الرئيسية » شؤون كوردستانية » رسالة إلى مسئول

رسالة إلى مسئول

على هامش مقابلتي لأحد مسئولي الأحزاب في كركوك كصحفي وعضو مجتمع مدني شاكيا إليه إلغاء قطع سكنية منحت للكرد المرحلين وا لبيشمركة المتضررين من لكوادر من زمن الكرد الصعب ايام النظام السابق وانأ منهم .

السيد المسئول :- قد يكون هذا آخر موضوع ينشر لي في العزيزة جريدة النبأ الغراء قبل مغادرتي كردستان الى ارض الغربة بعد أيام قليلة وإنا احمل معي الكثير من الآلام والجراحات والشعور بعدم وفاء الآخرين لي ولجيلي
سيدي المسئول—ان الشعوب التي تحررت بنضالات ابنائها وتضحياتهم وصنعوا الملاحم في كل مراحل هذه الثورات السياسية وكفاحها المسلح هذه الأمم فخورة بالرعيل الأول من أبنائها … هؤلاء النشامى الإبطال الذين صنعوا تأريخ هذه الأمم وأمجادها بالكفاح والدم
وبعد انتصار هذه الثورات والانتقال إلى مراحل البناء وجني ثمرة تضحياتها نرى إن العناصر المتبوئة للمراكز القيادية تتوجه باهتمامها إلى أولويات الأمور ومنها الإيفاء بالتزاماتها تجاه أبنائها البررة الذي ناضلوا وضحوا وخسروا الكثير ….وتأكيدا منها (إي القيادة) ويقينا منها لولا هؤلاء الصناديد لما كانوا في مواقع متقدمة في المركز والجاه .
نعم يا سيدي فلو قرأت اراشيف هذه الشعوب لتجد ما قدموه من انجازات لمقاتليها ومناضليها وفاء” منها لهم ففي لاوس وكمبوديا يتقاضى المتبوئ لأي موقع وظيفي مبلغا من المال لايمكن ان يزيد من راتب تقاعدي مقاتل ساهم في الثورة والكفاح المسلح إضافة إلى توفير كل مستلزمات الحياة والعيش الكريم له ولعائلته ,
في الولايات المتحدة الأمريكية منح الجندي والضابط والضابط الصف المقاتل في فيتنام والعراق والذين لهم امتيازات لايحصل عليها الموظف العادي كألأعفاء من الضرائب التي هي من المشاكل الحياتية العويصة للفرد الأمريكي وأي فرد من عائلة مقاتل ساهم في حرب فيتنام والعراق يستطيع شراء أية سيارة فاخرة بالتقسيط طويلة المدى يمتد إلى عشرون سنة دون ضريبة, إضافة الى الجمعيات والهيئات والنوادي الخاصة المخصصة لهم ولغوائلهم ويطلق عليهم تسمية شرف بهويات خاصة
سيدي المسئول…تطرقت إلى الأمور الأنفة الذكر فقط من اجل المقارنة بينهم وبين كرد كركوك والذين كان أكثرهم من جيل ثورتنا المجيدة ومن الرعيل الأول تم إلغاء القطع السكنية التي تم منحها لهم بعد سقوط النظام بعلم مجلس محافظة كركوك والذي كان أكثر أعضائها من الحزبين الرئيسيين في كركوك ولهذا فلا يمكن ان نقول أنها كانت أراضي متجاوزة عليها و إلا كان مجلس المحافظة يعترض على توزيعها …ولكن السادة خرجوا علينا بتبرير أخر وهو إن هذه الأراضي التي الغي منحها’ تأخر بنائها من قبل الحائزين عليها وهل هذا يعني انه سيتم الاستيلاء على الأراضي المملوكة للمواطنين إذا تأخروا في بناء أراضيهم دون الالتفات إلى أسبابها كأن يكون الشخص الممنوحة له القطعة السكنية لايملك المال اللازم لبنائها ,,,وخصوصا إن أكثر الذين منحوا قطعا سكنية من الكرد كانوا في المنافي أو الهاربين من النظام السابق ويحتاجون الى فترة زمنية لإعادة تكوين وضعهم الاقتصادي
وأقولها صراحة ياسيدي المسئول إن حالة التعويض أو المنح في كركوك وكرميان يختلف عما هو عليه في إقليم كردستان ففي الإقليم تم تعويض المتضررين بشكل جيد وخصوصا البيشمركة والمتضررين من النظام السابق فحالة إخوتنا في كركوك وكرميان مهمشة مثل مدينتهم التي أصبحت ورقة سياسية بيد الأحزاب والكيانات السياسية رغم إن كركوك كان الخندق الأمامي للصراع للسلطات الدكتاتورية
السيد المسئول… قابلتك وقابلت غيرك من المسئولين باسم منظمة مجتمع مدني تابع لحقوق الإنسان أو كصحفي كان هؤلاء السادة يتصلون بي لكوني متضرر مثلهم ومن جيل الثورة الأول كانوا يتصلون بي لكي احفز منظمتي (مجتمع مدني تابع لحقوق الإنسان) بعد إن يئسوا من الشكوى للأحزاب التي أصبحت لا تتجاوب معهم حيث باتت هذه الأحزاب تتكلم عن مكونات أخرى في المدينة وقد تكون لأهداف سياسية او للكسب الحزبي على حساب المتضررين الكرد بسبب قمع النظام حيث قلت أنت يا سيدي المسئول عندما قابلتك:- انه لديكم مكونات أخرى في كركوك جديرون بالاهتمام ولكن يا سيدي لايمكن مقارنة المكونات التي ذكرته بأناس فقدوا كل شي على مذبح معاناة عبر نضال ومقارعة الدكتاتورية لسنين الكرد الصعبة في عهود الدكتاتورية السوداء .
ان هذه المكونات التي تتكلم عنها ياسيدي لم تتضرر او تشرد او تترحل او تعيش في المنافي والسجون ان هذه المكونات من موظفين وعمال ومن كل القوميات كانت منسقة أمورها مع الدولة وقد منحوا أراضي سكنية عن طريق دوائرهم او نقاباتهم او عن طريق بلدية كركوك لايمكن ان يقارنوا مع من لايمتلكون صريفة لإيواء غوائلهم… إنني كاتب هذه الحروف فصلت وشردت وترحلت وسكنت نصف سجون العراق لا املك غرفة لعائلتي … ولعمري أنها ليست عدالة ووفاء لأناس خسروا الكثير من أجلك ياسيدي ومن اجل الكرد ومن اجل العقيدة والمبدأ اللتان اختفت معانيها في هذا الزمن الغريب
ومع ذلك وإنا أغادر كردستان أقول تحية لكل دم سقط من اجل كرامة وعز كردستان وتحية لكل صنديد بطل ناضل من اجل العقيدة والمبدأ وهذا كل ما يبقى لهؤلاء الصناديد كشرف لهم ولعوائلهم مقاابل كل مواقعكم وامتيازاتكم وما تملكونه
والى الأبد مع قيم ومبادئ الجبل النقية وجيل الثورة الأول
وداعا يا كردستان الحبيبة وداعا لوديانك وسهوبك و صخورك ففيها الذكريات والرفقة مع الذين صنعوا أسطورة ثورة كردستان .