عليهم الاندفاع والحماس والحرص العالي على مدينتهم وحبهم لها .”
واضاف محمود “الحقيقة نحن نحتاج الى الكثير من الجهود اليوم وان ما قام به الشباب اثمر وكان لهم الدور الاساس في الحملة وما رأيتموه من حشد كبير ما هو الا دليل على ان الجميع حريص على مدينته وعلى ان تكون الاولى في هذا المجال ان شاء الله ،كاشفاً عن اعتزام مديريته القيام بالعديد من المشاريع والحملات التي تعمل على تزيين وتجميل شوارع المحافظة وزيادة المساحات الخضراء وهذا سوف يساهم في خلق بيئة نظيفة خصوصاً وان المدينة تتمتع باستقرار امني وازدها اقتصادي وبالتالي تحتاج لان تكون ايضاً بنفس المستوى في الجانب البيئي .
اذاعة البلسم احدى الجهات المشاركة في الحملة اثرت ان تساهم في المشروع بالمشاركة والدعم الاعلامي للحملة وقال مقدم البرامج فيها محمد الجاسم “البلسم ترسم الفرحة على وجوه النجفيين من خلال اثيرها اثرت اليوم ان تكون وسط الشباب ولتضع لها بصمة تعتز بها وتفتخر بها لتكون مساهمة في مدينة خضراء بلون الربيع الزاهي الذي غطى شوارعها وساحاتها ،وتمنى الجاسم ان تتوسع الحملة لتشمل كل العراق داعياً كل عراقي ليزرع شجرة مما يجعل من العراق بلداً اخضر بلد يملئه الحب والسرور ويزين مدينه كل شيء جميل .
من جانبه قال الدكتور صادق المخزومي احد الشخصيات الاكاديمية المشاركة في الحملة “يوم الشجرة يوم جميل نحتفل فيه بكل عام ونزرع الشجر في شوارعنا لتكون خضراء خاصةً ونحن نجد الشباب وهم مفعمين بالأمل ومتزينين بالابتسامة ومستأنسين بعملهم بهذا اليوم .”
وعن وجود بعض المرشحين للانتخابات المحلية في الحملة تمنى المخزومي ان تكون المناسبة منتجة لخطاب سياسي مقبول حسب قوله .
مدير دار ثقافة الاطفال جنان كمونة هنات الشباب على فكرتهم ومشروعهم قائلة “احب ان أهنئ هذا الكادر الشبابي الذي اطلق هذه الفكرة الرائعة من اجل نجف اجمل ومن اجل نجف اخضر تسر الناظرين ،متمنية ان تكون مشاركة اوسع خاصةً بين الاطفال لكي تكون فرصة اكبر لإشاعة ثقافة الاهتمام بالبيئة ومحاربة التصحر والحفاظ على الغطاء النباتي الذي سينتج بيئة امنة تساهم في خلق جيل ناضج واع يتمتع بالعطاء ويمتاز بالنجاح .
رغم ان الحملة حملت شعار يوم النجف الاخضر الا ان العديد من باقي المحافظات شارك في الحملة كالعاصمة بغداد وبابل والديوانية وتحدث الشاب محمد سامي من الديوانية عن دوافع مشاركته في الحملة قائلاً “بعد استئناسي بالفكرة دفعني للانضمام لفريق ازرع شجرة وسأعمل على استنساخ الفكرة والحملة في مدينتي .
ويبدوا ان الشباب النجفي الزاخر بالعطاء والمعبأ بالأفكار والطاقات اصر على ان يكون مساهماً في اعمار وبناء بلده بشكل يمثل قمة التحضر والرقي من خلال برامج ينظمها تساهم في صناعة الانسان قبل العمران ليكون البناء مستوفٍ لشروط النجاح والتقدم حسب ما يؤمن به هؤلاء الشباب .