الرئيسية » الآداب » هي حاجتي كي أستعيد توازني

هي حاجتي كي أستعيد توازني





“هي حاجة” للحب ليس لها بديلُ
“هي حاجة” فيها القلوبُ هوى جميلُ

“هي حاجة” للروح كي تشفى وتسمو
“هي حاجة” للفجر، مزهواً يَميلُ

“هي حاجة” للفكر تشبه نفسها
ويصوغها فكر تخامره العقولُ

“هي حاجة” للورد يزهر في المدى
فتعود راقصة على نغم يطولُ

“هي حاجة” مثل الحياة نعيشها
لا يستبين الشر فيها والعويلُ

“هي حاجة” فرحت بها أحلامنا
فتسرب النور الشهي لنا رسولُ

“هي حاجة” للعاجز الموهوم إذ يُرمى
وترده في كل واقعة سيولُ

“هي حاجة” للعارفين، الكاملين السالكيـ
ـن الهديَ والبشرى فصولُ

“هي حاجة” للجاهلين الناقصيـ
ـن الشائنين الحب والذكرى خَذولُ

“هي حاجة” مثل الضياء تهلّ شا
رحة وكاملة ويكتبها الأصيلُ

“هي حاجة” في العيد والأيام مُقْـ
بِلَةٌ بها تعدو على الأفق الخيولُ

هي حاجتي كي أستعيد توازني
وأعيد نسج الروح وَلْيَبْدُ الدليلُ

هي حاجتي كلي وآمالي وآ
ياتي وأسفاري وبيتي والرحيلُ

هي حاجتي، حزني تبدل في الوجو
د على رحيق الورد يعبق لا يزولُ

———————-
فراس حج محمد/ فلسطين نابلس