الرئيسية » مقالات » مفهوم علم الاقتصاد … ورؤية الانسان البسيط والمتعلم

مفهوم علم الاقتصاد … ورؤية الانسان البسيط والمتعلم

اشتق مصطلح على الاقتصاد من لفظ يوناني يتكون من كلمتين ((Oikos ومعناها منزل و (Nomos) ومعناها تدبير وبذا يكون المعنى للفظ اليوناني (تدبير المنزل). ويعد ارسطو اول من اوجد ما يمكن تسميته (ببذور نظرية اقتصادية) تقوم على تحليل الظواهر والمشاكل الاقتصادية، وانه يعد اول من دفع الاقتصاد في سبيل ان يصبح علما”.
(د. لبيب شقير، تاريخ الفكر الاقتصادي)

فعلم الاقتصاد، كان انتوني دي مونكراتيان اول من استعمل الاقتصاد السياسي في بحثه الاقتصاد السياسي المنشور عام 1915، نشأ في تاريخ حديث نسبيا”. وتعريف علم الاقتصاد هو: “الوسائل التي يمكن للامة بواسطتها ان تغتني ماديا”، الذي استمد من كتاب ثورة الامم للاقتصادي الاسكتلندي ادم سميث (1723-1790)”. لكن عرف الاقتصادي الانجليزي الفريد مارشال (1842-1924) علم الاقتصاد بأنه: “العلم الذي يدرس بني الانسان في اعمال حياتهم العادية، اي دراسة للثروة والانسان من الجانب الفردي والاجتماعي.”
(الفريد مارشل، مبادئ علم الاقتصاد، 1948: ص.1-5)

نفهم ان هناك مفاهيم تتعلق بعلم الاقتصاد هي: الغاية، الوسيلة والندرة كما يقول بيجو وليونيل وسامسلون. ويقول اوسكار (1967، ص. 50) ان الاقتصاد السياسي يعنى بالقوانين الاجتماعية للانتاج والتوزيع، من حيث انتاج السلع واستهلاك السلع لتحقيق النشاط الاقتصادي (عادل احمد، 1981: ص. 87). ولو اخذنا النظرية نقول هي مجموعة من التعاريف والفرضيات خاصة بظاهرة معينة التي تعتمد على الاستنباط مما يؤدي الى الاستنتاج وفق رؤى التنبؤ المستقبلي. كذلك، هنالك حاجة ضرورية لمعرفة التوازن الجزئي (الاقتصاد الجزئي) ويعني دراسة الافراد والسلع والمشاريع والانتاج الذي يتحدد بالاسعار والكميات على اساس نظرية العرض والطلب؛ بينما ما يعرف بالتوازن العام (الاقتصاد العام) يعنى بدراسة المشاكل الخاصة بالاسعار والانتاج بصورة كلية. ويقوم بتحديد مستوى الدخل ويفسر التضخم (جون ماينرد كينز، نظرية التوظيف العامة: النقود والفوائد، 1936). لذا فأن القوانين الاقتصادية قد لاتنطبق ليس بسبب عدم صحة العلاقات بين الظواهر الاقتصادية بل بسبب عدم توافر الظروف اللازمة لانطباقها كما بينت اعتقادات الطبيعيون، الكلاسيك، والتاريخيون. ويوجد هناك ثلاثة انظمة اقتصادية: المخطط (التوزيع + النمو + قرار الدولة)، المشروع الحر (ثروة الافراد + الاسعار + سيادة المستهلك + قرار الافراد) والمختلط (قرارات دولة + قرارات افراد).

تعد الندرة النسبية جوهر المشكلة الاقتصادية وتعني ندرة وسائل الاشباع للحاجات او محدودية الموارد المتوفرة، والحاجات تكون محددة وغير محددة طبقا” لحالة الاشباع للانسان مما يتطلب الاختيار وفق معادلة الاولويات تحت ضغط ندرة الموارد، وقد تكون هناك تضحية في بعض الحاجات من قبل الانسان. تعرف الحاجة على انها الرغبة في الحصول على شيء اساسي يريده الانسان، والحاجة هي شعور واحساس وعملية نفسية (رفعت المحجوب، 1977: ص. 67). ويجب ان يفهم الانسان ان الحاجة هي سلع مفيدة وفيها منفعة رغم اختلافها من حيث الحجم، الكمية، النوع والمصدر (جي ميل بول، 1960: ص. 17-19).

اخيرا”، هناك حاجة ان يفهم ما ذكر اعلاه، كأفراد داخل المجتمع، من قبل الانسان البسيط والمتعلم لكي يتمكن اولئك من بناء اسر وافراد داخل البلد وفق الرؤى النموذجية لفهم المبادئ والمفاهيم والاسس الاقتصادية العامة التي تدرس في المراحل الاولية من التعلم والتعليم في المدارس الاوربية والاجنبية، ولدينا اجيالا” من حملة الشهادات العليا والعامة يقولون ان الاقتصاد مادة جافة يصعب فهمها وهذا مبررا” غير منطقيا” لعدم ادراك وفهم اهمية علم الاقتصاد داخل البلد من قبلهم.