الرئيسية » مقالات » اين ضاعت 27 مليار دولار . . يا عالم؟؟

اين ضاعت 27 مليار دولار . . يا عالم؟؟

الفساد المالي في العراق مثل النار , تلتهم كل شيء ولا تترك سوى الرماد والسواد , والعراق الجديد الذي اصابه هذا المرض الخبيث , الذي ابتلى به , لن يترك العراق إلا رماد وسواد وفقر وعوز ومصائب حياتية جمة, وكلام معسول في دنيا الخيال والخرافة والكذب والضحك على الذقون , في الحديث عن مشاريع كبير وحركة اصلاح شاملة بالبناء والاعمار وترميم البنية التحتية , ما هي إلا افكار خيالية تظل نائمة في سبات عميق في عقول اصحابها ومروجيها لاهداف ذات منفعة ذاتية وشخصية مرحلية , او تكون مدخل لنهب واختلاس جديد , لان عمليات الشفط واللفط واللغف دخلت في عالم ابتكارات والفنون الماهرة والبارعة لا يمتلك مواهبها او ناصيتها سوى قطط السمان وحيتان الفساد , التي احتلت الواجهة السياسية بمواقع مركزية في مفاصل الدولة والحكومة . بينما احوال البلاد ترفل في مستنقع الفقر والعوز والحرمان . في حين يتغنم ويرقص ويغني طربا وفرحا الفساد المالي في المؤسسات والوزارات . ومن هذه الوزارات التي يعشعش فيها الفساد في كل زاوية ومدخل . هي وزارة الكهرباء التي تعاقب على امتطى صهوتها اربع وزراء على التوالي , خلال السنوات الماضية , ولم يستطع احدا منهم ان يضع حلول لهذه المعضلة المستعصية . رغم الرصد المالي الضخم والذي تجاوز 27 مليار دولار . فمنذ الوزير الاول الهمام واللفاط ( ايهم السامرائي ) الذي نهب بضع مليارات وهرب خارج العراق . بحثا عن جنة تجري من تحتها الدولار وتخمة السعادة . مرورا بالوزير كريم وحيد , الى الوزير ( رعد شلال ) ذو الموهبة الرائعة بالعقود الوهمية بمبالغ ضخمة بالاكياس الكبيرة . الى الوزير الحالي ( عبدالكريم الجميلي ) الذي يفرحنا ويسرنا باحلامه الخيالية والوردية الرائعة بين فترة واخرى , بان العراق سيتحول الى اكبر بلد في المنطقة في انتاج المنظومة الكهربائية , ليس فقط تكفي للاكتفاء الذاتي ,وانما سيكون هناك فائض كبير من الطاقة الكهربائية خارج الحاجة خلال هذا العام 2013 , بمقدرار 20 الف ميكا واط , ومنها 5 الآف ميكا واط سيوزعها بالمجان على حب الله ورسوله على دول الجوار المسكينة . لقد تحولت وزارة الكهرباء الى حلبة لنهب والاختلاس وغسل الاموال وتهريبها بكل شفافية وارتياح خارج البلاد , لتكون فلل وشقق واملاك ويخوت وشركات وارصدة مالية , في البلدان الاوربية والعربية . اما اولاد الملحة والخايبة فعليهم ان يندبوا حظوظهم النحسة والخائبة والعثرة لانهم ولدوا في العراق . فمنذ سقوط النظام الدكتاتوري ولحد الان لم تشهد الكهرباء إلا تحسن طفيف على انتاج الطاقة الكهربائية , بفعل استيرادها وشرائها من ايران باثمان غالية , تكفي هذه الاموال على انشاء مولدات بطاقة كهربائية كبيرة . , ولو كانت هذه الاموال 27 مليار دولار , والتي صرفت على الكهرباء دون نتيجة , لو كانت في ايدي نزيهة ونظيفة وحريصة على مصالح الشعب , لنفذت مشاريع كهربائية بطاقة من 20 الى 25 الف ميكا واط , وليس بحدود ما كانت عليه قبل العهد الجديد مع تغيير طفيف لايشبع الجوعان . ان العلاج السحري والشافي يتطلب ابعاد حيتان الفساد , حتى يرى المواطن الفرج ونعمة الكهرباء , وإلا يظل يصرخ ويتعذب ويندب حظه العاثر ويصيح كل يوم وكل ساعة .. وين الكهرباء يا عالم؟؟