الرئيسية » الآداب » فصل من رواية روهات باللغة العربية منشورات دار المنارة بيروت 2006

فصل من رواية روهات باللغة العربية منشورات دار المنارة بيروت 2006

قال مناف : ما يسرني يادكتور أن الأكراد مازالوا يحافظون على لغتهم بكل هذه القوة رغم كل هذا التشتت . لأن اللغة هي وطنهم الباقي الذي ليس بوسع أحد أن يسلبها منهم , ولذلك فإن الطفل الكردي يتعلم أول ما يتعلم الأبجدية الكردية أينما كان مسقط رأسه , والمرأة الكردية وإن تزوجت في عائلة غير كردية فإنها تصر أن تعلم أبناءها لغة أجدادها ولاتشعر بقرب من أبنائها إلا عندما تتحدث معهم بهذه اللغة , وتكون سعيدة وهي تقدمهم لأهلها على قدر ما يجيدون الحديث بلغتهم .
الكردية لغة آرية عريقة تنقسم إلى أربع لهجات رئيسية منتشرة في ثلاثة أقاليم من كردستان , اللهجة الشمالية يتحدث بها أكراد تركيا وسوريا ودهوك في العراق , واللهجة الكرمانجية الجنوبية يتحدث بها بعض أكراد العراق وأيران , وهناك اللهجة الغربية التي تنتشر بين بعض القبائل الكردية المتفرقة .
واللهجة الجنوبية تنقسم إلى ثلاث شعب هي البابانية والسورانية , والهورمانية والكورانية , والثالثة تشمل لهجات اللَّـر والبختياري واللك . تضم اللغة الكردية آلاف الكلمات المتشابهة مع الكلمات الموجودة في اللغات الآرية ومن ضمنها عائلة اللغات السلافية والأوربية وعائلة اللغات الإيرانية التي تتكون بالإضافة إلى اللغة الكردية من اللغات الفارسية والأفغانية والبلوجية والاسيتنية .
اللغة الكردية غارقة في القدم وقد تثنى لي أن أرى تشابها بينها وبين أقدم لغة مكتوبة عرفها الإنسان .
– تقصد السومرية ؟
– أجل يا مناف , في هذه اللغة يقال للشجرة : دار , وبا لكردية يقال لها : دار , ويقال للعمق : كور , وبالكردية يقال : كور , ويقال للشعير : شه جه , وبالكردية يقال : جـه . وعندما ترى احتفالات عيد نيروز ستدرك بأن الفلكلور الكردي هو من أغنى فلكلورات شعوب العالم التي ماتزال تحافظ على عراقتها وأصالتها حتى هذا اليوم .

الإنسان الكردي هو إنسان مسالم أينما كان , ثمة ملحمة شعبية في التراث الكردي هي : زمبيل فروش . تحتوي على نصائح أساسية للإنسان الكردي . يقول الرجل لزوجته : حلمت حلما جميلا رأيت فيه قصورا من الذهب ورأيتك في تلك القصور حورية تقفين خلف الستائر , عندها أردت أن أدخل القصور حتى أكون معك , عندها ظهرت لي حورية وقالت لي : عد من حيث أتيت , لاتدخل القصور وارحل سائحا في الدنيا , كن فقيرا ومتدينا , لاتهجر الصلاة والصوم  عش فقيرا في معطف قديم , اسمع وساعد إخوانك الفقراء , إياك أن تكون أميرا رهن السلاسل والقيود , أنت تعلم أن الموت قادم لامفر منه , فعلام تحتاج أموال الدنيا , أهجر القصور والحدائق , اعمل الخير والمعروف لتدخل الجنة .
إنها تدعو الإنسان الكردي ليتمسك ببساطته ويطوف الدنيا ويعيش سعيدا ويزرع المحبة ويساعد الناس قدر استطاعته .
تقول الحكمة الكردية: / الذهب رغم غلاته يحتاج للنخالة / وهي توجه بأن الغني مهما بلغ من ثراء فإنه يحتاج إلى الفقير .

