الرئيسية » مقالات » اعتصام القضاة … (هل وصل الخياس الى الذيل ؟؟؟)

اعتصام القضاة … (هل وصل الخياس الى الذيل ؟؟؟)

مؤلم جدا سادتي المأذونين للحكم باسم الشعب ان تصيبكم عدوى قائد الضرورة ، مؤلم ياسادتي ان يصيبكم دائنا الذي لم ينفك عنا ، ماذا ابقيتم للسياسة وتجارها ولنا نحن ضحايا ثقافة عبادة الحاكم وانتم تجعلون تماهيا تاما بين السيد رئيس مجلس القضاء الاعلى والقضاء العراقي ، متى ياسادتي نتخلص من مقولة اذا قال الحاكم قال العراق…
لايذهب بكم الظن اني ضد او مع السيد المحمود او النائب صباح الساعدي ، بل انا مع القضاء العراقي والذي هو بطبيعة الحال غير السيد رئيس مجلس القضاء العراقي ولايمكن باي حال من الاحوال ان نقبل او نسمح بمقولة اذا قال السيد المحمود قال القضاء العراقي…
سادتي القضاة ان كان اعتصامكم او احتجاجكم نصرة الى القضاء العراقي فاننا والله معكم ونشد على ايديكم ونتوسلكم ان تعيدوا للقضاء هيبته ، وان كان نصرة للسيد المحمود فليس منا الا الاعتراض عليكم وفقدان املنا بقضاء يجعل القانون دينه وديدنه ، وان كان بعضكم يظن ان التجاوز او الاعتداء على السيد المحمود هو اعتداء على القضاء العراقي فهي الطامة التي حيقت بنا كمجتمع قبل ان تحيق بكم ، بلى سادتي القضاة يجب الفصل تماما بين المحمود والقضاء كفصل السلطات بعضها عن بعض والا ذهبنا الى مقولة اذا قال الرئيس قال العراق…
كم يكون جميلا سادتي القضاة لو شهدنا اعتصاما واحتجاجا على من سبب بفقدان ثقة الانتربول باحكام القضاء العراقي ، وكم يكون جميلا وعظيما لو كان الاعتصام على الفساد المستشري بالدولة وعلى القوانين الفاسدة التي شرعها ويشرعها المشرع العراقي ، وكم يكون جميلا وعظيما ان تتأملون بمقولة رئيس اتحاد الحقوقيين حينما قال” لايوجد لدينا قضاء بل يوجد قضاة ” في معرض تذمره وامتعاضه من القضاء العراقي…
سادتي القضاة انها لخيبة ما بعدها خيبة ونحن كابناء مجتمع ترسخت بيننا اليوم مايبث ضد مؤسستنا القضائية بانها مسيسة وتابعة للسلطة التنفيذية ولا نشهد منكم تفنيدا واستئصالا لهكذا ثقافة، نعم سادتي – ولايكذب رائد اهله – ان كنتم تعيشون بين ابناء شعبكم لسمعتموها من المثقف والبسيط وبدون تردد ، فليتكم سادتي اعتصمتم واعترضتم وفندتم هذه الاتهامات باقوال وافعال ، وليتكم فعلتم وتفعلون لتدحضوا هذه الاقاويل ان كانت غير صادقة….
ننتظر منكم سادتي ان تمارسوا وتفعلوا كل ما من شأنه يعيد للقضاء هيبته واحترامه لدى ابناء الشعب ، واقولها لكم صريحة ايها السادة ان الاعم الاغلب من ابناء الشعب ينظر اليوم الى القضاء نظرة شك وريبة واتهام … فدونكم وعودة هيبة القضاء وقوته بالحق .
ولا تفجعونا باخر امل في دولتنا الا وهو انتم ومؤسستكم – التي هي اساسنا واسنا بدولة كريمة يحيا فيها العدل ويأمن بها المظلوم ويفزع فيها منكم الظالم – لنبكي ونصرخ ” لقد وصل الخياس الى الذيل” .