الرئيسية » اخبار كوردستانية » الكونفرانس الأول لمنظمة الحزب في مدينة زاخو

الكونفرانس الأول لمنظمة الحزب في مدينة زاخو

عقد الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (البارتي) الكونفرانس الأول لمنظمة الحزب في مدينة زاخو بمشاركة وفد من قيادة الحزب ضم الرفيق كومان حسين عضو المكتب السياسي للحزب والرفيق سليم يونس عضو اللجنة المركزية للحزب والرفيق خليل حاجي والرفيق أمين حسام عضوي هيئة الرقابة والتفتيش المركزية وموفدة الحزب الإعلامية سوسن إبراهيم وبحضور وفد من الحزب الديمقراطي الكردستاني الشقيق – الفرع الثامن – وبعض المسؤولين الحكوميين في المنطقة.

بدأ الكونفراس بدقيقة صمت على روح الزعيم الخالد مصطفى البارزاني الذي تزامن مع الذكرى ال/34/ لرحيله المؤلم؛ وعلى أرواح شهداء الحركة الكردية والثورة السورية وعزف النشيد القومي الكردي (اي رقيب ) من قبل فرقة نارين الفنية .

رحب عريف الحفل بالسادة الضيوف والحضور الكرام على المشاركة ونقل تحايا وتهاني وتبريكات الاستاذ المناضل نصرالدين ابراهيم سكرتير البارتي ؛ والرفيق القديرخليل ابراهيم عضو المكتب السياسي ؛ ثم ألقى الرفيق كومان حسين كلمة سياسية عرض فيها الوضع في سوريا حيث سلط الضوء على معاناة الشعب السوري على كافة الصعد واستعرض الوضع المأساوي للشعب الكردي وخاصة في الجانب المعيشي والاقتصادي كما أكد على ضرورة الالتزام بإعلان هولير وترجمتها على أرض الواقع والحرص على وحدة الصف والموقف الكرديين ؛ حتى تثبيت حقوق شعبنا الكردي في دستورسوريا ديمقراطية تعددية برلمانية ؛ وتطرق إلى أخلاقيات وقيم وثوابت البارتي النضالية المستلهمة من نهج البارزاني الخالد – مدرسة الكردايتي ؛ وتقدم بالشكر الجزيل للأخ الرئيس مسعود البارزاني رئيس إقليم كردستان ؛ وحكومة وشعب الإقليم على دعمهم اللا محدود لشعبنا وقضيته العادلة .

ثم ألقى الأخ الأستاذ حسين عثمان ( أبو كوفان) كلمة الحزب الديمقراطي الكردستاني العراق – الشقيق

استعرض فيها وبإسهاب رعاية جناب الرئيس البارزاني للوضع المأساوي الذي يعانيه الأشقاء في كردستان سوريا من خلال تذليل كافة العقبات عبر الدعم والمساندة المقدمة على جميع المستويات و أثنى على دور حزبنا في الداخل وإقليم كردستان .

وبعد ذلك ألقى الرفيق سليم يونس كلمة مقتضبة شكر فيها الرفاق في منظمة الإقليم على نشاطاتهم اللافتة كما القى الرفيق أمين حسام كلمة أثنى فيها على الرفاق في الإقليم على دورهم الفاعل ونشاطاتهم المتميزة .

كما ألقى الرفيق بهجت بشير ممثل الحزب بالإقليم؛كلمة حث فيها الرفاق على التحلي بالقيم النضالية للبارتي ؛ المبنية على التضحية والقدوة الحسنة والإخلاص و نكران الذات ؛ والعمل على خدمة الكرد السوريين المتواجدين في الإقليم بشكل أكثر؛ بعيدا عن الأنانيات الحزبية الضيقة وبروح ونفس الكردايتي.

– وألقى الرفيق خليل حاجي كلمة منظمة ديركا حمكو ؛ نقل تحيات وتهاني رفاق الحزب في ديركا حمكو بمناسبة انعقاد الكونفرانس .

– وكذلك ألقى الرفيق عباس ابولقمان كلمة منظمة تربه سبي للحزب؛ تمنى الموفقية للرفاق في نضالهم .

– كما تليت كلمات فروع الحزب في الإقليم :

– كلمة فرع هولير – ألقاها الرفيق خليل عوجي

– كلمة فرع دهوك – ألقاها الرفيق شفان أكرم

– كلمة فرع زاخو – الرفيق عمر محمد قاسو – الرفيق حسن محمد لعلي

– ثم تم تكريم الرفيق كومان حسين ؛ من قبل الرفيق بهجت بشير ممثل الحزب؛وفاء لدور ونضال قيادة الحزب التي آثرت البقاء بين الرفاق وأبناء شعبنا على ارض الوطن ؛ في هذه الظروف العصيبة و المصيرية التي تمر بها سوريا بشكل عام ؛ ومناطقنا الكردية بشكل خاص .

وكانت خاتمة الجلسة الافتتاحية ؛ تقديم باقة من الأغاني القومية التي أصدح بها حناجر الفنانين المتألقين لفرقة نارين ؛ تخللتها المقاطع الشعرية الحماسية التي أبدع في تقديمها عرفاء الحفل باللغات الكردية والعربية والانكليزية( بزاز نبي – عبدالسلام خوجة – شفين بزاز –روكن كلش – شيلان شمدين)

وفي الجلسة التنظيمية المغلقة ؛ تم إعلان أسماء الرفاق أعضاء اللجنة الفرعية لحزبنا في منطقة زاخو ؛ الذين عاهدوا الحزب وقيادته بالسير وفق سياستها الموضوعية والواقعية ؛ والسعي الدؤوب لخدمة شعبنا الكردي وقضيته العادلة.

وقبل الاختتام بالنشيد القومي الكردي قدم الرفيق كومان حسين والرفيق بهجت جزيل الشكر والامتنان للرفيق القدير محمد قاسو على تفانيه و مواقفه المبدئية و استمراره مناضلا صلبا في صفوف حزبنا رغم تقدمه في السن أمد الله بعمره .واثنوا على جهوده البارزة في ثورتي ايلول الوطنية و ايار التقدمية .