الرئيسية » الآداب » وَالذِّكْرُ ذِكْرُكِ شَاْرِحَاً ذِكْرَاْهُ

وَالذِّكْرُ ذِكْرُكِ شَاْرِحَاً ذِكْرَاْهُ






سأقولُ: إنّ الحاءَ حرفٌ حائِمٌ 

                               يُعطيكِ معْ باءِ الغرامِ هُداهُ

ليكونِ معنًى جامعاً لغةَ الهوى 

                              يُهديكِ زهرُ الحبِّ من أَحْلاهُ

فَتَشَكّلَتْ غيماً يَسِحُّ بِذا المُنى 

                        ويَفوحُ عِطْراً في المدى أنقاهُ

يا سهرةَ البوحِ الجميلِ معَ التي

                    قالت: “أحبك مخلصا أوّاهُ”

فَتَراقَصَ النَّجْمُ العلِيِّ بما رَوَتْ 

                      وتَنَاغَمَ الطَّيْرُ الشَّجِيِّ غِناهُ

والليلُ أَنْوَرَ بالهدايا مائجاً 

                   من سعدِهِ هلّت سُعودُ مُناه

في صَوْتِها شَدْوُ الكمانِ وسِحْرِهِ 

               عَذْبٌ يُغنّي والغرامُ صَداهُ

سأظلّ أعلنُ ما حييتُ تَوَلُّهي 

               لولاهُ ما طَرِبَ الهوى لولاهُ

يا صِنْوَ نورِ اللهِ يا بَعْدي أنا

               فيضي بقلبي من رحيقِ سَناهُ

فاللهُ يشهدُ أنني لك عاشقٌ

               ما كنتُ أنسى الحبَّ من مبداهُ

كوني إليّ حبيبةً تَسْعى إلى

                 ظِلّي ونوري لاكتمالِ خُطاهُ

لا تَسْتَظِلّي في الخفاءِ وبُعْدِهِ 

                  أنتِ الفؤادُ ونبضُه وشَذاهُ

لا تَحْسبي أني لغيرِكِ ذاكرٌ

                والذكرُ ذكرُكِ شارحا ذِكْراهُ