الرئيسية » شؤون كوردستانية » نحو انتصار تأريخي لقضية الشعب الكردي في تركيا باعلان الحكم الذاتي

نحو انتصار تأريخي لقضية الشعب الكردي في تركيا باعلان الحكم الذاتي

يبدو ان الحكومة التركية غيرت من نهجها السياسي بشكل كامل , نحو انهاء الملف القضية الكردية باتجاه الحل , لصالح الشعب الكردي بعد صراع سياسي وعسكري دام اكثر من 28 عاما من الاقصاء والتهميش , ووسائل القتل والتدمير والسجن والتشريد , وانكار الحقوق القومية , وفشلت بفضل صلابة نضال الشعب الكردي , وكفاحه الباسل رغم الصعاب والاهوال والظروف القاسية والقاهرة , ان هذا الانقلاب الجذري جاء نتيجة عوامل واسباب وضغوط مستمرة , ومن الاتحاد الاوربي , الذي فرض ثلاث شروط من اجل مناقشة دخول تركيا الى الاتحاد الاوربي , لتصبح عضو كامل العضوية وهي
1 – ابتعاد العسكر من التحكم بالقرار السياسي في البلاد
2 – حل القضية القبرصية
3 – اطلاق الحريات الديموقراطية والاعتراف بالحقوق القومية لكل المواطنين ومنها العمل على تلبية الحقوق القومية المشروعة لشعب الكردي
ويتضح بان الحكومة التركية تتجه الى الحل السياسي , بصورة متسارعة بعد فشل الحل العسكري المدمر والهالك , ولتحسين صورة تركيا لدى الاتحاد الاوربي والعالم , بعد ان مارست تعنت ومماطلة وتسويف اعوام طويلة , وتتجه الان الى الاسراع نحو الحل النهائي والذي سيتتوج باقامة الحكم الذاتي لشعب الكردي , وتتسارع الخطوات الايجابية نحو تحقيق هذا الهدف , الذي يعتبر انتصار تأريخي يسجله الشعب الكردي , في كفاحه الشرس , وفي احلال السلام بوقف العمليات العسكرية نهائيا , ان المشاورات والمباحثات الجارية دخلت في مرحلة التنفيذ باتخاذ جملة خطوات عملية واجراءات وافعال تدعم الحوار القائم , والاتفاق على الحل بتغيير موقف الحكومة التركية ازاء الاعتراف بالقضية الكردية بانها قضية شعب تعداده ملايين , والتي تمثلت هذه الخطوات الايجابية بالنقاط التالية
1 – افرجت السلطات التركية عن مجموعة من رؤساء البلديات الاكراد السابقين , والذين اتهموا بارتباطهم بالارهاب
2 – بدأت محادثات الحوار بين السلطات التركية والزعيم حزب العمال الكردستاني السجين عبدالله اوجلان بهدف انهاء الصراع العسكري واحلال السلام الذي يرضي الطرفين
3 – ذكر شقيق الزعيم الكردي عبدالله اوجلان , ان الخطوات الحالية والمفاوضات الجارية بين الحزب والحكومة تجري في مصلحة الطرفين , ولن يتضرر طرف على حساب طرف اخر , ومشيرا الى خروج زعيم حزب العمال الكردستاني من سجنه اصبح قاب قوسين او ادنى
4 – زار وفد من حزب السلام والديموقراطية ( الجناح السياسي لحزب العمال الكردستاني ) عبدالله اوجلان في سجنه لاول مرة . ونقل عن الزعيم الكردي اوجلان قوله ( ان اللقاء يعد خطوة تأريخية , وان البلاد تشهد مرحلة تأريخية , ينبغي على جميع الاطراف ان تتصرف بشكل مسؤول للغاية في هذه المرحلة
5 – اكد وزير في الحكومة التركية , بانه ينحدر من اصول كوردية , اكد بان الحكومة ماضية في مشروع احلال السلام
6 – اكدت الحكومة التركية اصرارها ومضيها في مفاوضات السلام مع زعيم حزب العمال الكوردستاني عبدالله اوجلان , وانهم يجرون لقاءات ومباحثات لها علاقة في احلال السلام , وان نجاح المفاوضات الحالية , لتستقر البلاد ويحل السلام بين الجميع
7 – عبر وزير الاغذية والزراعة والثروة الحيوانية ( محمد مهدي اكر ) عن تفاؤله من نجاح تلك المفاوضات في عبور البلاد الى بر الامان وبعودة المهجرين الى قراهم ومدنهم , بعد ان يحل السلام
8 – جاء في كلمة القاها اردوغان في الاجتماع الاسبوعي لكتلة حزب العدالة والتنمية في البرلمان التركي , بان الترك والكرد سيعيشون كاخوة معا
مما يؤكد بان هناك تقدم حقيقي في معالجة القضية الكردية وانهائها لصالح الشعب الكردي , واحلال السلام والامان بالاعتراف الرسمي بحقوق الشعب الكردي , وان هذه التطورات الايجابية , تعتبر انتصار حقيقي لطموحات وتطلعات الشعب الكردي في القسم التركي , وياتي انتصار لنضال الشعب بعد التضحيات الجسيمة على معبد الحرية وتحقيق حلم الاجيال بالتمتع بالحكم الذاتي في المناطق الكردية , ونيل الاعتراف الرسمي بالقومية الكردية . وان الايام القادمة ستشهد الكثير من التطورات المتفائلة بالحل النهائي والنصر المنشود . وان احتفالات بعيد نوروز هذا هذا العام يكتسب نكهة وطعم النصر المنشود . . مما يجدر الاشارة اليه الدور الفعال والمسؤول , الذي لعبته حكومة اقليم كردستان , وسعيها الحثيث في دفع الاطراف الى طاولة الحوار , بالاتجاه الحل السياسي الذي يضمن حقوق الشعب الكردي المشروعة في القسم التركي , ويعتبر هذا نصر لحكومة اقليم كردستان في دفاعها المسؤول ومناصرتها النضالية في تحقيق هذا الهدف التأريخي .