الرئيسية » شؤون كوردستانية » كم أبعد الدهر وغدر … ؟!

كم أبعد الدهر وغدر … ؟!

• كم جفا الدهر وجار ؟ …
• لا بل كم غدر ؟ …
• مَنْ رجا مقاربته …
• فحال وحِيْلَ بينهم …
• ثم مَزّقت الغربة شملهم …
• آه ، لقد حرتُ حيرانا …
• من خطوب الدهر …
• ومن تصاريفه …
• ومن نوائِبِه …
• وقد حاروا حيارى …
• كثيرون مثلي …
• كم أرض ؟ …
• وكم بلاد ؟ …
• وكم ديار ؟ …
• عَلَيَّ طَيُّها …
• لقد أضحكني الدهر بمرارة …
• بعد أن أبكاني بمرارة أشدّ …
• آه ، يا ويحي …
• كأنّي عُجِنْتُ بالغربة عَجْنا …
• وكأنّ الغربة ذابت فِيَّ ذوبانا …
• أو أنّي قد عُجِنْتُ …
• أو قد ذُبْتُ …
• بالغربة عجنا فذوبانا …
• يا ويلي ، ثم ياويلتى …
• من غربة مريرة طالت …
• ثم آستطالت طولا وعرضا …
• مُذْ كان غريب الزمان طفلا …
• الى أنْ غزا الشيبُ لحاه غزوا …
• إلهي ، سيدي ومولاي …
• مَنْ لي غيرك ؟ …
• أنا راض بقضاءك ربّي رَضِيَّا …
• فآجعل غربة غريب الزمان …
• في ميزان حسناته حسنات …
• إلهي ، سيدي ومولاي …
• مَنْ لي غيرك ؟ …
• فلا تؤاخذه يا أرحم الراحمين …
• إنْ شطَّ مداده شَطّا …
• أو زَلَّ لسانه زَلاّ …
• فهو كسير القلب …
• وهو مكلوم الفؤاد …
• حيث الدهر جفا عليه وجار …
• كما جفا وجار …
• وكما قهر وغدر …
• بكثيرين مثله …