الرئيسية » شؤون كوردستانية » توضيح حول مجريات إعتقالي من قبل قوات أسايش مركز كوباني وريفها التابعة للهيئة الكوردية العليا

توضيح حول مجريات إعتقالي من قبل قوات أسايش مركز كوباني وريفها التابعة للهيئة الكوردية العليا

لم أسمع يوماً أن تقوم جهة منظمة كوردية أو سورية في خطف رجل سياسي ومثقف وكاتب وإعلامي كوردي بالشكل الرهيب الذي تم إعتقالي بها حين تقدم نحو سيارة سوداء اللون بينما كنت أشتري بعض الأمتعة من بقالية وسط بلدة جلبية القريبة من قريتي – وأمام مرمى ومسمع الناس ، حيث قاموا بتهديدي وإجباري على الصعود إلى التكسي الذات النوافذ السوداء تاركاً زوجتي وولدي في سيارتي الخاصة بجانب الطريق حيث حاولت إقناعهم بإيصال زوجتي وطفلي إلى البيت القريب مساحة 1 كيلو متر إلا أنهم رفضوا ذلك وأجبروني على الركوب معهم ؟ .. أقسم إنني لم أشاهد مثل هذه المشاهد حتى في الأفلام السينمائية ..
تم اقتيادي مباشرة إلى كوباني التي تبعد 55 كيلو متر وزوجتي تصرخ باكية وطفلي الذي أمتلأ نافذة سيارتي من دموعه وبكائه وسط قرية لا يعرفونها ؟؟
حزنت كثيراً لما حصل وأنا وسط شخصين كورديين من دمي ولحمي يحملون السلاح بيدهم والسائق ومسؤول الإعتقال وهم يقتادونني إلى مكان مجهول .. أحسست بأنني متجه نحو المجهول فتذكرت فجأة المشهد المشابه الذي تم اعتقالي بها من قبل مخابرات أمن الدولة في 2007 ؟؟
نددت بشدة طريقة اعتقالي وأضربت عن الطعام ليومين داخل زنزانتي تنديداً على أسلوب الاعتقال الذي يشبه القرون الوسطى ؟؟ حتى الاشخاص الذين اعتقلوني قاموا بالاعتذار بشكل رسمي فيما بعد لإحساسهم بالإسلوب الغير لائق في إعتقالي وأعتذر مني إدارة مركز الاسايش في كوباني لذلك الاسلوب ولكن الاعتذار لم يمحي أثر الوجع ؟ ليت كان أسلوبهم مناسباً ؟ ليت كان ذلك يتم بمذكرة أعتقال وإبلاغ لي كان ذلك لائقاً وأكثر إحتراماً وكان مناسباً أكثر .
عرفت فيما مضى إنني معتقل لدى مركز أسايش كوباني ..
جهة الإعتقال : قوات أسايش مركز كوباني وريفها التابعة للهيئة الكوردية العليا ..
التهمة : لأنني الناطق الرسمي للواء أحرار الكورد – بالاضافة إلى نقدي لآداء الدوائر من خلال كتاباتي وصفحات الفيسبوك .
المدة : عشرة أيام – خلالها لم اتعرض إلى أية إهانة أو أي نوع من التعذيب أو الضرب بل كان العناصر محترمون وطيبون كثيراً وهذه المعاملة الطيبة كان مع جميع الموقوفين رغم تعدد تهمهم الجنائية أو مثل حالتي السياسية ، إلا أن للسياسي والمثقف أحترام كبير عندهم .
كان الأمر منظماً كثيراً حيث يتم إحتجاز المعتقل 3 أيام ويمتد إلى 7 ويتقدم للتحقيق الذي تحول معي إلى جلسة نقاش بيني وبين المحققين ومن ثم مفاوضات بيننا وبينهم .
أسلوب التعامل في التحقيق كان حضارياً مما تطور إلى أن تصبح حوار وأتفاق بين لواء أحرار الكورد والهيئة الكوردية العليا – اللجنة المختصة ( الأركان ) ونتج عنه إنضمام لواء احرار الكورد إلى اللجنة المختصة للهيئة الكوردية العليا .كلواء عسكري ثوري كوردي يعمل في كوباني وريفها وتحت أمرة اللجنة المختصة للهيئة الكوردية العليا وجزأ لا يتجزأ منه ومن الحالة الكوردية العامة كقوات الحماية الشعبية الكوردية ي ب ك .
كان يتم هذا الحوار والتفاوض والاتفاق دون الإعتقال وما حصل ؟ إلا إن طريقة المعالجة كانت خاطئة من قبلهم . قلت ذلك لهم بشكل رسمي ووافقوني في ذلك واكدوا لي : إن تصرفهم ناجم عن خطأ سيعملون على عدم تكرارها .. وأنا أتمنى ذلك من قلبي .
وفي الختام : أشكر جميع من عمل وساهم وصرح من أجل الإفراج عني وإنجاح الاتفاق وفي مقدمتهم ضابط في اللجنة الاختصاصية في الهيئة الكوردية العليا وقيادة حزب الوحدة الديمقراطي الكوردي في سوريا بكوباني وشخصيات مهمة في حزب العمال الكوردستاني والحقوقيون والشباب الثائر ..
تحية لروح القائد الشهيد سعيد وانلي ورعد بشو وكافة شهداء الثورة السورية
الحرية لكافة معتقلي الثورة السورية
عاشت سوريا لكل السوريين ويسقط النظام الاستبدادي

إبراهيم مصطفى ( كابان )
الناطق الرسمي للواء أحرار الكورد
كوباني 17-2-2013
للتواصل / إيميل – الهاتف
ibrahimkaban37@gmail.com  
00905434757387