الرئيسية » مقالات » مهزلة التفجيرات … من نعزي ونحن اهل العزاء

مهزلة التفجيرات … من نعزي ونحن اهل العزاء

من نعزي ونحن اهل العزاء ، نعم حين يعزى قوم في مصيبة فمتلقي العزاء كبار القوم ، ونحن قوم كبارنا يسدونا العزاء !!! ، مهزلة تستمر وتستمر وكبارنا يصمون الاذان عن دماءنا التي تسيل يوم بعد يوم ، نصرخ بهم ان فسادكم هو سبب التفجيرات فيخرجون علينا بفساد جديد ادهى وامر ، نضج اليهم نحن شعب لازال فينا رفض للطائفية والفساد فيزيدون فينا جرعات الطائفية والفساد ، ويحنا منكم وويح ماينتظرنا من غد على منهجكم هذا….
نعترف نحن الشعب ان بيننا طائفيين الى حد الثمالة ولكن كم هم ؟؟؟ ، السواد الاعظم من الشعب مع النزيه والشريف ومن اي ملة كان ، وضد الفاسدين وان كان ذو رحم ، وانتم لازلتم تراهنون على الطائفية واشاعتها بيننا ليدوم فسادكم ، بربكم يادولة القانون وياكتلة المواطن وياكتلة الاحرار وياقائمة العراقية بكتلها اجمع وياتحالف كردستاني بكتله كلها اكلكم ملائكة نزيهين ؟؟؟ ، اتعلمون ماذا يقول الشعب عنكم ؟؟ ، يقولها وبكلمة واحدة مجمع عليها بانكم جميعا فاسدون ، وفسادكم هذا هو الذي يريق دماءنا بيد الارهاب ، وانتم بفسادكم المعين الاكبر والعضد الامتن لفصائل الارهاب لكي يستبيح دمائنا…
اتعلم ايها المسؤول الاول ومن بيده ملف الامن وهو انت يارئيس الوزراء لو راجعت نفسك يوما وتتهمها بانك ربما تكون فاسدا او مقربيك من حزبك او ذوي رحمك او محسوبيك ، فان هذا الاتهام ربما يكف لك فسادا لاتقع عليه عينيك ، اتعلم يا رئيس الوزراء لو قدمت بعض الفاسدين من رهطك للمحاكمة لوجدت تظاهرات المناطق الغربية تنفض عن الطائفيين الذين يقودونها ,ويلتحقوا بك نصرة على الفساد واهله، ولكنك يادولة الرئيس اعرضت كشحا ولم تلتفت الى صرخات دماءنا التي تسيل يوما بعد يوم ، اعرضت كشحا حتى وجدناك ورهطك ممن لايأتيهم الباطل من بين ايديهم وخلفهم ، فكيف تطمع او نطمع ان يتوقف نزيف دماءنا ؟؟ ، اه من ثرائكم الفاحش الذي قال عن اقل القليل منه سيد البلغاء ” ماجاع فقير الا بتخمة غني” ، فهلا نظرتم الى انفسكم وكيف اشتد تشطركم لضرع العراق ، وهنيئا لكم سوء الاثرة التي تأسيتم بصاحبها حتى ساء جزع الناس فبات ذبيحا بسيوفهم…
نعم فسادكم هو سبب نزيف دماءنا وحرب طاحنة مقبلة بين ابناء شعبنا…