اليود

اليود من المعادن التي يحتاجها الجسم بكميات معتدلة ويساعد هذا المعدن في عملية ايض الدهون، وهو ضروري للنمو الجسدي والعقلي، كما أن اليود هو أكثر ما تحتاجه الغدة الدرقية، فهو يساعدها على العمل ويحميها من التضخم ويحثها على إفراز الهرمون الخاص بعملية ايض الدهون، وأي خلل يحدث في عمل هذا الهرمون يؤثر على أداء الجسم عموماً.
كما أن انخفاض نسبة معدن اليود في الجسم يؤدي إلى تضخم الغدة الدرقية، ويتسبب في حدوث خلل عقلي لدى الأولاد، والأخطر من ذلك ارتباطه الوثيق بسرطان الثدي، وعندما يفتقر الجسم إلى اليود يشعر الإنسان بالتعب والخمول وزيادة في الوزن. ومن أهم مصادر اليود ثمار البحر: (السلمون، السردين، القريدس، التونة، كبد البقر، البيض، الفستق، الهيلون، الثوم، الفاصوليا، الفطر، السمسم، ملح البحر، السبانخ، الخس والحبوب الكاملة). ويلاحظ ان الإكثار من تناول اليود يؤدي إلى الإسهال والاستفراغ والطفح الجلدي، ويرهق الغدة بأن تعمل أكثر مما يجب.