الرئيسية » مقالات » الى المتظاهرين : لم تتركوا لنا خيارا ؟؟؟

الى المتظاهرين : لم تتركوا لنا خيارا ؟؟؟

يكاد الجميع يتفق على ان الشعب مستاء من الطبقة السياسية الحاكمة ، وهذا الاتفاق شواهده كثيرة سواء على مستوى الشخص ومايشهده من معطيات من خلال احتكاكه الاجتماعي مع مختلف الفئات الاجتماعية او على المستوى العام من خلال وسائل الاعلام التي لم يترك فساد الطبقة السياسية واصحاب المسؤولية فسحة فيها ليستطيع احد مدحهم والاشادة بهم وظلم فسادهم شمل القاصي والداني…
هذا الفساد اعطى مبررا لكل مواطن ان يعيد حساباته ليستطيع اكتشاف شخصيات يؤمل منها القضاء على الفساد ، وفعلا كان شبه اجماع بين المواطنين بالتخلص من هذه الطبقة السياسية الفاسدة جميعها وبقضها وبقضيضها ، بل وكنا نترقب قبل موعد الانتخابات توحد الشعب بمظاهرات عارمة ضد الطبقة السياسية بسبب الفساد والتدمير للعراق ، لكن التظاهرات التي تفجرت بفعل الانتصار لقطب من اقطاب الطبقة السياسية الفاسدة وحمايته ارجعتنا جميعا الى ما كنا عليه من معادلة بائسة تفرض نفسها بالانتخابات ، معادلة قوامها الطائفية والعرقية ، معادلة بدأت تستعيد حيويتها وفعاليتها يوما بعد يوم بفعل جرعات التنشيط التي تقدمها لها هذه التظاهرات ومن يحركها…
ربما ستكون الجمعة القادمة هي اشد وقاحة في الخطاب الطائفي من الجمعات التي سبقتها ، فجمعة الامس بدأ الخطاب الاستعلائي القذر يخرج من سفيه معمم يدعو ابناء الجنوب الى الالتحاق بهم لاحتضان ابناء الوسط والجنوب !!! ، انها فلتة لسان تكشف رفض الانسلاخ عن المعادلة الظالمة التي حكمت العراق ، معادلة ظالمة تؤصل في عقول مريضة بعقد التاريخ مبدأ السيد والعبد ، نعم مبتغى الاصوات القذرة التي تقود التظاهرات ان يكونوا اسيادا والبقية عبيدا لهم ولاعوانهم ، والمضحك بخطاب السفيه المعمم انه وعد طبقة العبيد بعدم الدكتاتورية بقوله اننا لانسعى الى الديكتاتورية ؟؟!! ، اي ان الديكتاتورية والديمقراطية خيارات محصورة بايديهم دون ابناء الشعب وخصوصا ابناء المنطقة الوسطى والجنوبية ، فابناء الجنوب والوسط ليس لهم ان يرو الا ما يراه هذا السفيه واشباهه !!!…
نقولها صريحة على الرغم من عدم قناعتنا بالمالكي وحكومته والطبقة السياسية جميعا ، ونعتبر الجميع فاشلين الا اننا سننصر المالكي امام هذا المد القذر الذي يريد تقسيم العراق او عودة معادلة السيد والعبد ، فوحدة العراق ترغمنا على تناسي الخلاف والاحن وتركها الى حين بعد الاطمئنان على وحدة العراق…
وهكذا ايها المتظاهرون ستدخلون العراق بحروب النيابة عن الاجندة الاجنبية المشبوهة وسيفر قادة الطائفية من الطرفين لنصبح واياكم وقودا لهذه الحرب التي جئتم بها لتصطبغ ارض العراق بدمائنا ودماءكم بعدما غسلتها امطار الشتاء…