الرئيسية » مقالات » المالكي يعلن النظام الدكتاتوري

المالكي يعلن النظام الدكتاتوري

قبل ان أبدأ بمقالتي ارجو من جميع الاطراف الى الاحتكام الى لغة الحوار والجلوس على طاولة المفاوضات وايجاد حل السلمي لغرض تفويت الفرصة على الذين يريدون ارجاع الطائفية وأخص هنا القاعدة والاطراف التي تدعمها والتدخلات الخارجية . نعم هناك من هم عقلاء السياسة في العراق لكن صوتهم غير مسموع و إنهضو ايها المثقفون اليوم هو يوم النضال ضد الدخلاء على السياسة.
قال رئيس كتلة العراقية في البرلمان سلمان الجميلي في مؤتمر صحافي أمس إن «المعطيات الأولية تؤكد بأن الجيش هو من أطلق النار على المتظاهرين في الفلوجة»، مؤكدا أن «القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي ووزير الدفاع سعدون الدليمي مطالبان باحتجاز أو اعتقال القوة التي كانت قريبة من المظاهرات والتي أطلقت النار على المتظاهرين، إلى أن يستكمل التحقيق في الحادث». وأضاف الجميلي أن «قيادة عمليات الأنبار أكدت بشكل صريح ومسجل، أن الجيش أطلق النار باتجاه المتظاهرين، دون صدور أوامر من القيادات العليا»، مؤكدا أن الحادث الذي أعقب المظاهرات
بساعتين، والذي سقط فيه عنصران من الجيش، لا علاقة له بالمظاهرة ووقع على بعد 5 كيلومترات عن مكانها». حمزة مصطفى / الشرق الاوسط
هذا تصريح برلماني منتخب مسؤول عن كلامه أمام الشعب وامام القسم الذي ادلى به امام الناخبين .
المالكي دعا في كلمة ألقاها خلال الاحتفال السنوي الذي أقامه حزب الدعوة الذي يتزعمه بمناسبة المولد النبوي مساء أول من أمس الى الحوار والجلوس الى طاولة المفاوضات وبنفس الوقت عرج عن كلامه ليقول ما مخبأ في جعبته.
في أول رد فعل على ما يبدو فشلا للمهمة التي شكلها البرلمان بشأن تقصي الحقائق في أحداث الفلوجة طالبت القائمة العراقية التي كانت ممثلة باللجنة بشكل منفرد أمس رئيس الوزراء نوري المالكي باعتقال مطلقي النار على المتظاهرين في المدينة. هذا الطلب جاء غداة تحذير المالكي مما وصفه «فتنة كارثية ماحقة حالقة»، معتبرا ضمنا أن الديكتاتورية أفضل من الفوضى. إلى أن«الديكتاتورية أفضل من الانهيار والفوضى»، مشيرا إلى أن «الفوضى أسوأ بكثير من الديكتاتورية لأنها تستغل من أمراء الحرب لتنفيذ أغراضهم.»
كل الذي أسمعه من قيادي ناضل ضد نظام دكتاتوري وعانى الكثير من الغربة والفقر والاضطهاد كما عان الكثير من أبناء شعبنا المخلصين وانا واحدة منهم من نظام صدامي دكتاتوري فاشي مجرم قاتل والان المالكي يتبنى نفس خطابه ؟ لاأعتب على جهل المالكي بكلمات يستعملها وهو لايعرف حجمها لكن أعتب على المستشارين الذين حواليه الذين يتقاضون من أموال الدولة ولقمة أبناء اليتامى ملايين الدولارات وهم يوجهون البلد الى الهاوية والى تبني الدكتاتورية التي جاءت بنا الفوضى وليس العكس كما قال السيد رئيس الوزراء . الدكتاتورية أخذت البلد الى يومنا هذا وجئت انت
تمارس سياسة الطائفية المقيتة وتهمش ابرياء الشعب العراقي مفضلا أبناء حزبك على كل الكفاءات العراقية والسياسية المحنكة وبفوضتك وسياستك ضيقة الافق وصلت البلد الى هذه الازمة وتريد الاستمرار بالحكم علما انت تخفي الفساد في نظامك خلف ظهرك لابل تحمي الفاسدين.
عراقية أقول وقلبي يحترق الماً على شعبي الذي وقع بيد حكام لايفقهون السياسة. إنكم فاشلين بإقتدار تحكمون هذا الشعب المسكين وفقا ما تمليه عليكم مصالحكم لاغير. والافضل ان تستعينو بمستشارين كفوءين عالمين عن كيفية إدارة الصراع لصالح الشعب وليس لصالح الكتل السياسية .

أواخر كانون الثاني 2013