الرئيسية » مقالات » النقد القصصي … لايصل الى خيال الكاتب

النقد القصصي … لايصل الى خيال الكاتب

القصة عبارة عن سرد شيء بأحساس مستند على حدث او حقيقة. وهنالك شيئا” مهما” في القصة: السرد الذي يجب ان يكون ذو معنى ودلالة، ولايكون جزء في كل لامعنى او علاقة له بالفكرة العامة والخاصة التي يدور حولها الكلام. وعادة” يربط الحدث او الشيء بالانسان وفق مرحلة زمنية معينة، ويحب ان يتم ربط الاحداث بصورة تتابعية لتجنب الغموض والفوضى السردية.

“Stories fill our lives in the water that water fills the lives of fish.”

تصاغ الانظمة السردية الوصفية بناء” على بيئة ثقافية واجتماعية، بالاعتماد على السلوك البشري لبناء الخيال والحوار والسيناريو وفق سرد الذكاء الذهني والمعرفي المبنية على التجارب والخبرة. والقصة عبارة عن حكاية ذات معنى رغم كونها خيالية او واقعية، وهي اما عبارة عن حبكة، شخصية او بيئة تهدف الى احداث تأثير في القارئ، وتحتاج القصة الى موقف واحد وشخصية واحدة لتركز عليها. وخصائص القصة هي: الوحدة، التركيز، الصراع او الحبكة واللغة. وتمثل القصة الوجه الحقيقي للكاتب وابداعه من حيث الموضوع والمضمون وفن السرد.

واخيرا”، القصة تمثل ايحاء وتعبير غير واضح المعالم يعكس بيئة وثقافة وخبرة ومهارة القاص، وبالرغم من وجود النقد لكنه لايصل الى المضمون والفكرة الحقيقية التي تدور في مخيلة وذهن الكاتب في لحظة الكتابة.

علي إسماعيل حمة الجاف الاستاذ الباحث