الرئيسية » مقالات » النجف الاشرف تطالب بالاهتمام بتراثها النضالي بعد تعرضه للإهمال

النجف الاشرف تطالب بالاهتمام بتراثها النضالي بعد تعرضه للإهمال

النجف الاشرف – طالبت المجالس الثقافية النجفية السلطات المحلية بالحفاظ على ما تبقى من تراث النجف الاشرف الذي يمثل حقب مصيرية وعلامات مشرقة في تأريخ المدينة الجهادي والنضالي ضد الاحتلال البريطاني للعراق خلال بيان اصدروه بهذا الخصوص ووقع عليه العديد من الشخصيات الاكاديمية وشيوخ العشائر والمثقفين .

وقال صاحب مجلس الكليدار عضو البرلمان السابق السيد رضوان الكليدار “البيان الذي وقع الليلة الطلب فيه لربما يبدو صغيراً ولكن كما يقال اول الغيث قطرة ،وموضوعه المطالبة بالحفاظ على ما تبقى من سور النجف الاشرف لأهميته وكونه علامة مميزة في تأريخ المدينة وفي تأريخ الثورات في العراق الحديث فهناك من يستغله لوضع “مولدة كهرباء” والبيان وقع لكي تزال المولدة “.

واضاف الكليدار مستدركاً “المغزى من توقيعنا على البيان هو النداء للحكومة المحلية ان تراعى اهتماماً بما يهم النجف وتأريخها واهلها وكي لا يذهبوا بخرائط وخطط لإزالة معالم النجف وكأن لا احد يافع عنها “.

واردف الكليدار “هذه النقطة اردنا ان نثيرها وان هناك من يدافع عن تراث النجف الاشرف ولنحافظ عليه كتراث للعراق ولمن ضحوا من اجل العراق في هذه المدينة المناضلة .

وعن الاسباب التي تقف وراء ذلك قال “الاهمال وقلة الثقافة مع الاسف للمتصدين فكثير منهم يفتقرون للثقافة ولذلك انا عندما كنت سادناً للروضة الحيدرية وعارضت بعض الاصلاحات اتهمني البعض بأني اعبد الحجر فقلة الثقافة تؤدي الى طمس المعالم جميعاً وليس السور فحسب “.

واكد على الاستمرار في المطالبة وعلى اعلى المستويات ان لم تستجب الحكومة المحلية قائلاً “سنمضي في الضغط على الحكومة المحلية فنحن حركة ثقافية اجتماعية وسائلنا سلمية وحضارية وان لم تستجب الحكومة المحلية سنحث وزارة الاثار ورئاسة الوزراء على الحفاظ على ما تبقى من تراث ومعالم النجف الاشرف “.

وتعتبر المجالس الثقافية في النجف الشرف احد ابرز وجوهها الحضارية تتناول الكثير من القضايا الثقافية والاجتماعية وحتى السياسية ، يجد فيها مثقفي وادباء وشعراء ووجهاء ورجال دين متنفساً لهم وحفاظ على سجايا مدينة تقتات الادب والفن والثقافة وهي في ذات الوقت مركز علوم دينية تمتد لأكثر من الف عام .