الرئيسية » مقالات » نهاد العاشقة …. فضيحة المثقف الطائفي

نهاد العاشقة …. فضيحة المثقف الطائفي

صدمة اربكتنا وعرتنا لنواجه الحقيقة التي نتهرب منها ، صدمة تمثلت بمقطوعة وجدانية تضارع الحان وجيب القلب التي نشهد ظلالها في انين يمه يايمه عند المرحوم داخل حسن ، نعم انها الالحان التي تجعلك صاغرا تذرف دموعا تغسل بعض ما علق من نتانة في القلوب ، صدمتنا الاخت الفاضلة نهاد ابراهيم وهي بروح الام تخاطب وجداننا المتبقي بعدما عملت به الطائفية ماعملت ، تذكرت الام التي لم تعرف في قلبها الا الطيبة دينا ومنهجا ، تذكرت الام التي رحلت دون ان نتمرغ في اقدام طيبتها….
مقطوعة اجهشتنا بالبكاء على ماضينا وحاضرنا وغدنا المجهول ، ابكتنا على عراقنا المذبوح مع الحسين (ع) من الوريد الى الوريد ، فمن انت ايتها المرأة التي فتحت قمقم الالم المكبوت في اعماق القلوب … لله درك ما اعظم تجسدك للأم العراقية الحاملة لعذاب التاريخ ومآسي الزمن وقهر الحياة ، لله درك وخطابك الذي يدخل القلب دون استئذان ليشفي جروحه المزمنة ويكفكف دموعه المدرارة ، طبت مثالا للمرأة العراقية التي نستطيع بها رفع رؤوسنا دون غيرها من بنات السفاسف والتفاهة….
عجبي لذا وذاك من كتابنا اصحاب الخطاب الطائفي والفئوي والعرقي ، عجبي منهم كيف لايكسرون اقلامهم النتنة بعد اسنشاقهم رائحة الجنة من عطر نهاد العاشقة ، عجبي منهم وهم لازالوا يخربون بيتهم بايديهم التي تخط السموم في قلوب ساذجة ، عجبا للقلم الشيعي الطائفي الا يدرك اننا بتنا نخشى ان نكره التشيع السامي بسبب اقلامهم العفنة ، عجبي للقلم السني الطائفي الا يعلم اننا كدنا ان نكره التسنن السامي بسبب سمومهم النتنة ، عجبا كدنا ان نكره الدين العظيم بسبب اقلام السوء هذه ، ليتكم تعشقون كصاحبتنا العاشقة ؟؟؟ وهيهات ان يدخل قلوبكم الحب بعدما اصبح ادامكم الظلام ونتانة القيح ، وهل يسكن الحب الظلام ؟؟؟ الحب نور يسكن في قلوب تشتعل لتضيء للاخرين الطريق…
امنيتي ان تنشر رائعة الاخت الفاضلة نهاد ابراهيم على وسائل الاعلام ، وامنيتي ان يعلمها اهل التعليم لتلاميذهم لعل العراق يجد من يعشقه كعشق صاحبتنا له.
رابط المقالة :
http://www.kitabat.com/ar/page/29/01/2013/8207/السيد-رئيس-الوزراء–انا– عاشقة.html