الكردي هو إنسان لايؤمن بتحقيق أحلامه إلا عن طريق الحب , وقد استمد صبره من الجبال , إنه بتقديري أكثر الناس صبرا على الآلام , وأظن أن هذا هو العامل الأكثر أهمية في سبب بقائه حتى الآن دون وطن , بل سبب صبره على حتى منعه من أن يتحدث لغته , ويرقص رقصاته , ويغني أغنياته في بعض الأماكن التي يتواجد فيها . إنه الشعب الوحيد الذي يزيد تعداد سكانه عن ثلاثين مليونا و يمثل المرتبة الثالثة بعدد السكان بين شعوب المنطقة , وهو من أقدم الشعوب في الشرقين الأوسط والأدنى القاطنة جنوب غرب آسيا , ومساحة أراضي كردستان تزيد عن مساحة ثلثي دول العالم قاطبة , ومازال الأكراد يتشتتون في كل بقاع الأرض دون أن تكون لهم هوية , ودون أن تكون
لهم لغة يعترف بها العالم .
بعد لحظات من صمت وهما ينظران إليه قال :
أريد أن أوضح لكما بأن كلمة / الجهاد / مقترنة في عقيدة الإنسان الكردي بجهاد الحب , فهو يمكن أن يجاهد بنفسه في سبيل من يحب في الوقت الذي لايقبل فيه أن يؤذي أحدا مهما كان الهدف من ذلك . إنه كثير النسيان , وكثير التسامح من أجل أن يبقى منفتحا ومحبا ومتواصلا مع الآخرين بالتصاهر والعلاقات الاجتماعية والاقتصادية والإنسانية . وأظن أن هذا الحب هو الذي جعله يساهم بفعالية في بناء الثقافة والحضارة الإنسانية .

قالت مهجة : في كتابك النقدي الأخير ركـّـزت يادكتور على أن عظمة العمل الإبداعي تكمن في جانب هام فيه على ثراء الشخصيات وغنى المكان .

– لذلك فإن هؤلاء لايستطيعون أن يبدعوا دون الارتكاز على المخيلة التي خزنت لهم كل تلك المشاهدات التي رأوها وعاشوها يوما بيوم ولحظة بلحظة .
هنا لم تعد الكتابة كتابة فحسب , بل تتحول إلى حياة , يعيش الكاتب حياة حقيقية يستردها في مخيلته ولذلك يكتب بقوة على قدر ما يتوق للعيش مجددا في تلك الأحداث سواء كان قريبا منها أو بعيدا عنها , إنه هنا يقوم بتخليدها ليراها ويعيشها معه الآخرون أيضا , لكن هذا لايعني بأن هذه الإبداعات التي أتحفتنا كثيرا تعبر عن تفاصيل الشخصيات والمكان والوقائع أكثر من كتابات أولئك الذين آثروا البقاء على الهجرة رغم ظروفهم القاسية, ولذلك فإننا ننظر إليهم على أنهم أبطال أكثر منا جميعا , ولا أخفي إن قلت بأن الغالبية فينا تنظر إليهم نظرات قريبة إلى القداسة . مؤلفات هؤلاء تعبر بصورة أقوى لأنها تتغلغل في المكان والشخصيات لحظة بلحظة وتنبثق من عمق المعاناة , في حين أن المهاجر ليس له رصيد غير الاعتماد الكلي على مخزون الذاكرة هذه الذاكرة التي تمتد بالنسبة لبعضهم إلى ثلاثين أو أربعين سنة مضت .

البلبل يغرد بشدو أجمل عندما يقف على شجرته التي ولد عليها أكثر مما يشدو عندما يكون في شجرة يحط عليها أول مرة , وحتى إن شدا فإن هذا الشدو لايكون أكثر من محاولة استرجاع وحنين إلى كل تلك الذكريات والمشاهدات التي رآها عندما كان على غصن شجرته الأولى , في حين أن شدو البلبل الأول يبقى أكثر عذوبة وواقعية وانسجاما مع المحيط .