الرئيسية » مقالات » اتخلى عن تاريخي الجهادي نظير التقاعد وليساوني المالكي بالبعثيين

اتخلى عن تاريخي الجهادي نظير التقاعد وليساوني المالكي بالبعثيين


طلب العلامة د. مصطفى جواد من محاسب الاذاعة والتلفزيون، مساواته بمومس تقاضت خمسين دينارا عن اغنية واحدة، فيما تقاضى هو دينارين عن اربع حلقات من برنامجه الشهير (قل ولا تقل) ابان الستينيات.
وآخر ما قاله الفنان العالمي فنسنت فان جوخ وهو على فراش الموت انتحارا بالرصاص: لست نادما الا لأنني لم اسدد جيدا.
لذا اطلب من رئيس الوزراء نوري المالكي، مساواتي بالبعثيين؛ لأنني نادم على كوني ترفعت عن الانتماء لسفالتهم ابان طغيان جبروتهم.
لا يخفى على دولتكم انني سجين سياسي، تعفن جلدي جربا في معتقلات الطاغية المقبور صدام حسين، وطوامير مديرية الامن العامة في مدينة (صدام!) تشهد بقسوة النهارات اللواتي صرن ليالي، وانا اصل برد الشتاء بحر الصيف، عذابا يحيل النور الى ديجور ظلام دامس.
لي شقيقان استشهدا قربانا للعمل الميداني في معارضة نظام الديكتاتور من داخل العراق، وليس على البعد.. بالمراسلة، من ارق المخادع الوثيرة، في شيراتونات باريس ونيويورك.
أسست المحكمة الجنائية العليا، وعملت نائبا لرئيسها، ما اسفر عن الحكم باعدام الطاغية واركان نظامه، وجنابكم تعلمون حق العلم، انني صنعت المستحيل، لينفذ به الحكم في غضون ساعات، كان سيفلت بعدها من العقاب، ناجيا، لو لم ابذل لوحدي في يوم وليلة، جهدا يتطلب جيشا جرارا من قضاة يواظبون دأبين على العمل اشهر عدةً.. وانت شاهد على ذلك.
تعرضت لاكثر من محاولة اغتيال دبرتها القاعدة ثأرا لكوبونات النفط التي كان صدام حسين يجيع الشعب ويغدقها عليهم، ومحاولات اخرى من قبل البعثيين شاه ذكرهم.
وبعد كل ما اسلفت، انفض من حولي الجميع، وانحلت المحكمة الجنائية العليا، خارجا منها بلا راتب تقاعدي، كقاض، ولا ضمانات.. تركت صيدا سهلا لأيتام النظام، ينكلون بي…
فيا دولة الرئيس، انا الان اعيش من دون راتب تقاعدي، يضمن مستقبل اطفالي، بينما اراكم تعززون البعثيين الملطخة ضمائرهم بدم الابرياء.
اعدتم الاعتبار.. ماديا ومعنويا.. للمشمولين باجتثاث البعث وقانون المسائلة والعدالة، الذين ما زالت ارواح ضحاياهم (هامة) تنشد الثأر من الله ورسوله واولياء الدم والدستور المبين.
واذ عززتم هؤلاء؛ فاعتبروني من بعضهم، حاشى لله ان اكن كذلك؛ لكن كي اضمن مستقبل اولادي مستعد للتنازل عن شرف التعرض للسجن في مقارعة النظام وريادتي في تأسيس المحكمة الجنائية العليا، وتنفيذي حكم الاعدام بالطاغية ودم الشقيقين اللذين قالا كلمة حق بوجه سلطان جائر.
لو ان جرحا في غرة المتنبي يرضي سيف الدولة الحمداني؛ فهو كالعسل على قلب العراق، لكن لا خدمة عامة في تخصيصي بالاهانة، لذا ارجو ان يعيد لي رئيس الوزراء، مستحقاتي من راتب تقاعدي وسواه، كحال نهازي الفرص الذين يتمتعون بامتيازات فائقة، نظير عمل لم ينجزوه، فمنهم كثير لم يجرؤوا على توقيع ورقة واحدة، وتصديت للقضية فردا، فهل من منصف لي مما انا فيه من غمط لحقوقي؟ حسبي الله ونعم الوكيل؛ فهو مجيب المضطر اذا دعاه، كاشفا السوء.